رئيس الوزراء: لن ننظر في أي اقتراح لوقف النار

تم نشره في الأربعاء 31 كانون الأول / ديسمبر 2008. 10:00 صباحاً

30-12

شمعون شيفر

يديعوت

"اطلب اليكم ان تكفوا عن الاحاديث عن "نقطة الخروج" من المعركة. لا يوجد لدينا أي نية للهروب الى أن نستكمل الاهداف التي وضعناها لأنفسنا"، قال أمس (الاثنين) رئيس الوزراء ايهود اولمرت. "الجيش الاسرائيلي سيواصل استخدام القبضة الحديدية حيال حماس ولن ننظر في أي اقتراح لوقف النار".

البحث في مكتب رئيس الوزراء في تل أبيب أمس (الاثنين)، والذي كان يرمي الى اجمال ثلاثة ايام اولى من القتال في اطار حملة "رصاص مصهور"، انتهى قبل الهجوم المكثف على الجنوب. وفي اثناء البحث رد اولمرت بحدة على كل التلميحات التي اطلقت في الغرفة عن الحاجة للحديث عن "استراتيجية خروج من الحملة"، أو بتعبير آخر، في أي نقطة زمنية ستستجيب اسرائيل لاقتراحات من الاسرة الدولية للتوصل الى وقف نار كهذا او كذاك.

حاليا، ترد القيادة السياسية ردا قاطعا على توجهات الامين العام للامم المتحدة، فرنسا وتركيا اللتين يحاول قادتهما اختبار استعداد الجانب الاسرائيلي للنظر في وقف النار. ولكن كلما احتدمت المظاهرات في دول المنطقة، وكلما صعد عرب اسرائيل والضفة الغربية احتجاجاتهم – ستكون القيادة السياسية مطالبة بان تأخذ في الحسبان هذه الامور. فضلا عن ذلك توجد ايضا امكانية أن تطرح في الجيش الاسرائيلي ايضا علامات استفهام تتعلق بـ "استنفاد الاهداف".

التعليق