اولمرت: ما لا تفعله اليوم لن تنجح في فعله غدا

تم نشره في الأربعاء 24 كانون الأول / ديسمبر 2008. 09:00 صباحاً

يديعوت – من ايتمار آيخنر وروني شكيد:

ايهود اولمرت يستغل كل دقيقة في لحظاته الاخيرة على الكرسي. "ما لا تفعله اليوم في الشرق الاوسط ليس مؤكدا أن تنجح في فعله غدا"، هكذا قال رئيس الورزاء في حديث مع نظيره التركي رجب طيب اردوغان. ووصل اولمرت أمس (الإثنين) الى أنقرة للقاء اردوغان في اجتماع ليلي في محاولة لدفع الاتصالات مع سورية الى الامام. وبدأ اللقاء ثنائيا وعني بسلسلة المواضيع المتعلقة بتركيا وإسرائيل مثلما أيضا بالمفاوضات مع السوريين. وانقطع اللقاء للمشاركة في وليمة عشاء مشتركة، وفي ختامها واصل الرجلان الحديث الذي اظهرا فيه التصميم لدفع المفاوضات الى الامام وذلك لاحلال مفاوضات مباشرة.

واتفق في اللقاء على ان يواصل الوسطاء الاتراك نشاطهم لدفع المفاوضات المباشرة الى الامام وصولا الى تفاهمات تتيح ذلك. الحديث بين اولمرت واردوغان استمر الى ما بعد منتصف الليل.

وكان اولمرت التقى قبل ذلك بالرئيس التركي عبدالله غول ووزير الخارجية التركي علي باباجان. واستعرض اولمرت امامهما الوضع في غزة وصرح بان إسرائيل لا يمكنها الا أن ترد على النار نحو مواطنيها. حول كل ما يتعلق بالمفاوضات مع الفلسطينيين صرح رئيس الوزراء بان إسرائيل قريبة أكثر من أي وقت مضى من التوصل الى اتفاقات معهم. قبل وقت قصير من اللقاء مع اولمرت اجرى رئيس الوزراء التركي اردوغان مكالمة هاتفية مع اسماعيل هنية، رئيس وزراء حماس. وافاد مكتب هنية بانه في المكالمة شكر هنية اردوغان على تأييده للشعب الفلسطيني بشكل عام وسكان غزة بشكل خاص وعلى المساعدة التي تقدمت بها الدولة لسكان القطاع. وافادت مصادر مكتب هنية بان رئيس الوزراء التركي قال في المكالمة انه يقف الى جانب الشعب الفلسطيني، وعند حديثه مع ايهود اولمرت سيطلب اليه رفع الحصار عن غزة، ووقف الاعمال العسكرية وفتح معابر الحدود.

التعليق