أدونيس يخشى أن يكون أوباما مجرد "قناع أسود على وجه أبيض"

تم نشره في الاثنين 22 كانون الأول / ديسمبر 2008. 09:00 صباحاً

ليون (أسبانيا)- عول الشاعر السوري- اللبناني علي أحمد سعيد المعروف باسم أدونيس على أن ولاية الرئيس الأميركي المنتخب باراك أوباما ستمثل "نهاية لمرحلة صعبة"، إلا أنه أكد خشيته من أن يكون أوباما مجرد "قناع أسود على وجه أبيض".

وجاءت تصريحات أدونيس في مؤتمر صحافي أول من أمس بمدينة ليون شمال غرب أسبانيا قبل تسلم جائزة ليتيو الأدبية، حيث تناول العلاقات بين الشرق والغرب.

ورأى الشاعر البارز أن التكهن بمستقبل السياسة الأميركية في ظل الإدارة الجديدة أمر "عسير" لأن خطط الرئيس المنتخب لم تتضح بعد، إلا أنه يعتقد أنه في أي الأحوال ستكون الأوضاع طيبة بعد انتهاء "المرحلة الصعبة السابقة".

وصرح أدونيس، الذي يقيم حاليا في باريس، بأن التحديات الرئيسية التي تواجه السياسة الخارجية الأميركية تتمثل في حل مشكلة فلسطين التي ينتج عنها الإرهاب والأصولية، على حد قوله، ورأى أن أوباما عليه أن يركز على تلك القضايا ومن هنا تتضح رؤيته للأمور.

وحول قيام صحافي عراقي بإلقاء حذائه في وجه الرئيس الأميركي المنتهية ولايته جورج بوش خلال زيارته الأخيرة للعراق، أكد الشاعر أنه يعارض سياسة بوش، إلا أنه ليس من مؤيدي هذا النوع من الحوار وبالتالي فهو يرفض هذا الاعتداء.

هذا وقد منحت مؤسسة ليتيو الثقافية جائزتها للشاعر أدونيس تقديرا لإسهاماته الأدبية وقدرته على الربط بين العالم العربي والغربي على نحو تجريدي وبتميز رفيع المستوى.

التعليق