فيرغسون يتمنى ان يكون مانشستر في قمة التألق باليابان

تم نشره في السبت 6 كانون الأول / ديسمبر 2008. 09:00 صباحاً

 

لندن - فوز اليكس فيرغسون بثلاثين لقبا اثناء قيادته لفريق مانشستر يونايتد الإنجليزي لم يمنعه من الشعور بسعادة بالغة لمجرد المشاركة في كأس العالم للأندية لكرة القدم باليابان.

ورغم أن منصب مدرب يونايتد محجوز باسم فيرغسون منذ أكثر من 22 عاما الا انه يبقى في أوج تألقه كما أن بلوغه عامه 66 لم يؤثر بالسلب على أفكاره الشابة المتجددة في أساليب اللعب الحديثة أو حتى على تعامله مع اللاعبين صغار السن الموجودين بكثرة في الفريق.

وأنهى فيرغسون الموسم الماضي بشكل رائع بعدما قاد يونايتد للفوز بالدوري الانجليزي ودوري أبطال أوروبا وتحقق ذلك بعروض مميزة حتى أن الفريق لم يتعرض لأي هزيمة خلال مشواره بالبطولة الاوروبية.

وقال فيرغسون لموقع الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا): "نحن سعداء بالذهاب إلى اليابان. سنشارك بسبب فوزنا بدوري أبطال اوروبا وأتمنى أن يستمر ظهورنا في هذه البطولة (كأس العالم للأندية) في السنوات الخمس المقبلة".

ويتوقع المدرب المخضرم أن يجد مساندة كبيرة من الجماهير اليابانية رغم أنه سيلتقي على الأرجح في أولى مبارياته بالبطولة مع غامبا اوساكا صاحب الأرض في الدور نصف النهائي للمسابقة.

واستعاد فيرغسون الذكريات القديمة وقال: "لقد ذهبنا إلى اليابان وتايلاند للمرة الأولى عام 1989 ووجدنا مساندة رائعة للغاية.. لقد مر نحو عشرين عاما على ذلك لكني لن أنسى شغف وحماس الجماهير، لقد زادت (جماهيرنا) وهذا جزء من أسطورة مانشستر يونايتد. نحن نلعب كرة قدم ممتعة ونمتلك لاعبين مميزين وأعتقد أن ذلك يجذب الجماهير.. أتمنى أن نكون في قمة تألقنا أمامهم".

وسبق لفيرغسون قيادة يونايتد عام 1999 للفوز بكأس العالم بنظامها القديم والتي كانت تقام بين بطلي قارتي اوروبا واميركا الجنوبية قبل انطلاق كأس العالم للأندية بمشاركة أبطال القارات المختلفة وهو اللقب الوحيد في تاريخ بريطانيا في هذه البطولة.

وقال المدرب الاسكتلندي الذي قاد يونايتد للفوز بالدوري الانجليزي عشر مرات: "نحن الفريق البريطاني الوحيد الذي فاز بهذا اللقب وهو ما اعتبره من أكبر انجازات النادي".

وسيكون فيرغسون مطالبا بتعويض اخفاق يونايتد عام 2000 في كأس العالم للأندية عندما احتل المركز الثالث بمجموعته وودع البطولة إذا أراد أن يكون فريقه هو الأول في بلاده الذي يفوز باللقب بعد تغيير نظام البطولة.

التعليق