إسدال الستار على مهرجان عمان للكوميديا اليوم

تم نشره في السبت 6 كانون الأول / ديسمبر 2008. 09:00 صباحاً
  • إسدال الستار على مهرجان عمان للكوميديا اليوم

محمد الكيالي

عمان - تختتم مساء اليوم على المسرح الرئيسي في مركز الحسين الثقافي فعاليات مهرجان عمان للكوميديا بعد خمس ليال تخللتها الأجواء الكوميدية والاسكتشات المضحكة لمجموعة من الشبان العرب المقيمين في الخارج تعد من الأبرز عالميا في هذا الفن.

وأقيم على المسرح نفسه، مساء أول من أمس ضمن فعاليات المهرجان سهرة كوميدية بعنوان "العرض الدولي" شارك فيها الفنانون: المصري الأميركي أحمد أحمد، الباكستاني الأميركي علي حسن، الإيراني الأميركي ماز جبراني، الأسترالي جيمس سميث، الأميركي تيد أليكساندرو إضافة إلى الأردنية بسمة حمد الله.

وأدار الحفل الكوميدي آرون قادر الذي أشار إلى الكوميدية الأردنية بسمة حمد الله التي اعتلت خشبة المسرح وقدمت عددا من الاسكتشات التي تدور حول مضيفات الطيران إضافة إلى محاولة تحدثها بعدد من اللغات العالمية بأسلوب ساخر.

وجاء دور الكوميدي المصري أحمد أحمد، الذي تناول في أحاديثه السريعة مشكلة المصريين في الولايات المتحدة والحديث عن سائقي التاكسيات في مصر إضافة إلى تناول سيرة جورج بوش وخليفته باراك أوباما.

وولد أحمد أحمد في مدينة حلوان المصرية العام 1970، حيث هاجر والداه إلى الولايات المتحدة بعد ولادته بشهر واحد، وترعرع في مدينة كاليفورنيا.

وانتقل أحمد بعدها إلى هوليوود وهو في التاسعة عشرة من عمره ليمارس مهنته كممثل في المسرح الكوميدي المباشر، كما شارك في عدة أفلام وبرامج تلفزيونية من بينها فيلم بعنوان (You Don’t Mess With The Zohan)، فيلم (Iron Man) و(Swingers).

وبتصفيق وصفير كبيرين من طرف الجمهور المتواجد في المسرح، اعتلى الباكستاني الكندي علي حسن المسرح ليقدم نبذة عن معاناته في الولايات المتحدة بسبب طريقة لفظ اسمه بأسلوب ساخر مضحك، إضافة إلى الحديث عن الرباعي السياسي الأميركي جورج بوش وباراك أوباما وجون ماكين وسارا بيلين وقد شبهها بهيفاء وهبي.

ودخل الطباخ الباكستاني علي حسن عالم الكوميديا العام 2006، سعيا منه لتحسين مهاراته بالاتصال مع الجمهور ليصبح مضيفا غير عادي على برامج الطبخ الكوميدية، كما فاز في عدد من المنافسات الكوميدية في مسقط رأسه في مدينة مونتريال، حيث عمل مع بعض ألمع نجوم الكوميديا الكنديين.

وجاء دور الكوميدي الأميركي تيد أليكساندرو الذي قدم عددا من السكتشات الساخرة حول السياسة في بلاده وطريقة إدارة جورج بوش لها، حيث تميز بحركاته الكثيرة وإيماءات وجهه المثيرة للضحك متطرقا في عرضه نحو نظرة الشعب الأميركي للعرب.

ويعد أليكساندرو هو أحد نجوم الكوميديا الصاعدين في الولايات المتحدة والعالم، وظهر على قناة (CBS) في استعراض (The Late Show With David Letteman)، وعلى قناة (ABC) في برنامج (Late Night With Conan O`Brien)، وبرنامج (Jimmy Kimmel Live) إلى جانب ظهوره بشكل خاص لمدة نصف ساعة مرتين على قناة (Central Comedy).

وقدم عروضا في مهرجان (The World Stand Up) في لندن، وشارك في مهرجان (The Big Night Of Comedy Festival) في أمستردام، حيث أشير إليه على أنه أحد أبرز الممثلين الكوميديين حاليا وذلك في استفتاء مجلة (Time Out NY).

وأدى الكوميدي الأسترالي جيمس سميث بعضا من السكتشات التي تتناول الواقع السياسي في العالم، مع الحديث عن السياسة الأميركية والأسترالية، حيث أتى عرضه بقالب ساخر دون التطرق إلى الواقع العربي في تلك الدول.

وبفضل هدوئه على المسرح، تمكن المحامي السابق في الشؤون المصرفية والمالية سميث من بعث إحساس الكوميديا لدى الجمهور حيث لم يتوان الكثير من الحاضرين في الوقوف والتصفيق له.

وأصبح سميث واحدا من أفضل الممثلين المسرحيين الكوميديين في استراليا، حيث فاز في مسابقة (Australian Star Quest)

و(Australian Public Speaking Championship)، كما تم اختياره للمنافسة في بطولات العالم في المناظرة التي نظمت في جامعة برنستون الأميركية.

وبعد انتهاء دراسته الجامعية في فن التمثيل، وظهوره المتكرر في البرامج التلفزيونية، عمل سميث كاتبا وممثلا في مجالي التلفزيون والإذاعة في أستراليا، لينتقل بعدها إلى مدينة نيويورك وليظهر في أعمال قناة (Comedy Central).

واختتم الكوميدي الإيراني الأصل الأميركي الجنسية ماز جبراني "العرض الدولي" بسكتشات خاطفة عن السياسة الأميركية في العالم وخصوصا في إيران، إضافة الى الحديث مطولا عن زيارته للأردن ومدى إعجابه بالعاصمة عمّان الذي يعتبرها المدينة العربية الأجمل، كما تناول عدد من الحكايات عن طبيعة المعاملة التي يتعرض لها الأجانب والعرب في الولايات المتحدة والمواقف الطريفة التي تحصل لهم هناك.

ونشأ جبراني في خليج مدينة سان فرانسيسكو الأميركية، والتقط هناك موهبة التمثيل من خلال أدائه في المسرحية المدرسية بعنوان (Li`l Abner) وهو في الصف الثامن.

ودرس المسرح وهو في الثانوية، والتحق بجامعة كاليفورنيا في بيركلي ليحصل على درجة الباكالوريوس في العلوم السياسية واللغة الإيطالية، كما أنه حاصل على جائزة (Persian Lioness) التابعة.

التعليق