التدخين السلبي يسبب مشاكل في الخصوبة

تم نشره في السبت 6 كانون الأول / ديسمبر 2008. 09:00 صباحاً
  • التدخين السلبي يسبب مشاكل في الخصوبة

واشنطن- قال باحثون أميركيون أول من أمس إن النساء اللائي يتعرضن للدخان الذي ينفثه المدخنون أثناء طفولتهن أو في المرحلة المبكرة من سن البلوغ يكنّ أكثر احتمالا لمواجهة مشاكل في الحمل والتعرض للإجهاض مقارنة بنظرائهن اللائي لم يتعرضن للتدخين السلبي.

وأضاف الباحثون أن العناصر السامة الموجودة في الدخان يمكن أن تلحق ضررا دائما بأجسام النساء بما يسبب لهن مشاكل لاحقا، وقالوا إن نتائجهم تدعم القيود على التدخين.

ودرس لوك بيبون في جامعة روكستر في نيويورك والدكتور كينيث بيازا من معهد روسيل بارك للأورام في بافلو في نيويورك وزملاؤهما 4800 امرأة تلقين علاجا في روسيل بارك.

وطلبوا منهن أن يقدمن تفاصيل عن العدد الاجمالي لمرات الحمل ومحاولات الحمل ومرات الإجهاض وكذلك تاريخهن في التدخين والتعرض للتدخين السلبي.

وكتب الباحثون في دورية طبية يقولون إنه في المجمل قالت 11 في المائة من النساء أنهن واجهن صعوبات في أن يحملن وفقد ثلثهن تقريبا جنينا أو أكثر.

وأشار فريق بيبون إلى أن النساء اللائي تذكرن أن آباءهن كانوا يدخنون حولهن كن أكثر احتمالا بنسبة 26 في المائة لمواجهة صعوبة في أن يحملن، وأن النساء اللائي تعرضن لأي تدخين سلبي كن أكثر احتمالا بنسبة 39 في المائة للتعرض للاجهاض.

وقالت أربع نساء بين كل خمس انهن تعرضن لتدخين سلبي خلال مراحل حياتهن ونشأت نصفهن في منازل مع آباء مدخنين.

وقال بيبون في بيان "هذه الاحصاءات مروعة وتشير بالتأكيد إلى خطورة أخرى للتعرض للتدخين السلبي".

وهناك دراسات أخرى ربطت بين التدخين والاجهاض والتشوهات الخلقية للمواليد وعرض الوفاة المفاجئة للاطفال الرضع، والذي يعرف أيضا باسم "الموت السريري للأطفال" أو "الموت السريري المفاجئ للأطفال".

وقالوا "تبقى آثار استخدام التبغ والتعرض له على الحمل أولوية للصحة العامة لأن 15 في المائة من الامهات يواصلن التدخين طوال فترة الحمل وان ما يقدر بحوالي 43 مليون امرأة في الولايات المتحدة يتعرضن للتدخين السلبي".

ولفت الباحثون إلى أن من المحتمل أن الدخان الناتج عن التدخين السلبي يتدخل في عمل الهرمونات الطبيعية المرتبطة بالخصوبة والحمل. كما يمكن أن يؤثر على عنق رحم المرأة وهي فتحة في الرحم تمر فيها الحيوانات المنوية لتخصيب البويضة.

التعليق