عرض عربي يكسر الإيقاع الإنجليزي لمهرجان عمان للكوميديا المباشر

تم نشره في الجمعة 5 كانون الأول / ديسمبر 2008. 09:00 صباحاً
  • عرض عربي يكسر الإيقاع الإنجليزي لمهرجان عمان للكوميديا المباشر

 

محمد الكيالي

عمان- امتزج الكوميديون القادمون من الخارج بكوميديي الأردن مساء أول من أمس ضمن فعاليات مهرجان عمان للكوميديا المباشر في يومه الثاني، لتتشكل على المسرح الرئيسي في مركز الحسين الثقافي لوحة فنية ضاحكة ناطقة باللغة العربية بعنوان "كل الكوميديا عربية".

الحفل الذي أداره الكوميدي المصري الأميركي مينا ديميان، قدم في بدايته عرضا موجزا عن زيارته للأردن باللغة العربية، ومواقف طريفة حدثت له مع سائقي التاكسي ومعرفتهم الضعيفة في مداخل المدينة، إضافة إلى الحديث عن شوارع القاهرة وصعوبة قطع الطريق فيها، ليعلن بعدها مشاركة الثلاثي الأردني فارس حدادين ونزار السامرائي ونذير خالد، إضافة إلى كل من الفلسطيني الأميركي عامر زاهر والمصري جورج عزمي والفلسطينية الأميركية ميسون زايد.

وأدى المشارك الأول فارس حدادين عدة أدوار قلد فيها المترجمون في قناة الجزيرة والرئيس الأميركي جورج بوش وشخصيات من المسلسلات الأردنية نالت استحسان الجماهير، فيما قدم المشارك الأردني الثاني نزار السامرائي بعضا من الاسكتشات حول طريقة والدته في التعامل معه، أو استخداماتها للكمبيوتر وما إلى ذلك.

وعاد ديميان ليقدم زميله في الولايات المتحدة الفلسطيني الأميركي عامر زاهر، الذي أمتع الجمهور وأضحكه كثيرا بحكايات عن الواقع العربي في أميركا، والحديث عن عائلته وهي تستخدم الهاتف هناك، والحديث عن مدينته ديربورن في ولاية ميتشيغن وكثرة تواجد اللبنانيين هناك وأنه الفلسطيني الوحيد، إضافة إلى حديثه عن عشقه للغناء العربي القديم وخصوصا أغنية "سواح" لعبد الحليم حافظ، حيث قام بعزف الأغنية على العود وتأديتها باللغة الإنجليزية مطلقا على ترجمتها "العربيزي" اشتقاقا من العربي والإنجليزي.

وقام زاهر في السابق بتمثيل أعمال مسرحية مباشرة على مدى خمسة أعوام بعد أن كان ناشطا في مجال الدفاع عن الحقوق الفلسطينية، وظهر مرتين في برنامج (Politically Incorrect) على قناة "أي.بي.سي" الأميركية.

واعتلى بعد زاهر الكوميدي المصري جورج عزمي الذي قدم عددا من الاسكتشات التي تتناول نظام رخض السواقة في مصر وكيفية تعامل المارة مع السيارات في القاهرة التي تعج بـ22 مليون نسمة، إضافة إلى الحديث عن "تاكسي" الأردن ومصر والفرق بين البلدين فيها.

وعزمي هو رسام مصري ولد في القاهرة العام 1983، وعمل في العديد من دور التصميم خلال سنوات الباكالوريوس في جامعة حلوان، حيث صنع من نفسه مصمما غرافيكيا، ليحصل بعدها على جائزتي (Cannes Lion) و(Clio) للإعلانات وجوائز أخرى لعمله كمدير فني في عدد من وكالات الإعلان العالمية.

وأقام عزمي العام 2007، أول معرض منفرد له بعنوان "كوكب القاهرة" ليتبعه بمعرض جماعي بعنوان "كسر الملل" في جاليري تاون هاوس في القاهرة، كما أنه فنان في الكوميديا المباشرة، وينتهل مواضيعه من البيروقراطية اليومية في مدينته، بالإضافة إلى التفاصيل الحميمية لحياة الشباب حيث قام بجولة مع مجموعة (Axis of Evil) الكوميدية وقدم عروضه في (Friday Night Live) في دبي و(Live Nights) في القاهرة.

وقدم الكوميدي الشاب الفائز بلقب الكوميدي الأردني الاول نذير خالد عرضا قلد فيه كلا من المقدم اللبناني نيشان هاروتيان، كما تطرق إلى تقليد الفنانة اللبنانية أليسا والسورية أصالة نصري وبطلي المسلسل التركي المدبلج "سنوات الضياع" يحيى ولميس، حيث صفق له الجمهور كثيرا، كما شكره الكوميدي مينا ديميان على عرضه المميز، والذي أثار إعجابه.

واختتمت الكوميدية الفلسطينية الأميركية ميسون زايد السهرة بتقديمها لملخص عام عن حياتها وعن كيفية بقائها عزباء لعمر الثلاثة والثلاثين، حيث تحدثت إلى الجمهور بقالب سخرية واستهزاء، الأمر الذي أدى إلى تصفيق وضحك كبيرين، بسبب لكنتها "الفلاحية الغزاوية"، حيث تنحدر زايد من مدينة غزة.

وتناولت زايد في عرضها الكوميدي المباشر كيفية تعرفها على خطيبها الذي طلب يدها من أهلها وهي على متن الطائرة في طريقها إلى عمّان، وكيف أن أباها عارض فكرة الارتباط منذ البداية على أنها "مجنونة".

ويقام مساء اليوم العرض الختامي للمهرجان، بمشاركة كل من راسل بيترز، أحمد أحمد، آرون كادر، ماز جبراني ودين عبيدالله، حيث يتوقع المنظمون حضورا جماهيريا كبيرا يفوق المتوقع.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »وسيلة الضحك جعلت الحقيقه أكثر إقناع (سندس داود)

    الجمعة 5 كانون الأول / ديسمبر 2008.
    أحب أن اعرب عن سعادتي بحصول فريق "أكس أف افل" الفرصه للتواصل مع الشعب الاردني من خلال عروضه الكوميديا المباشره. و أود الاشاره إلى أن مشهد المسارح الأمريكيه التي يجوبها الفريق تثلج الصدور من كم الأميركين المتابعين لهم حول معظم الولايات الأمريكيه. لقد أستطاع الفريق حمل هموم الشارع العربي و توضيح صور كثيره للامريكيين، كما أنهم قادرون على مد جسور من التعاطف الانساني بين العرب و العرب المغتربين. وكمغتربه في الولايات المتحده و متابعه لبعض من مسيرتهم، لاحظت أنهم تعرضوا لقليل من الانتقاد من الأوساط العربيه الأمريكيه حيث أنهم أتهموا باستخدام المأساه العربيه كوسيله للانتشار، و وضعها باطار غير مشرف. إلا أن كثيرين شجعوهم و رأوا ايجابيات كثيره في العروض لانها قدمت وجه أخر للعرب كان مغيبا تماما عن رؤوس الأمريكيين، وساعدت وسيلة الضحك على الاقناع بالصوره المختلفه للعرب بطريقه سلسه. أنها خطوة في غايه الاهميه لان بعض من الجمهور الاردني و العربي تجاوب عن قرب مع هذه الكوميديا الساعيه لتغيير نمط الفكره الاميركيه السائده عن العرب، والتعرف على نماذج عربيه امريكيه جعلتها جذورها العربيه أكثر إنتماءا، و إيمانا بفكرة ضروره توصيل حقيقة أن العربي ضحيه لاتهامات باطله.
  • »وسيلة الضحك جعلت الحقيقه أكثر إقناع (سندس داود)

    الجمعة 5 كانون الأول / ديسمبر 2008.
    أحب أن اعرب عن سعادتي بحصول فريق "أكس أف افل" الفرصه للتواصل مع الشعب الاردني من خلال عروضه الكوميديا المباشره. و أود الاشاره إلى أن مشهد المسارح الأمريكيه التي يجوبها الفريق تثلج الصدور من كم الأميركين المتابعين لهم حول معظم الولايات الأمريكيه. لقد أستطاع الفريق حمل هموم الشارع العربي و توضيح صور كثيره للامريكيين، كما أنهم قادرون على مد جسور من التعاطف الانساني بين العرب و العرب المغتربين. وكمغتربه في الولايات المتحده و متابعه لبعض من مسيرتهم، لاحظت أنهم تعرضوا لقليل من الانتقاد من الأوساط العربيه الأمريكيه حيث أنهم أتهموا باستخدام المأساه العربيه كوسيله للانتشار، و وضعها باطار غير مشرف. إلا أن كثيرين شجعوهم و رأوا ايجابيات كثيره في العروض لانها قدمت وجه أخر للعرب كان مغيبا تماما عن رؤوس الأمريكيين، وساعدت وسيلة الضحك على الاقناع بالصوره المختلفه للعرب بطريقه سلسه. أنها خطوة في غايه الاهميه لان بعض من الجمهور الاردني و العربي تجاوب عن قرب مع هذه الكوميديا الساعيه لتغيير نمط الفكره الاميركيه السائده عن العرب، والتعرف على نماذج عربيه امريكيه جعلتها جذورها العربيه أكثر إنتماءا، و إيمانا بفكرة ضروره توصيل حقيقة أن العربي ضحيه لاتهامات باطله.