"جرش في عيون الشباب": معرض فوتوغرافي في المركز الثقافي الملكي

تم نشره في الثلاثاء 2 كانون الأول / ديسمبر 2008. 10:00 صباحاً
  • "جرش في عيون الشباب": معرض فوتوغرافي في المركز الثقافي الملكي

محمد جميل خضر

عمان- عكست أكثر من 90 صورة فوتوغرافية، ملامح مدينة جرش المدينية، وعاينت سماتها العمرانية، واحتفت في معرض التصوير الفوتوغرافي "جرش في عيون الشباب"، الذي أقيم خلال اليومين الماضيين في قاعة فخر النساء زيد داخل أروقة المركز الثقافي الملكي، بآثارها وناسها وحضارتها الممتدة على مساحة مئات السنين.

ومثّل المعرض الذي شارك فيه 24 مصوراً فوتوغرافياً من مراحل إبداعية مختلفة وأجيال متعاقبة، تعاوناً مثمراً بين مديرية شباب محافظة جرش وجمعية التصوير الأردنية، وشكّل ثمرة ملتقى ميداني استضافت محافظة جرش خلاله حوالي 150 مصوراً فوتوغرافياً من جيل الشباب، ومن الأجيال المؤسسة لفن التصوير الأردني والرائدة فيه، والمحققة من خلاله إنجازات محلية وعربية وعالمية لافتة.

وحضر حفل استقبال مديرية شباب جرش لضيوفها رئيس المجلس الأعلى للشباب د. عاطف عضيبات ومحافظ جرش علي العزام، قبل أن تنطلق رحلة التصوير الميداني التي أعادت الحياة لأعمدة المدينة القديمة، وبثت الروح والحيوية في أسواق جرش وحاراتها واحتفت بناسها.

وتبنت مديرية شباب جرش فكرة الملتقى والجولة الميدانية التي تمخضت عنه، والتقط خلالها المصورون ما يمثل الحياة المدينية والنشاط العمراني والمجال الطبيعي والبيئوي والجمالي للمدينة التاريخية، إضافة إلى آثارها الشامخة منذ مئات السنين.

وتوزعت على جدران صالة فخر النساء زيد صور للفنانين: شريف محمد زكي نزال، مهند حمدان، عبد العزيز الحمصي، عقبة فرج، محمد فتحي فايد، عبد الجبار بنات، مراد سلطان، فؤاد حتر، هنادي الرمحي، محمد سوالمة، سلمان مدانات، زهراب، أميرة الحمصي، علي الساحوري، قاسم العيفان، دعد دلال، زيد كيلاني، رائد بولاد، فاتشه كرمندريان، نور زادة، إبراهيم شاهين، نبيل خوري، عبير وبشرى الشيخ.

وأعلن مدير مديرية شباب جرش أحمد نواف العبادي على هامش المعرض عن النية لإقامة ملتقى آخر مطلع العام المقبل في محمية ضانا. وذكر في حديث مع "الغد" بأنه سيكون ملتقى أكثر نضجاً وتوسعاً وشمولية، ويستضيفون خلاله مصورين فوتوغرافيين عرب وإعلاميين، وسيقام الملتقى، بحسب العبادي، بدعم المجلس الأعلى للشباب.

وقال العبادي في سياق متواصل "بلدنا جميل والمطلوب هو البحث عن سبل جمالية ومميزة لإبراز جمالياته والتركيز على جوانب التميز فيه". وأكد العبادي ضرورة إبراز الهوية الأردنية في معارض التصوير الفوتوغرافي المقبلة، كما أفاد أن الملتقى المزمع إقامته مطلع العام المقبل سيصار إلى إقامة معرض مماثل لما يتمخض عنه من صور فوتوغرافية تنال الاستحسان وتستحق العرض أمام الجمهور.

وأشاد العبادي في السياق بجهد الجمعية الأردنية للتصوير ومثابرة أعضائها "سفراء الأردن وصورته الناصعة"، ورأى أنهم يعيدون الاعتبار لمفهوم العمل التطوعي وأخلاقياته وممكناته، في ظل ما تعرض له هذا الجانب الإنساني والمديني من تراجع، وسيطرة العمل المدفوع الأجر، وسيادة حسابات الربح والخسارة.

من جهتها أشارت المصورة الفوتوغرافية أميرة الحمصي الحائزة على العديد من الجوائز المحلية والعربية والعالمية في فن التصوير الفوتوغرافي، إلى أن تجربة جرش كانت تجربة أولى، وتطلعت إلى مزيد من التجارب المقبلة بشكل أكثر نضجاً وحفراً في معطيات المكان المستهدف بعين الالتقاط ورصد عدسات كاميرات المصورين المنتبه، وناسه وجوانبه الجمالية.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »حبيبة شريف (حبيبة شريف)

    الثلاثاء 2 كانون الأول / ديسمبر 2008.
    مبروك يا احلى منسف في الأردن لك يؤبرني هالوش ما ازكااااااه
    :)
  • »حبيبة شريف (حبيبة شريف)

    الثلاثاء 2 كانون الأول / ديسمبر 2008.
    مبروك يا احلى منسف في الأردن لك يؤبرني هالوش ما ازكااااااه
    :)