انطلاق مؤتمر "الاستخدام الاستراتيجي للملكية الفكرية"

تم نشره في الاثنين 1 كانون الأول / ديسمبر 2008. 10:00 صباحاً

 

عمان- بدأت في عمان أمس أعمال المؤتمر الدولي حول (الاستخدام الاستراتيجي للملكية الفكرية من أجل التنمية الاجتماعية والاقتصادية) بمشاركة خبراء عرب وأجانب.

وتنظم المؤتمر، الذي يستمر خمسة ايام، دائرة المكتبة الوطنية- وزارة الثقافة، والمنظمة العالمية للملكية الفكرية (الوايبو) في جنيف.

وقالت وزيرة الثقافة نانسي باكير في كلمة ألقتها نيابة عن رئيس الوزراء نادر الذهبي إن عقد المؤتمر يأتي انسجاما مع المساعي الاردنية لتفعيل القوانين والتشريعات لمكافحة صور الاعتداء على حقوق الملكية الفكرية وزيادة الوعي حولها.

وأضافت أن الاردن من الدول التي ابدت اهتماما كبيرا بالقوانين المنظمة لحقوق الملكية الفكرية من خلال مواكبتها للتطورات التكنولوجية وانضمامها للاتفاقيات الدولية والإقليمية التي تعنى بأمور الملكية الفكرية.

وبينت باكير أن الهدف من هذه الاجراءات هو تأمين الحماية القانونية اللازمة وتوفير المناخ الملائم لتشجيع الابداع بجميع حقوله ورعاية حقوق المبدعين، التي بدورها تنعكس بشكل ايجابي على نمو الاقتصاد الوطني وتشجيع الاستثمار على جميع الصعد.

وأوضح مدير عام دائرة المكتبة الوطنية مأمون التلهوني ايجابيات التركيز على انفاذ قانون حق المؤلف والملكية الفكرية خاصة في المجالات الاقتصادية والاجتماعية والاستثمارية وزيادة الانتاج الفكري والأدبي والتكنولوجي والانترنت والتأليف في المملكة.

وأشار التلهوني إلى أن الأردن شهد خلال السنوات القليلة الماضية انخفاضا ملموسا في نسبة القرصنة في الملكية الفكرية لتطبيقه حق المؤلف رقم 22 لسنة 1992 بفضل تعاون مختلف الجهات ذات العلاقة.

وتنص المادة 51 من قانون حماية المؤلف على معاقبة كل مرتكب مخالفة بالحبس بمدة لا تزيد على 3 سنوات ولا تقل عن 3 أشهر وبغرامة لا تقل عن 1000 دينار ولا تزيد على ستة آلاف دينار أو بإحدى هاتين العقوبتين أو بالحبس من 3 الى 6 شهور.

وتشمل المصنفات المحمية بموجب قانون حق المؤلف الكتب والمصنفات وبرامج الحاسوب والتصوير الفوتوغرافي والسينمائي والتسجيل الرقمي الالكتروني والعلامات التجارية والصناعية وغيرها.

وبين المدير التنفيذي لمنظمة (الوايبو) شريف سعدالله أهمية تأمين اطر قانونية للملكية الفكرية حتى تسمح لصناعات الدول الوطنية بالازدهار والتمتع بقدرة تنافسية عالية في الأسواق الداخلية والخارجية.

وقال سعدالله يبرز في الاقتصاد الحديث ان دور الاستثمار في الابتكار والإبداع والجودة، كعامل أساسي يسمح للشركات بتطوير منتجاتها ويمكنها من التوسع وطرح منتجات وسلع جيدة في الأسواق.

وشدد على ضرورة تطوير وتطويع الملكية الفكرية لاستغلالها في دعم النشاط العلمي والتكنولوجي وصقل المهارات واستقطاب رؤوس الاموال الوطنية والاجنبية وتهيئة الظروف للاستثمار في البحث والتطوير والجودة وربط الاختراعات والابتكارات بالسوق.

ويناقش المؤتمر أوراق عمل حول الملكية الفكرية وحق المؤلف، وأبعادها وجوانبها على اقتصاديات الدول وعرض التجربة الأردنية في هذا المجال.

التعليق