الكتاب ما يزال أهم وسيلة للتعليم

تم نشره في السبت 29 تشرين الثاني / نوفمبر 2008. 09:00 صباحاً

فرانكفورت - أظهرت دراسة لاتحاد بورصة تجارة الكتاب الألماني أن الألمان هم أكثر من يلجأ إلى الكتاب عند سعيهم لمعرفة معلومة ما.

فقد أعلن اتحاد البورصة أول من أمس في فرانكفورت نتائج دراسة بينت أن أكثر من سبعين بالمائة من الألمان المستخدمين للوسائط التعليمية يشترون كتبا أكثر مما يشترون برمجيات الكمبيوتر.

وقامت جمعية نيرنبيرج لأبحاث الاستهلاك باستطلاع رأي حوالي عشرة آلاف مستهلك، أعلن خمسهم رغبته في إنفاق مزيد من المال مستقبلا على شراء الكتب من أجل الارتقاء بمستواهم المعرفي.

وقال بيان اتحاد بورصة تجارة الكتاب "من الملاحظ وجود تحفظ لدى الألمان في التعامل مع وسائل المعرفة الأخرى".

وقالت الدراسة أن خمس المستطلع رأيهم فقط اشتروا في الأشهر الاثني عشر الماضية وسائل تعليمية لهم أو لأطفالهم، مضيفة أن الكتاب يسود سيادة طاغية في كل من مجالات تثقيف الكبار والصغار على حد سواء.

وأوضحت الدراسة كذلك أن الثلث فقط من مستخدمي الوسائط التعليمية اشتروا برمجيات كمبيوتر بينما استخدم تسعة في المائة فقط عروض الإنترنت المدفوعة الثمن.

التعليق