الإجازات المرضية ترتبط عند بعض الموظفين بالقلق المفرط على الصحة

تم نشره في السبت 22 تشرين الثاني / نوفمبر 2008. 09:00 صباحاً
  • الإجازات المرضية ترتبط عند بعض الموظفين بالقلق المفرط على الصحة

دراسة بريطانية تربط بين الغياب المتكرر عن العمل والموت المبكر

ديما محبوبه

عمان- تقول دراسة بريطانية أجريت أخيرا، إن الموظف الذي يحصل على إجازات مرضية متكررة لأسباب نفسية، عرضة أكثر بمقدار الضعف من الموظفين الأصحاء، للإصابة بالسرطان وأمراض القلب والوفاة المبكرة.

باحثون في جامعة لندن توصلوا في دراسة نشرتها دورية "بريتش ميدكال جورنال"، إلى أنه من بين 6500 موظف، زادت حالات الموت المبكر بنسبة 66%، عند الذين حصلوا على إجازات مرضية طويلة خلال 3 سنوات.

وكانت أعلى نسبة من الوفيات بين الذين حصلوا على إجازات مرضية، بسبب هبوط في القلب أو جلطة أو أمراض مشابهة، وارتفعت نسبة الوفاة 4 مرات عند الذين حصلوا على إجازات مرضية طويلة.

وبلغ العدد الكلي للذين توفوا أثناء الدراسة 288 شخصا.

وقال الباحثون في النتائج التي صدرت، إن التغيب عن العمل "في إجازات مرضية"، يرتبط بأمراض عادية تصيب الجهاز التنفسي، وأسباب نفسية، تزيد احتمالات الوفاة.

اختصاصي الأمراض النفسية د.فوزي عبابنة، يؤكد أن الأمراض النفسية تؤثر بشكل ملحوظ في الإصابة بأمراض مزمنة أخرى، لما للوضع النفسي من دور كبير يتحكم في حياة الإنسان.

ويذهب إلى أن بعض الأمراض المزمنة ممكن أن تسيطر على المصاب إن رافقه الاكتئاب، محيلا ذلك إلى عدم اهتمام المرضى بزيارة الطبيب في الوقت المناسب، والتأخر كثيرا عن العلاج، مما يؤدي أحيانا إلى تدهور الحالة الصحية للمريض.

ويؤكد عبابنة أن الاكتئاب يؤدي للإصابة "بالسكتات القلبية"، مشيرا إلى أن التوتر يزيد السكر والكولسترول في الدم، مما يساعد على حدوث الجلطات القلبية والدماغية المسببة للموت المبكر.

اختصاصي القلب د.احمد الحراسيس لا يجد سببا مباشرا يربط بين الإجازة المرضية الطويلة، والموت المبكر.ِ

لكنه يعقب إن الأمراض العضوية من الممكن إن تؤدي إلى الكآبة.

ويضيف إن 40% من الأشخاص الذين يعانون من أمراض القلب، والأمراض المزمنة، يعانون من الكآبة والخوف من المستقبل، مما يزيد من الأزمات القلبية لردة فعل المريض ومن خوفه.

ويشير الحراسيس إن المريض يكون بحاجة في أوقات معنية لأخذ إجازة مرضية، للقيام بعملية جراحية، أما المتمارض فهو شخص يعاني من مشاكل نفسية، مؤكدا أن هذا ما يجعله يبتعد عن الأشخاص وعن العمل.

وكذلك ينفي اختصاصي علاج الأورام والمعالجة بالأشعة د. سامي الخطيب أي ارتباط لتواجد الأورام الخبيثة في الإنسان لوجود الكآبة.

ويبين أن الكآبة والأمراض النفسية ممكن أن تأتي من مرض السرطان وليس العكس، مشيرا إلى أن مريض السرطان يخضع إلى العلاج مما يلزمه بأخذ إجازة مرضية طويلة وذلك للعلاج والراحة الجسدية.

ولا يعتقد الخطيب أن الإجازة مسبب رئيسي في موت الشخص، وان كانت الدراسة قد أجريت على عدد من الأشخاص أصيبوا بالسرطان وتوفوا لأجله، فربما جاء بمحض الصدفة.

ويقول مدير شؤون الموظفين في إحدى الشركات الخاصة محمد الصمادي إن هناك العديد من الموظفين الذين يأخذون إجازات مرضية لسفرهم خارج البلد، للبحث عن عمل أو لقضاء حاجة له خارج البلد.

ويستدرك أن البعض منهم يكون فعلا بحاجة لإجازات مرضية لإجراء عملية جراحية أو فحوصات دورية.

ويشير إلى أن الأسباب مختلفة لأخذ الموظفين المتواجدين في الشركة، ولكن معظمهم لقضاء أمر بحاجة له.

التعليق