اثنار يفكر في الترشح لرئاسة ريال مدريد

تم نشره في الخميس 13 تشرين الثاني / نوفمبر 2008. 09:00 صباحاً

 

مدريد  - ذكرت وسائل الاعلام الاسبانية يوم اول من امس الثلاثاء ان رئيس الوزراء السابق خوسيه ماريا اثنار يفكر جديا في الترشح لرئاسة نادي ريال مدريد بطل الدوري المحلي لكرة القدم.

ورغم ان الوقت لا يزال مبكرا على انتخاب رئيس جديد لريال مدريد خلفا لرامون كالديرون الذي تنتهي ولايته في 2010، فان الحديث عن هذا الموضوع بدأ منذ الان وخصوصا باحتمال دخول اثنار على خط الترشح لهذا المنصب.

وكان اثنار تخلى عن منصب رئاسة مجلس الوزراء في 2004 بعدما خسر حزبه "بارتيدو بوبيلار"، اي الحزب الشعبي، الانتخابات لمصلحة الحزب الاشتراكي الذي يترأسه رئيس الحكومة الحالي خوسيه لويس رودريغيز ثاباتيرو الذي يشجع برشلونة الغريم التقليدي لريال مدريد.

ويبدو ان فكرة ترشح اثنار لرئاسة النادي الملكي لم ترق للحزب الحاكم اذ رأى وزير الرياضة خايمي ليسافيتسكي ان اثنار لن يكون رئيسا جيدا في حال وقع الخيار عليه، مضيفا "اذا اراد اثنار ان يقدم نفسه (كرئيس محتمل لريال) فليقم بهذا الامر، لكن لا اعتقد بانه سيكون المرشح المناسب".

وانتقل ليسافيتسكي من الحديث عن اثنار وريال مدريد الى القطب الثاني في العاصمة الاسباني اتلتيكو مدريد فانتقد رئيس الاخير انريكيه سيريثو لانه لا يسمح للمشجعين في التصويت خلال انتخابات اللجنة الادارية للنادي.

واضاف وزير الرياضة "ريال مدريد يملك افضلية (على اتلتيكو مدريد)، لا اتعمد ازعاج انريكيه سيريثو، لكنه (ريال) ليس بشركة محدودة وبالتالي باستطاعة الاعضاء ان يصوتوا بحرية، واذا رأوا ان اثنار هو الخيار الامثل فسيصوتوا له".

ومن المحتمل جدا ان يترشح اثنار في مواجهة الرئيس السابق لشركة "تيليفونكيا" العملاقة للاتصالات خوان فيالونغا الذي شغل منصب رئيس فريق فالنسيا لفترة وجيزة.

وكان كالديرون انتخب رئيسا لريال مدريد في تموز (يوليو) 2006 خلفا لفلورنتينو بيريز، واحرز النادي الملكي بقيادته لقب الدوري المحلي موسم 2006-2007 ولاول مرة منذ 2003، ثم احتفظ باللقب الموسم الماضي.

التعليق