جراند بري الصين: هاملتون يثبت جدارته في السباق وماسا يتطلع لحسم اللقب العالمي في البرازيل

تم نشره في الأحد 2 تشرين الثاني / نوفمبر 2008. 09:00 صباحاً
  • جراند بري الصين: هاملتون يثبت جدارته في السباق وماسا يتطلع لحسم اللقب العالمي في البرازيل

 حقق سائق ماكلارين مرسيدس البريطاني لويس هاميلتون  المركز الاول امام سائق فيراري البرازيلي فيليبي ماسا في سباق جائزة الصين الكبرى، (المرحلة الـ 17 من بطولة العالم)  وقطع هاملتون مسافة  السباق البالغة مسافته (305.066) كم في (1.31.57.403 ساعة)، اي بمعدل سرعة وسطي بلغ (199.050) كم في الساعة، متقدما بفارق (14.925) ثانية عن ماسا، و16.445 ثانية عن رايكونن.

وخلط يذلك هاملتون ارواق البطولة فالفارق بينه وبين اقوى منافسيه متسابق فريق فيراري البرازيلي ماسا (7) نقاط وبمعادلة بسيطة فان الفائز بين هاملتون وماسا في   الجولة الاخيرة في جائزة البرازيل الكبرى في الثاني من تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل، سيكون بطلا ً لعام 2008 ، اذ ان الضغط سيكون منصبا على ماسا المطالب بالفوز وحده مقابل عدم احراز البريطاني اكثر من ثلاث نقاط لكي يخطف اللقب منه.

وعلى صعيد الصانعين، رفعت فيراري رصيدها الى 156 نقطة، امام ماكلارين (145) وبي ام دبليو (135) حيث تتقدم على ماكلارين بـ (11) نقطة.

يذكر ان هاميلتون كان متقدما على رايكونن بفارق (17) نقطة قبل الجولتين الاخيرتين من بطولة العام الماضي لكنه ارتكب اخطاء حرمته من اللقب الاول في مسيرته.

مجريات السباق

كانت انطلاقة السباق قوية حافظ فيها السائقون الثلاثة الاوائل على مواقعهم فيما شهد المنعطف الاول خروج الايطالي يارنو تروللي (تويوتا) عن المسار فتضررت سيارته ما اضطره الى الدخول الى غرفة الصيانة لاستبدال مقدمة سيارته لكنه ما لبث ان انسحب من السباق.

ونجح هاميلتون في البقاء في المركز الاول رغم ضغط سائقي فيراري رايكونن وماسا عليه.

وضغط الاسباني فرناندو الونسو (رينو) على الفنلندي هايكي كوفالاينن (ماكلارين مرسيدس) الذي خطف منه المركز الرابع في الانطلاقة فنجح في استعادته بسرعة في بداية سعيه الى الفوز الثالث على التوالي.

وبقي الفارق ضئيلا جدا بين هاميلتون ورايكونن بحدود اقل من ثلاث ثوان، ولم يكن ماسا بعيدا ايضا بفارق نحو اربع ثوان عن البريطاني في اللفات الخمس الاولى، قبل ان يبدأ متصدر بطولة العالم بتوسيع الفارق تدريجيا.

غلبت الرتابة على السباق خصوصا على مراكز الصدارة مع حفاظ كل سائق على موقعه، فاجرت فيراري تعديلا على الوضع بدخول ماسا الى المرآب حيث مكث 9.1 ثوان.

وحافظ هاميلتون على فارق نحو ست ثوان عن رايكونن، في حين كان ماسا يحاول اختراق السيارات المتأخرة وانتظار الفرصة المناسبة للدخول في صراع الصدارة، فعاد في اللفات ال25 الاخيرة الى المركز الثالث كما كانت الحال في بداية السباق.

ودخل ماسا الى المرآب مرة ثانية قبل 19 لفة من النهاية فكان خروجه اسرع بـ 7.5 ثانية، تبعه هاميلتون الذي خرج بالمركز الاول.

واذا كان هاميلتون بعيدا في الصدارة بفارق اكثر من عشر ثوان، فان الاثارة كانت بين سائقي رايكونن وماسا حيث حاول الاخير الضغط على زميله في محاولة لانهاء السباق ثانيا على اقل تقدير فضيق الفارق معه الى نحو ثانية، الا ان العيون بقيت شاخصة على قرار فيراري بكيفية التعامل مع الامر فجاء الجواب قبل ثماني لفات من النهاية حين افسح الفنلندي الطريق امام ماسا لتجاوزه.

التعليق