قضية الهجرة غير المشروعة في أفلام إسبانية بمهرجان القاهرة السينمائي

تم نشره في الأربعاء 29 تشرين الأول / أكتوبر 2008. 09:00 صباحاً

 

القاهرة- يعرض مهرجان القاهرة السينمائي الدولي الثاني والثلاثون الشهر القادم 23 فيلما من اسبانيا، التي اختيرت ضيف شرف الدورة الجديدة.

وقال المهرجان أمس في بيان ان الافلام الاسبانية تتناول كثيرا من القضايا الجمالية والانسانية وفي مقدمتها الهجرة غير المشروعة من جنوب البحر المتوسط الى الساحل الاوروبي، والتي راح ضحيتها المئات من الافارقة.

وأضاف أن أحد هذه الافلام يحمل عنوان (14 كيلومترا) ويتناول مخاطر هذه الهجرة من خلال مسافة 14 كيلومترا تفصل بين شمال افريقيا وإسبانيا "وتبدو مسافة قصيرة ولكنها بالنسبة للمهاجرين تبدو مسافة طويلة ورحلة شاقة ومستحيلة".

وبطلا الفيلم هما بوبا لاعب الكرة النيجيري الحالم باللحاق بأخيه في "أوروبا أرض الاحلام" وفيوليتا وهي مراهقة من دولة مالي تخطط للسفر هربا من الزواج من رجل مسن.

أما فيلم (العودة) فيدور حول ليلى وهي مهاجرة مغربية تعود بجثمان شقيقها الاصغر رشيد، الذي مات غرقا أثناء محاولة الهجرة الى اسبانيا.

ومن الافلام الاسبانية أيضا (فتيان عاديون) وتدور أحداثه في مدينة تطوان في أقصى شمال المغرب من خلال "خضير" الفقير الحالم بأن يصبح ممثلا مسرحيا وصديقه "يوسف" تاجر المخدرات، الذي يبحث عن أخيه المفقود و"رابيا" المحامية الشابة الطموحة والعاطلة عن العمل والباحثة عن خطيبها الذي يعمل في أوروبا ولا تدري متى يعود.

وقال البيان ان الفيلم "سرد عن الحياة اليومية في تطوان... كيف ينظر هؤلاء الشبان الثلاثة الى مستقبلهم في بلد مسلم ومن أكثر المناطق في العالم تجنيدا للارهابيين".

ويعرض المهرجان أيضا فيلم (فادوس)، الذي يكمل الثلاثية الموسيقية للمخرج الاسباني البارز كارلوس ساورا بعد فيلميه (فلامنجو) 1995 و(تانجو) 1998.

ويفتتح المهرجان بدار الاوبرا المصرية يوم 18 تشرين الثاني (نوفمبر) ويستمر 11 يوما.

وينظم المهرجان ندوة عنوانها (السينما الرقمية) بحضور فنيين ومخرجين لهم تجارب مع السينما الرقمية (الديجيتال)، التي تخصص لها للعام الثاني على التوالي مسابقة للافلام الروائية الطويلة، التي صورت بالطريقة الرقمية وتمنح جائزتين الاولى ذهبية قيمتها عشرة آلاف دولار والثانية فضية وقدرها ستة آلاف دولار.

ويشارك في مسابقة أفلام الديجيتال 12 فيلما منها اللبناني (خليك معي) لإيلي حبيب والتركي (نقطة) والنيجيري (وجوه متغيرة) والايرلندي (دورة مياه) والباكستاني (ظلال الشعاع) والاميركي (مسلم) لإدريس برمول وتدور أحداثه حول شاب أميركي من أصل افريقي يحاول تحسين أوضاعه المعيشية والاجتماعية ولكن ذكريات الماضي تطارده.

وأعلنت ادارة المهرجان في وقت سابق من هذا الشهر تكريم أربعة من العاملين في مجال السينما المصرية هم الممثلان محمود ياسين وبوسي ومدير التصوير طارق التلمساني ومهندس الديكور نهاد بهجت.

التعليق