نتائج مخيبة في السباحة ومنافسات الترايثلون تنطلق اليوم

تم نشره في الأحد 26 تشرين الأول / أكتوبر 2008. 10:00 صباحاً
  • نتائج مخيبة في السباحة ومنافسات الترايثلون تنطلق اليوم

سيدات الطائرة يتصدرن عناوين الصحف في الدورة الآسيوية الشاطئية

 

أيمن أبو حجلة - موفد اتحاد الإعلام الرياضي

بالي - أقيم صباح أمس على شواطئ سانور سباق ماراثون السباحة لمسافة 5 كم ضمن منافسات دورة الألعاب الشاطئية الآسيوية الاولى، التي تختتم اليوم في جزيرة بالي الاندونيسية.

وفي فئة السيدات، حلت سباحتنا مريم حتاملة في المركز الثامن من بين 16 متسابقة بعدما قطعت السباق في زمن قدره 1.14.13 ساعة متقدمة على زميلتها سارة هياجنة، التي احتلت المركز التاسع بزمن 1.14.21 ساعة.

وفي فئة الرجال، حل سباحنا نبيه المصري في المركز 20 بعدما قطع السباق بزمن قدره 1.18.32.1 ساعة متقدما على زميله كريم عناب، الذي احتل المركز 21 بفارق جزأين من الثانية فقط.

رئيس وفدنا المشارك بالدورة ابراهيم ندة حضر منافسات السباق وأكد أن سباحينا قدموا ما لديهم، متمنيا تحقيق نتائج أفضل في المرحلة المقبلة.

منافسات الترايثلون تنطلق اليوم

ويستعد فريق الترايثلون المكون من رسلان العبادي وفراس الحمود وهيا الغول للمشاركة في منافسات الترايثلون، التي ستجري صباح اليوم على شواطئ سانور أيضا.

مدرب فريقنا عمار السطري أكد جاهزية لاعبينا لخوض المنافسات، وأضاف أن الفريق أقام معسكرا تدريبيا مثمرا على شواطئ العقبة قبل مجيئه إلى بالي.

خطوة إيجابية لليد الأردنية

رفعت الفرق العربية المشاركة في منافسات كرة اليد بالدورة قبعاتها احتراما للمشاركة الأردنية الإيجايية، التي اختتمت أول من أمس بحلول منتخب الرجال في المركز السادس، ومنتخب السيدات في المركز السابع.

وهي المرة الأولى التي تشارك فيها كرة اليد الأردنية في بطولة شاطئية، ورغم ذلك كسب منتخبنا احترام بقية الفرق المنافسة وتعود اللاعبين واللاعبات سريعا على قوانين اللعبة وتأقلموا على فنياتها.

إداري وفد كرة اليد محمد حمارشة شكر اللجنة الأولمبية واتحاد كرة اليد على إيتاح الفرصة لرجالنا وسيداتنا لاكتساب الخبرة "الشاطئية"، مضيفا أن وجود سمو الأمير فيصل بن الحسين إلى جانب فرقنا كان له أثر كبير في نفوس اللاعبين.

وتمنى حمارشة أن يتواصل دعم اتحاد اللعبة لمنتخبي الشاطئ، خاصة وأن الوفد تلقى العديد من الدعوات بعد المستوى الراقي الذي قدمه في بالي، اهمها من سلطنة عمان التي ستستضيف منافسات دورة الألعاب الشاطئية الثانية عام 2010.

وأشاد حمارشة بانضباط جميع اللاعبين واللاعبات وإصرارهم على تقديم صورة طيبة ووجه مشرق لكرة اليد الأردنية.

من جهته، أكد مدرب منتخب السيدات جهاد قطيشات أنه راضٍ كل الرضا عن مشاركتنا في هذه الدورة، معربا عن أمله في تواصل دعم الاتحاد لليد الشاطئية من خلال المشاركة في بطولات أخرى.

وأشار قطيشات إلى ان منتخب السيدات جاء إلى بالي بست لاعبات فقط بعد إصابة حارسة المرمى الأساسية نور عبيدات، وريهام ناصر التي تعرضت لكسر في يدها قبل انطلاق الدورة، وهو ما أعطى الفرق المنافسة أفضلية واضحة في التبديلات، كما أوضح قطيشات أن أجواء الرطوبة العالية أرهقت اللاعبات وأثرت على حالتهن البدنية، مشيرا إلى أن قرعة الدور الاول ظلمت منتخبنا بوقوعه في مجموعة تضم الصين وتايلاند واليابان.

ويأمل قطيشات أن يتم اعتماد اليد الشاطئية محليا، مع إقامة مسابقات محلية خاصة على مستوى الجامعات والمدارس من أجل توسيع قاعدة اللعبة وتطويرها تحضيرا لدورة "مسقط 2010".

واتفق قطيشات وحمارشة على أن الفصل بين يد الشواطئ ويد الصالات ضروري، لكن ذلك يستغرق وقتا طويلا حتى يتكون لدينا جيل واعد من اللاعبين واللاعبات.

سيدات الطائرة يتصدرن العناوين

رغم النتائج المتواضعة التي حققتها سيدات الكرة الطائرة في الألعاب الشاطئية الأولى، إلا أن فريقنا استحوذ على عناوين الصحف الأندونيسية في اليومين الماضيين لشجاعتهن في مواجهة أبرز اللاعبات الآسيويات.

ويمكن القول إن الفائدة المرجوة من المشاركة تحققت، حيث ظهر واضحا تطور مستوى لاعباتنا في كل مباراة، وهو ما أكده المدرب إياد توفيق الذي أضاف أن فريقنا اكتسب الثقة اللازمة للمشاركة في مثل هذه الدورات.

وأشادت صحيفة "جاكارتا بوست" في صفحتها الرياضية الأولى بجرأة لاعباتنا في الوقوف امام لاعبات أكثر خبرة وإمكانيات، وقالت لاعبتنا اسمى الزواهرة لنفس الصحيفة إن السراويل الطويلة والحجاب لا يؤثران إطلاقا على أدائها، مؤكدة أن الهزائم المتتالية لا تتعلق بالملابس، وإنما ترتبط بعاملي الخبرة والاحتكاك، أما مريم الزواهرة فقالت: "نحن هنا لنثبت أن الأردن يمكنه المنافسة في مثل هذه الألعاب".

من ناحية ثانية، كتبت صحيفة الدورة اليومية تحت عنوان "أفضل اللاعبات تأنقا على الملعب": "سواء فزن أم خسرن، فإن إصرار اللاعبات الأردنيات على تمثيل بلدهن في هذه الرياضة واحترامهن لعقيدتهن وعاداتهن وتقاليدهن أمر يستحق التقدير".

وأشار مدير اللجنة الفنية لمنافسات الطائرة الشاطئية في دورة بالي أندرو هيركوز في حديثه للموفد الإعلامي إلى أهمية مشاركتنا في منافسات الدورة، معربا عن أمله في أن يشكل ذلك حافزا لدور المنطقة الأخرى على التواجد في الدورات العالمية مستقبلا.

التعليق