معرض صور وندوة حول استخدامات اللغة يستهلان فعاليات الأسبوع الثقافي الإيطالي

تم نشره في الأربعاء 22 تشرين الأول / أكتوبر 2008. 10:00 صباحاً

 

محمد الكيالي

عمان - انطلقت صباح أمس في الجامعة الأردنية فعاليات الأسبوع الثقافي الإيطالي بدورته الثامنة والتي تستمر لغاية الأحد المقبل حيث تقام الأنشطة في مختلف مناطق المملكة.

وحضر حفل الافتتاح الذي جرى في مدرج الكندي في كلية الآداب، مندوب رئيس الجامعة ونائب الرئيس لشؤون الكليات والمعاهد الإنسانية د. صلاح جرار، والسفير الإيطالي في عمّان جيانفرانكو جيورغولو ورئيسة المكتب الثقافي في السفارة ماتيلدا شارينو وعميد كلية اللغات الأجنبية في الجامعة د. أحمد مجدوبة ورئيس قسم اللغات الأوروبية د. علي العلي إضافة إلى عدد من أساتذة اللغة الإيطالية وطلاب الكلية.

وعبر السفير الإيطالي جيانفرانكو جيورغولو في مستهل كلمته على عمق التعاون الثنائي بين الأردن وإيطاليا، مثمنا الدور الكبير بين البلدين في تعزيز أواصر العلاقات بينهما.

وأضاف جيورغولو أن اللغة الإيطالية مرغوبة جدا وهذا يتجلى في عدد الطلبة التي يدرسون اللغة ويقدر عددهم بأكثر من 500 طالب في 3 جامعات أردنية، مؤكدا على الرغبة الكبيرة لدى الحكومة الإيطالية في جعل الأردن نقطة استقطاب لتدريس اللغة الإيطالية في المنطقة.

من جانبه أكد مندوب رئيس الجامعة د. صلاح جرار أن اللغة الإيطالية محببة لدى الطلاب الأردنيين وأنها تعمل على فتح مجالات واسعة في حياتهم المهنية بعد التخرج، وأن الجامعة بإدارتها وكوادرها المعنية تستقطب الأساتذة الأكفاء وتقيم الملتقيات والندوات والأسابيع الثقافية لتطوير طلبتها وتوجيههم.

كما قال رئيس قسم اللغات الأوروبية د. علي العلي إن الجامعة تسعى دائما ومن خلال قسم اللغات الى تنمية وتفعيل البرامج الثقافية المشتركة ما بين الجامعة الأردنية والحكومة الإيطالية، علما بأن هذا البرنامج الأكاديمي لتعليم اللغة الإيطالية بدأ في الجامعة منذ عشر سنوات مضت.

وأشار العلي أن البرنامج يرجى من خلاله تزويد سوق العمل المحلي والإقليمي بنخبة من الطلبة الأكاديميين على اطلاع ومعرفة باللغة والثقافة في إيطاليا، كما يعبر عن منهجية الجامعة الأردنية في التفاعل والانفتاح على اللغات والثقافات الأخرى واستيعابها مع الاعتزاز بالثقافة العربية الإسلامية.

وفور انتهاء حفل الافتتاح، قام الحضور بزيارة معرض الصور الذي حمل عنوان "كلمات في الساحة، ساحة الكلمات" حيث اشتمل على بوسترات كبيرة تحمل شرحا وافيا عن تاريخ الساحات في إيطاليا مع تقديم صور لها ومن الساحات التي تم الحديث عنها في المعرض ساحة القصر العام في مدينة سيينا، كاتدرائية سانتا ماريا أسونتا، المتحف الوطني في أوبرينو، ساحة سان بييترو في روما، ساحة بوبولو، ساحة ديومو ألينيزيو في ميلانو، ساحة ماجيور في بولونيا، ساحة فينيسيا في روما، ساحة الفواكه في بادوفا وصرح إيطاليا في بيونس أيرس العاصمة الأرجنتينية.

وتضمن اليوم الأول من الأسبوع ندوة بعنوان "اللغة المفيدة، اللغة المستخدمة، مقترح لجدلية اللغة الإيطالية" قدمها البروفيسور في جامعة بادوفا الإيطالية د. ماتيو سانتيبولو.

وألقى سانتيبولو في البداية مقاطع شعرية عن الجامعة الأردنية والسفارة الإيطالية، ليتحدث بعدها عن أهمية تعلم وتعليم اللغة الإيطالية، مبينا أهمية العلاقات الثقافية بين مختلف الحضارات.

وتحدث عن أهمية ومكانة الساحة "La Piazza" في تاريخ وثقافة إيطاليا من جوانب مختلفة تركزت حول الفكرية والحضارية والأدبية وفن العمارة.

وتطرق سانتيبولو إلى أهمية تعلم وتعليم اللغة مع إدراك جميع استخداماتها، إضافة إلى التركيز حول دور الأفراد في استخدام اللغة متعرضا في ندوته عن العلاقة الوثيقة بين اللغة والثقافة.

 وتشتمل فعاليات اليوم على إلقاء لقصائد بعنوان "اللغة الإيطالية في الساحة" للدكتورة اليزابيتا فريولي ود. روبرتا سيلو وعدد من طلاب الجامعة الأردنية في مدرج وادي رم عند الحادية عشرة صباحا، أما في السادسة مساء، فسيقام مؤتمر بعنوان "ساحة نافونا" في جمعية دانتي اليغيري في جبل اللويبدة يحاضر فيها الأستاذ في الجامعة الأردنية د. مازن عصفور.

كما تدور أيضا جملة من الفعاليات في الأيام الثلاثة المتبقية منها عرض أفلام وثائقية من قناة إيطاليا التعليمية (Rai) وفيلم "دروس الشوكولاتة" لكلاوديو كوبيليني مع ترجمة للغة الإنجليزية في جمعية دانتي اليغيري وفيلم وثائفي آخر حول "الحياة، الساحات، الحلم" في جامعة اليرموك من إنتاج قناة إيطاليا التعليمية ليختتم الأسبوع بمسرحية من تمثيل تيتسيانا دانجلو وعزف على آلة البيانو من باربرا دي مايو في كلية تراسانطة.

التعليق