منتخب الشباب لكرة القدم يتقدم والعراقي يدرك التعادل

تم نشره في الخميس 16 تشرين الأول / أكتوبر 2008. 10:00 صباحاً
  • منتخب الشباب لكرة القدم يتقدم والعراقي يدرك التعادل

ضمن رحلة الاستعداد للمشاركة في النهائيات الآسيوية

 

نعمان عيد

الزرقاء - أخفق منتخب كرة القدم في المحافظة على تقدمه أمام المنتخب العراقي لنفس الفئة بهدف واحد مقابل لا شيء، وبه انتهت الحصة الأولى ليدرك المنتخب العراقي هدف التعادل في الدقائق الأربع الأخيرة من المباراة الودية التي جمعت بينهما يوم أمس على ملعب الأمير محمد ضمن رحلة الاستعداد للمشاركة في النهائيات الآسيوية التي تنطلق في الأول من شهر تشرين الثاني المقبل بالسعودية، فيما سيبقى منتخبنا ضمن معسكره التدريبي لحين السفر الى السعودية في الثاني والعشرين من الشهر الحالي، وقد اطمأن جهازنا الفني على جاهزية الفريق بعد أن قدم منتخبنا عرضا مقنعا.

 عودة لأحداث اللقاء الذي استهله منتخبنا ببداية قوية وبهجمات سريعة أقلقت مدافعي المنتخب العراقي حيث كانت تعليمات المدرب احمد عبدالقادر واضحة من خلال الاندفاع الهجومي المبكر فقد ركز منتخبنا على بناء الهجمات من الخلف ولعب خط الوسط المكون من خليل بني عطية ويوسف ذودان ولؤي عدوس وانس الجبارات وحمزة دردور دورا محوريا في رسم الهجمات ونظرا لتألق مدافعي العراق، تعامل منتخبنا مع الكرات البينية القصيرة وأخرى بالطويلة التي اقتحم بها دفاعات العراق ولكن إصرار لاعبينا بالعبور من العمق فوت عليهم العديد من الفرص السانحة للتسجيل بسبب التغطية الجيدة لدفاع شباب العراق والكثافة العددية ومع تقدم ظهيري منتخبنا ياسر الرواشدة ومحمد سمير نحو المواقع الأمامية وبعد أن عكسا اكثر من عرضية صوب المهاجم عامر الحويطي, بدأت كرات منتخبنا تشكل خطرا على مرمى مهند قاسم حارس مرمى العراق ولم يحسن لاعبا منتخبنا استغلال الفرص التي أتيحت لهم والتي كانت بحاجة لمن يترجمها، فهذا عامر الحويطي يسدد صاروخية بعيدة المدى منذ الدقيقة الأولى علت العارضة ويتبعه حمزة دردور بتسديدة ارتطمت بالمدافعين ومرت تسديدة خليل بني عطية بعيدة المدى بجوار القائم فريق العراق وبعد أن وجد نفسه محرجا أمام كثافة هجوم منتخبنا اضطر لاعبو خط وسطه نديم كريم وجابر شاكر وعلي عودة ونبيل صياح وقيس طارق العودة الى المواقع الخلفية لتخفيف الضغط حيث نجحوا بذلك في اكثر من مرة اضافة الى أنهم عملوا على شن الهجمات المرتدة على مرمى فراس عماد حارس منتخبنا حيث اضاع حين كريم انفرادا بعد أن تصدى له الحارس ببسالة واخرج مدافع منتخبنا ياسر رواشدة كرة علي عودة قبل ان تجتاز خط المرمى, لكن هجمات منتخبنا المتتالية على مرمى العراق أدت الى نجاح يوسف ذودان في تسجيل هدف السبق بالدقيقة "45" بعد ان ارتقى برأسه لعرضية عامر الحويطي.

احداث الشوط الثاني شهدت تحسنا لشباب العراق الذي استغل اطراف منتخبنا بعد ان اشرك مجموعة من اللاعبين حسين جواد واكرم هاشم وعلي صباح وايوب زياد وتعددت كراتهم العرضية والتي احتاجت الى مجهود مضاعف من لاعبي منتخبنا والحارس فراس عمان ومن احداها سدد اكرم هاشم كرة قوية حولها الحارس لركنية تبعه ايوب زياد بتسديدة مرت جوار القائم، بعد ذلك ضغط فريقنا بكثافة وركز على الكرات الطويلة وخاصة المرتدة وعكس العديد من الكرات العرضية عن طريق حمزة دردور الذي انفرد وسدد بقوة حولها حارس العراق علي مطشر بديل مهند قاسم لركنية، واجرى مدرب منتخبنا عدة تبديلات بإشراك يوسف النبر وعمر جروان ويوسف الرواشدة ومحمود زعتر، ومع ذلك واصل العراق هجومه على مرمى منتخبنا حتى تمكن من إدراك التعادل بالدقيقة (86) بعد ان سدد كرة مباغته بالشباك.

التعليق