رسالة إلى المحرر

تم نشره في الثلاثاء 14 تشرين الأول / أكتوبر 2008. 09:00 صباحاً

 لن نضيف جديدا على ما جاء به وما كتبه الصحافي خالد الخطاطبة عن حال نادي الحسين اربد، فقد قال وكعادته المتميزة دائما كل ما يقال وما يجب ان يقال عن حال هذا النادي، الذي يحير اعتى المفكرين الرياضيين ومخططي السياسة الرياضية ولنقل العالمية، فلو خطط مفكرو العالم الرياضيون لنادي الحسين لكان الرسوب مصيرهم.

لن ننتقص من حال الفرق الاخرى في دوري المحترفين المظلوم اسما.. ولكن ان يصبح حال النادي كمن يرقص مذبوحا من شدة الالم وحال ادارته وكأن الحال لا يعنيها.. نعم ترسبات الماضي والتخبط الاداري وعدم قدرة المعاونين من الادارة السابقة على معرفة مكان وضع اقدامهم، اوصل النادي لما وصل اليه من تذيل ترتيب اندية المحترفين فأصبحت جماهير الأصفر تلوك الالم على مضض، وكأن هذا حالها سنوياً وكأن هناك متصيدين في الماء العكر، لا يستهويهم استقرار وضع النادي... ولعل مقولة اهل مكة أدرى بشعابها قد تنفعنا يوم الخميس المقبل يوم الاستحقاق لانتخابات النادي، ونتمنى ان يضع ابناء النادي المخلصون مصلحة الأصفر فوق كل شيء، نعم صبرت جماهير الأصفر سنويا على حال مائل وصبرت على تخبط اداري غير مقبول وصبرت على مستوى لاعبين كانوا ينادون بأنهم الأكفأ والأميز كرويا على الساحة الكروية، إلا ان الحال انكشف بسرعة وكأن الشمس ارادت ان تقول لمن يعنيهم الامر في الفانيلة الصفراء بأنها لا تستطيع تأخير ذوبان الثلج من حرارتها لتنكشف الامور على حقيقتها... والجميع يصفقون لمكامن الخلل ولا احد يرفع صوته عاليا بأن الحال لن يدوم، ولا بد للعطب ان يوقف المركبة، إن حال النادي إن بقي على ما هو عليه، وسنجلس لنشاهده معا في دوري المظاليم "وليس انتقاصا من اندية الظل لا قدر الله ولكن الشيء بالشيء يذكر".

نعتقد بأن الواهمين بمكاسب خرافية هم سبب تدهور اوضاع النادي الى هذا المستوى، الذي اصبح كحال البورصات العالمية نار وأسعار، لا يستطيع احد الاقتراب منه لأنه سيخرج منها مذموما مدحورا.. وكان الله في عون جماهير الأصفر على تجرع مرارة سنوات وسنوات لم تخلُ من منغصات بسبب عدم التعقل وعدم مهنية ولا استشراق مستقبل النادي بل حملنا الفأس وبدأنا بحفر البحر من منطلق (عنزة ولو طارت).

عماد مكاحلة

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »رمي الحمل الزائد (أحمد بطاينه)

    الثلاثاء 14 تشرين الأول / أكتوبر 2008.
    المفروض يا اخ عماد كشف الأشخاص العالة على النادي والذين يسعون للمكاسب الشخصية على حساب النادي.
    مثل هؤلاء الاشخاص مكانهم خارج اسوار النادي. كما انه يجب ان يكون هناك برنامج واضح للمرشحين لأدراة النادي،،، برنامج معلن وواضح للجميع يتم على اساسه محاسبة المقصرين.
  • »رمي الحمل الزائد (أحمد بطاينه)

    الثلاثاء 14 تشرين الأول / أكتوبر 2008.
    المفروض يا اخ عماد كشف الأشخاص العالة على النادي والذين يسعون للمكاسب الشخصية على حساب النادي.
    مثل هؤلاء الاشخاص مكانهم خارج اسوار النادي. كما انه يجب ان يكون هناك برنامج واضح للمرشحين لأدراة النادي،،، برنامج معلن وواضح للجميع يتم على اساسه محاسبة المقصرين.