اختتام أعمال مؤتمر "الإشراف التربوي بين أسر التقليد وألق التجديد"

تم نشره في الاثنين 13 تشرين الأول / أكتوبر 2008. 09:00 صباحاً
  • اختتام أعمال مؤتمر "الإشراف التربوي بين أسر التقليد وألق التجديد"

 

عمّان -الغد- أوصى المشاركون في المؤتمر الرابع لمدارس الحصاد التربوي المنعقد في فندق الرويال بعنوان "الإشراف التربوي بين أسر التقليد وألق التجديد"، الذي اختتم فعالياته أخيرا في فندق الرويال، بضرورة الحفاظ على الهوية الثقافية للأجيال أمام الانفتاح الثقافي وإحياء مفهوم رسالة التعليم.

وطالب المشاركون بضرورة إجراء دراسات ميدانية متتابعة عن دور المشرف التربوي وأثره في العملية التعليمية والتعلمية وإشراكه في برامج تدريبية تركز على تعزيز كفاءاته في مجال التخطيط وتصميم الأنشطة التعليمية التي تتلاءم مع المحتوى التعليمي.

وأكدت التوصيات على إطلاق إذاعة تربوية وإشرافية وإرشادية وعقد المزيد من المؤتمرات الإشرافية والتطوير والتحديث والسير بالعملية الإشرافية نحو الانطلاق وتصميم برامج جامعية لإعداد الكوادر الإشرافية المؤهلة وردف ذلك بالتدريب الميداني والتعاقد على وثيقة شرف للإشراف التربوي.

وأكد مدير التعليم الخاص عبد المجيد العبادي خلال حفل افتتاح أعمال المؤتمر على أهمية تعميق جسور التعاون بين القطاع التربوي الخاص ووزارة التربية والتعليم فيما يتعلق بدور المشرف التربوي في تنمية المعلمين باعتبارهم اللبنة الأساسية في تربية وتعليم شريحة واسعة من أبناء المجتمع.

واتضحت أهمية المؤتمر في العملية التربوية ودوره في بناء المشرف التربوي المنتمي لوطنه وأمته والوقوف على أحدث الاستراتيجيات الجديدة في الإشراف التربوي ولتنمية الدور الفني لمديري المدارس والتعرف على اتجاهات معلمي المدارس نحو الإشراف التربوي.

المدير الإداري والفني لمدارس الحصاد التربوي، د. أكرم عبد القادر أشار إلى ان التنوع والاختلاف بين المؤتمرين في أفكارهم ورؤاهم ومواقعهم الوظيفية يشكل بنية خصبة لطرح أفكار ورؤى ثانية من نقد وتقويم وابتكار أساليب ومسارات جديدة لرسم الصورة المستقبلية الفاعلة للعملية الإشرافية.

وفي ختام الجلسة الافتتاحية، قام رئيس هيئة المديرين لمدارس الحصاد التربوي طلال أبو عريشة، بتقديم الدروع التكريمية لمندوب راعي المؤتمر ومندوب ضيف المؤتمر.

وتحدث المشاركون في المؤتمر على مدار يومين عن درجة رضا متلقي الخدمة من معلمين ومديرين عن الخدمات والارتباط الوثيق ما بين الإشراف التربوي والقيادة الفكرية.

وسلطوا الضوء على عوامل تطوير العملية الإشرافية من خلال توفير احتياجات المعلمين والمديرين في العملية التعليمية التعلمية، وترسيخ تطوير الإشراف التربوي وفقاً لأنماط المعلمين في ندوة قدمها المدير الفني لمدارس الرواد د. خليل جوابرة.

وتناول المشاركون أنظمة الإشراف في الغرب، وأشاروا إلى تحول الإشراف التربوي من الانغلاق الى الانطلاق، وإلى الإشراف التربوي في عالم متغير.

وأشار المشاركون إلى ضرورة التوجه نحو إشراف تربوي فعال في رياض الأطفال ودور التدريب في تطوير العملية الإشرافية.

وفي ختام فعاليات المؤتمر، قام رئيس اللجنة التربوية عضو هيئة المديرين سعادة سعادات ومدير عام مدارس الحصاد أ. هشام عودة ياسين ورئيس اللجنة التحضيرية د. أكرم عبد القادر المدير الإداري والفني لمدارس الحصاد بتقديم دروع المؤتمر لأصحاب الأوراق ورؤساء الجلسات كما تم توزيع الشهادات على المشاركين.

التعليق