ريوك مدرب البورغ يستعد لفرصة التفوق على فيرغوسون مدرب يونايتد

تم نشره في الثلاثاء 30 أيلول / سبتمبر 2008. 09:00 صباحاً

لندن - عندما تولى بروس ريوك مسؤولية ميدلسبره الانجليزي عام 1986 لم يكن الاسكتلندي اليكس فيرغوسون بدأ مسيرته الناجحة مع مانشستر يونايتد بطل دوري ابطال اوروبا لكرة القدم.

وبعد مرور ما يزيد على عقدين من الزمان على هذا الامر سيتلاقى مصير المدربين اليوم الثلاثاء عندما يسافر يونايتد بطل الدوري الانجليزي للدنمرك لمقابلة البورغ الذي يقوده ريوك في مواجهة قوية بدوري ابطال اوروبا لا يريد الفريقان فيها الهزيمة.

وكان من الممكن ان تكون نقطة التقاء ريوك مع فيرغوسون في مشوارهما التدريبي مختلفة بشكل اكبر عما هو عليه الحال الان.

فبينما تولى ريوك تدريب سبعة اندية منذ ان ترك ميدلسبره عام 1990 في ظل درجات متفاوتة من النجاح اصبح فيرغوسون الملك المتوج في اولد ترافورد معقل يونايتد واحد افضل المدربين في اللعبة على مر العصور.

واحرز فيرغوسون عشرة القاب للدوري الانجليزي الممتاز مع يونايتد وفاز بدوري ابطال اوروبا مرتين وكأس الاتحاد الانجليزي خمس مرات خلال 21 عاما مع النادي فيما تولى ريوك قائد منتخب اسكتلندا السابق تدريب اندية ميلوول وبولتون واندرارز وارسنال ونورويتش سيتي وويجان اثليتيك في انجلترا اضافة الى اودينسي الدنمركي.

وكان ريوك (61 عاما) اخر مدرب لارسنال قبل قدوم الفرنسي ارسين فينجر ورغم ان انه امضى موسما غير ناجح مع الفريق الا ان عشاق النادي سيتذكرونه دائما لانه من تعاقد مع النجم الهولندي دينيس بيركامب.

ولم يكن هناك انجازات تذكر لريوك لكن اليوم الثلاثاء سيحصل على الفرصة للوقوف تحت الاضواء والضغط على يونايتد بطل اوروبا الذي استهل مشوار الدفاع عن لقبه بشكل ضعيف.

وفي الوقت الذي نال فيه البورغ بطل الدوري الدنمركي الاشادة بعد تعادله بدون اهداف خارج ارضه مع سيلتيك الاسكتلندي في اول مباراة بالمجموعة الخامسة رغم انه انهى اللقاء بعشرة لاعبين عانى يونايتد كثيرا ليخرج بنفس النتيجة امام ضيفه فياريال الاسباني مما يجعله بحاجة ماسة للفوز كي يحصل على دفعة قوية للامام.

ويستطيع ريوك ان يستعيد ذكريات اخر مباراتين له كمدرب على ارضه امام يونايتد بقيادة فيرجسون عندما فاز عليه مع ميدلسبره وارسنال وهو يتطلع لخوض التحدي من اجل الابقاء على هذا السجل الرائع بعد تعادله مع سيلتيك.

ونقلت صحف بريطانية عن ريوك قوله اثناء الاستعداد لمباراة الغد التي تقام على استاد البورغ المتواضع والذي يسع 16 الف متفرج فقط "لقد وضعنا القط وسط الحمام بالفعل."

وسيحصل يونايتد الذي خسر اخر مباراة له في الدنمرك قبل عامين امام كوبنهاجن على دفعة معنوية بعد استعادة البرتغالي كريستيانو رونالدو لمستواه المعروف عنه.

واحرز رونالدو هدفين في اخر مباراتين ليونايتد وسيكون احد اللاعبين المهمين لفيرجسون اذا ما اراد بطل الدوري الانجليزي ان يصبح اول فريق ينجح في الحفاظ على لقب دوري ابطال اوروبا.

وسجل يونايتد ستة اهداف فقط في خمس مباريات بالدوري الانجليزي هذا الموسم حتى الان كما ان المهاجم البلغاري ديميتار برباتوف لم يضع بصمته التهديفية حتى الان مع الفريق.

ورغم هذا يعتقد فيرغوسون ان برباتوف المنتقل من توتنهام هوتسيبر مقابل 30 مليون جنيه استرليني (55 مليون دولار) سيقدم اوراق اعتماده بعد هذا المبلغ الضخم الذي يوضح الفارق الرهيب بين يونايتد والبورج.

وقال فيرغوسون بموقع يونايتد على الانترنت بعد فوز فريقه على بولتون واندرارز في الدوري الانجليزي يوم السبت الماضي " لسنا في حاجة لتمرير الكرة اليه في مساحة خالية طوال الوقت."

واضاف "يمكننا ان نمرر له الكرة عندما يكون تحت الرقابة وهو رائع التصرف في هذا الموقف ويقدم بعض اللحظات الرائعة. لمساته كانت مبهرة في بعض الاوقات."

ومن المحتمل ان يلعب برباتوف في خط الهجوم بجوار وين روني مهاجم منتخب انجلترا الذي ترك مقاعد البدلاء ليحرز الهدف الثاني لفريقه في مرمى بولتون.

التعليق