الحظ يحالف الونسو في ليلة لا تنسى بسباق سنغافورة

تم نشره في الثلاثاء 30 أيلول / سبتمبر 2008. 10:00 صباحاً

 

سنغافورة - تحققت للاسباني فرناندو الونسو بطل العالم مرتين المعجزة التي تمناها يوم اول من امس الأحد وفاز بسباق جائزة سنغافورة الكبرى ضمن بطولة العالم لسباقات فورمولا 1 للسيارات مخالفا جميع التوقعات.

وبعدما تسببت مشكلة فنية في تراجعه مساء السبت للمركز 15 في ترتيب المنطلقين للسباق الذي يكاد يستحيل فيه على السائق تجاوز منافسيه عاد الحظ الليلة ليبتسم لالونسو في النهاية.

وقال الونسو سائق رينو مساء السبت إنه بحاجة لمعجزة ليفوز وكان له ما أراد.

وقال السائق الاسباني للصحافيين بعدما حقق انتصاره الأول في البطولة منذ سباق ايطاليا حين كان ضمن صفوف فريق ماكلارين قبل أكثر من عام "في الحقيقة كنت أتمنى هطول مزيد من الأمطار لأتمكن من التقدم لعدة مراكز في هذه الظروف. في الظروف المعتادة يمكنك بالكاد التقدم مركز أو مركزين أو حتى التأخر مركز أو مركزين".

ومع انطلاق أول سباق ليلي في البطولة تحت أضواء الاف الكشافات العملاقة بحلبة مارينا باي في شوارع سنغافورة كان الخاسر الأكبر هو البرازيلي فيليبي ماسا سائق فيراري الذي انطلق من المركز الأول بعدما تسبب خطأ في تبديد أمله في الفوز.

كان الونسو دخل مراب الصيانة قبل دخول سيارة الأمان وتمكن من التقدم بسلاسة إلى المركز الأول بعد توقيع عقوبتين زمنيتين على منافسيه الرئيسيين بسبب التوقف أثناء إغلاق حارة الصيانة.

وواصل بطل العالم السابق بعدها سيره ليحقق الفوز.

وأضاف الونسو "لا أعرف.. بدون سيارة الأمان لربما كنت سأحتل نفس المركز. كانت درجة حرارة المكابح قد ارتفعت بصورة كبيرة لذا دخلت (مراب الصيانة) مبكرا واخترنا الإطارات الصحيحة للسباق. من الواضح أن كل شيء سار في صالحنا".

ورفض الونسو الذي تفاوضه فرق أخرى مع بقاء شكوك حول مستقبله مع رينو القول بان انتصاره يمثل نقطة تحول قبل ثلاثة سباقات من نهاية موسم سيء نسبيا بالنسبة له.

وقال "سنعرف قريبا جدا إن كانت السيارة قد تحسنت في سباق جائزة اليابان الكبرى بحلبة فوجي (في 12 تشرين الأول (اكتوبر) المقبل) لأننا لا يمكن أن ننسى أنها حلبة خاصة جدا. إنها حلبة صعبة مثل موناكو حيث يوجد منعطف وراء الاخر ويتعين السير بسرعة منخفضة على أرضية زلقة. أعتقد أنه في سباق عادي يمكن أن تتحسن السيارة قليلا عن حالتها في حلبة كهذه".

وتابع "لكن السيارة في تحسن ونحن نقترب من المركز الأول في التجارب التأهيلية ومن فرق المقدمة. لكن ربما يكون هذا الفوز مهما لأننا لم نكن على المستوى المطلوب في بداية الموسم".

التعليق