"ذاكرة وطن" على أقراص مدمجة بإصدار "هانيبال"

تم نشره في الثلاثاء 30 أيلول / سبتمبر 2008. 09:00 صباحاً
  • "ذاكرة وطن" على أقراص مدمجة بإصدار "هانيبال"

 عمان- الغد- أكد الإعلامي الأردني أسعد خليفة أنه تم الاتفاق أخيرا مع مركز هانيبال الدولي لفنون الإذاعة والتلفزيون، والذي يديره ومؤسسة سويفت الإماراتية للإعلام والاتصال على إصدار CD خاص يحتوي على ألف ومضة من البرنامج المحلي "ذاكرة وطن"، تغطي ذاكرة الوطن العربي بعمومه.

وبين أن هذه الومضات ستحمل الهوية الأصلية للبرنامج، والتي عرفها المشاهد وألفها على مدى سنوات بثه على شاشة التلفزيون الأردني منذ العام 2004 مع بعض الإضافات الفنية، التي تخدم فكرة أن البرنامج يعكس الهوية الخاصة لكل دولة عربية على مستويي المرئي والمسموع.

وأضاف أنه سيتم توزيع هذه الومضات على القنوات التلفزيونية الأرضية والفضائية لتكون سجلا خاصا لكل المفردات التي تشكل الوطن العربي ومرجعا خاصا لكل المهتمين بالتعرف على تفاصيل المكان والزمان والحدث في العالم العربي.

خليفة، الذي أعد وقدم مئات الحلقات من هذا البرنامج، أوضح أنه سيتم طرح هذا الإصدار في الأسواق ليكون في متناول اليد، ويكون أول سلسلة برامجية عربية تدخل هذه التجربة، فضلا عن أنه سيتم إنشاء موقع خاص على الإنترنت يحتوي على هذه الومضات ويتم تحديثه بما ينتج من ومضات جديدة.

و"ذاكرة وطن" هو عبارة عن ومضات تلفزيونية بصياغة إعلامية وفنية خاصة بدأ بثها على شاشة التلفزيون الأردني وفي أوقات الذروة قبل نشرة الأخبار مباشرة مع بداية العام 2005، وما تزال تعرض حاليا.

وحاليا يتم إنتاج حلقات جديدة حول مدينة السلط الأردنية الإنسان والمكان والإنجاز والحدث، بمناسبة إعلان السلط عاصمة للثقافة الأردنية لهذا العام، إضافة أخرى الى مكتبة الفيديو العربية من المواد التي قدمها الفنان أسعد خليفة ومنها "ذاكرة مكان"، "شمس الإسلام"، "رحلة في ديار الإسلام"، "الإعمار الإسلامي الهاشمي"، والعديد من البرامج التلفزيونية الأخرى التي تحتويها ذاكرة المشاهد العربي حيثما كان.

ذاكرة وطن من المواد التلفزيونية التي تندرج تحت القائمة المسماة "برامج المعلومة"، وهي عبارة عن ومضات إعلامية فنية تبثها معظم القنوات التلفزيونية، وأشهرها في هذا المجال الـBBC والـCNN وحديثا يتم تخصيص قنوات تلفزيونية لا تبث غير هذا النوع من المواد.

تبدأ خصوصية البرنامج من الاسم، والذي تخطى المحاذير التي تقع فيها سلسلة برامج أخرى، وأقلها ضرورة تقديم الأحداث التي حدثت في مثل يوم البث وإظهارها بشكل مبهر ولافت للنظر، حتى ولو لم يكن في مثل ذلك اليوم حدث مهم، ومنها أيضا التقلب بين الشرق والغرب والشمال والجنوب والطيب والخبيث وعدم قدرتها على رسم هوية خاصة للبرنامج أو منهج ثابت للمحتوى.

"ذاكرة وطن" بثه التلفزيون الأردني والإذاعة الأردنية ضمن مجموعة من المواد المرئية المسموعة التي تشكل الهوية الخاصة للشاشة الأردنية بتوظيف متقن للعناصر الفنية التي تعكس المزاج والثقافة الأردنيتين، وتبحث في المفردات التي تحتويها أو تستقبلها الذاكرة مكونة سجلا لكل مفردات الوطن، وقد أخذ البعد المسموع من هذه الومضات الاستهلال بهتاف "شعارنا على الزمن عاش الوطن"، مغنى بأسلوب حماسي. واستخدمت موسيقى القِرَبْ العربية الأصل لأخذ المشاهد مباشرة وإلى منطقة من الشعور تحرك فيه الأمل والثقة بالذات والشعور بالنشوة.

البرنامج من المواد التلفزيونية التي أمكن ويمكن بثها وإيصال رسالتها الإعلامية بسهولة وبميزتي عدم إرباك ما هو مدرج على البث وعدم حاجة المشاهد الى بذل الجهد أو الوقت في الحصول على المعلومة، والتي هي غاية ما يلزم إنسان العصر الحديث.

التعليق