"الجزيرة" سفير مصر في جوائز الأوسكار الأميركية

تم نشره في الاثنين 29 أيلول / سبتمبر 2008. 10:00 صباحاً

دبي- اختارت لجنة سينمائية، مشكلة بقرار من وزير الثقافة المصري فاروق حسني، فيلم "الجزيرة" ليكون الممثل المصري في مسابقة الأوسكار لجائزة أفضل فيلم أجنبي، وهي أحد فروع جوائز الأوسكار الأميركية الشهيرة، والتي تشارك فيها أفلام من جميع دول العالم، على أن تكون أفلاما غير أميركية وناطقة بلغة غير إنجليزية، وقد شارك فيها من قبل أفلام مهمة عالميا، وكان الفيلم الفلسطيني "الجنة الآن" هو الفيلم العربي الوحيد الذي وصل إلى التصفيات النهائية من المسابقة الشهيرة.

ودخل فيلم "الجزيرة" بذلك في منافسة قوية مع أفلام أخرى، بعد أن حقق إيرادات قوية في مصر، وكذلك نجاحا نقديا كبيرا أهله للدخول في منافسة مع ستة أفلام أخرى تم ترشيحها من قبل اللجنة التي شكلتها وزارة الثقافة، والتي يرأسها الكاتب محمد سلماوي، وتضم في عضويتها نخبة من كبار الفنانين والسينمائيين المصريين، وهي أفلام "جنينة الأسماك" للمخرج يسري نصر الله، و"هي فوضى" ليوسف شاهين وخالد يوسف، و"حين ميسرة" للمخرج خالد يوسف، و"ألوان السما السبعة" للمخرج سعد هنداوي، و"حسن ومرقص" للمخرج رامي إمام، و"آسف على الإزعاج" للمخرج خالد مرعي، واستقرت اللجنة على فيلم "الجزيرة" ليكون الفيلم المصري المشارك في الأوسكار.

وفيلم "الجزيرة" من بطولة أحمد السقا وهند صبري، ومن تأليف محمد دياب، وإخراج شريف عرفة، وتدور أحداثه حول تاجر مخدرات في صعيد مصر يرث المهنة عن أبيه، ويحارب بقوة من أجل المحافظة على مكانته بسبب صغر سنه الذي يثير غيرة أقاربه الذين يريدون أخذ الزعامة منه، ولكنه يستطيع الحفاظ عليها إلى أن ينقلب الضابط الذي كان يسانده عليه ويهاجم الجزيرة التي يسيطر عليها ويتم القبض عليه، وأحداث الفيلم مستوحاة من قصة حقيقية حدثت بالفعل في صعيد مصر.

التعليق