تجنب الكافيين والشمس يحمي من الجفاف في رمضان

تم نشره في الثلاثاء 23 أيلول / سبتمبر 2008. 10:00 صباحاً

 عمّان- يعد الماء أساس جميع السوائل الجسدية، من ضمنها الدم والسوائل الهضمية، كما أنه يساعد الجسم على نقل وامتصاص المواد الغذائية والتخلص من الفضلات.

‏‏هذا ما ذكره موقع Mayo Clinic، وقد عرف الجفاف بأنه فقدان كمية من السوائل تزيد عما يحصل عليه الجسم، أو بأنه عدم وجود كميات كافية من السوائل في الجسم لتمكينه من أداء وظائفه.

ويعتبر الجفاف من أكثر الحالات التي تصيب الصائمين، خصوصا إذا ترافق الصيام مع ارتفاع في درجة حرارة الجو.

وقد أضاف الموقع المذكور أن هناك أسبابا عديدة للجفاف بالإضافة إلى الحصول على كميات غير كافية من السوائل، ويقع الإسهال والتقيؤ وارتفاع حرارة الجسم والتعرق المفرط من ضمنها.

‏ومن الجدير بالذكر أنه بالإمكان التخلص من الجفاف البسيط إلى المتوسط عن طريق الحصول على كميات كافية من السوائل في الفترة ما بين أذاني المغرب والفجر. أما الجفاف الشديد فهو حالة خطرة على الحياة وتتطلب التدخل الطبي.

‏أعراضه

تتضمن أعراض الجفاف البسيط إلى المتوسط ما يلي:

• الجفاف والدبق في الفم؛

• الشعور بالتعب أو النعاس، ويظهر هذا العرض لدى الأطفال على شكل نقص في النشاط؛

• انخفاض في إخراج البول، ويظهر هذا العرض عند الرضع بأقل من 6 حفاضات مبتلة باليوم، كما ويظهر عند الأطفال الأكبر سنا والمراهقين بمرور 8 ساعات أو أكثر دون تبول؛

• الشعور بالعطش؛

• ضعف العضلات؛

• الشعور بالصداع؛

• الدوار؛

• سقوط القليل من الدموع عند البكاء، أو عدم سقوطها على الإطلاق.

‏أما أعراض الجفاف الشديد، فتتضمن ما يلي:

• العطش المفرط؛

• الاضطراب والانفعالية لدى البالغين، والنعاس أو التهيج الشديدين لدى الرضع والأطفال الأكبر سنا؛

• الجفاف الشديد في الفم والجلد والأغشية المخاطية؛

• نقص أو انعدام التعرق؛

• نقص أو انعدام التبول، وكون البول ذا لون أصفر غامق أو محمر في حالة إخراجه؛

• غوران العينين في محجريهما؛

• جفاف البشرة وتجعدها وفقدانها لمرونتها؛

• الهبوط في ضغط الدم؛

• التسارع في ضربات القلب؛

• الارتفاع في درجة الحرارة؛

• الهذيان أو فقدان الوعي، وهذا يحدث في الحالات الشديدة جدا.

‏مضاعفاته

قد يؤدي الجفاف إلى الإصابة بمضاعفات عديدة من ضمنها ما يلي:

• الإصابات الحرارية، فالحصول على كمية غير كافية من السوائل بالإضافة إلى ممارسة نشاط جسدي مجهد وتعرق شديد قد تؤدي إلى إصابات حرارية تتراوح شدتها ما بين معص الحر البسيط إلى ضربة حر قد تؤدي إلى الوفاة؛

• تجمع السوائل في الدماغ؛

• السقوط في غيبوبة؛

• النوبات المشابهة للصرع، حيث تؤدي هذه النوبات إلى تقلصات عضلية لا إرادية، وأحيانا إلى فقدان الوعي؛

• صدمة نقص حجم الدم، وتتعبر هذه الصدمة أكثر مضاعفات الجفاف خطورة، حيث أنها قد تؤدي إلى الوفاة خلال دقائق معدودة إن لم تعالج بشكل سريع.

‏الفئات الأكثر عرضة للإصابة به

تعتبر الفئات التالية من ضمن الأكثر عرضة للإصابة بالجفاف:

• الرضع والأطفال، وتقع أوزانهم الصغيرة ضمن الأسباب المؤدية إلى ذلك؛

• كبار السن، حيث أن خطر الإصابة بالجفاف يزيد كلما كبر الشخص سنا، وذلك لأسباب عديدة من ضمنها أن قدرة الجسم على الحفاظ على الماء تقل، وحدة القدرة على الإحساس بالعطش تقل، والقدرة على الاستجابة لتغيرات درجة الحرارة تقل، كما أن هذه المشاكل تزداد سوءا إذا كان الشخص مصابا بأحد الأمراض المزمنة -أي التي لم يكتشف لها علاج شافٍ بعد- كالسكري، أو كان الشخص يستخدم أدوية معينة؛

• المصابون بالأمراض المزمنة كالسكري ومرض الكلى والتليف الكيسي؛

• مصابو أمراض معينة غير مزمنة، كالتهاب الحلق والبرد، حيث أن شهيتهم عادة ما تكون قليلة للطعام والشراب؛

• مصابو ارتفاع درجة الحرارة؛

• الرياضيون، فعلى الرغم من أن أي شخص يكون في خطر الإصابة بالجفاف عند ممارسة الرياضة لما قد يصاحبها من إجهاد وتعرق شديدين، إلا أن الرياضيين هم أكثر عرضة للإصابة به، حيث إن الرياضة تحتل جزءا كبيرا من حياتهم، كما أنهم عادة ما يمارسون رياضات أكثر إجهادا مما يمارسه الآخرون.

‏كيفية الوقاية منه

ذكر موقع www.lhj.com‏ النصائح التالية للوقاية من الجفاف:

• احصل على كميات كافية من السوائل وذلك في الفترة ما بين أذاني المغرب والفجر لتعويض ما يفقده جسدك خلال النهار، ومن الجدير بالذكر أن موقع Mayo Clinic‏ قد أشار إلى أن جسم الشخص البالغ يفقد يوميا حوالي 2.5 لتر من الماء عن طريق العرق والتنفس والإخراج؛

• تجنب المشروبات التي تحتوي على مادة الكافيين (البنين)، حيث إنها قد تسبب الجفاف؛

• تجنب المشروبات الغازية، حيث إنها تسبب الانتفاخ والشعور بالشبع، وهما يمنعان الشخص من تناول كميات كافية من المشروبات الأخرى والمأكولات التي تحتوي على السوائل كمعظم أنواع الخضار والفواكه؛

• تجنب الأماكن المشمسة، وابق في الظل قدر الإمكان.

‏ليما علي عبد

مساعدة صيدلاني

التعليق