عقوبات لمستشفى سوري تسبب بوفاة ثلاثة أشخاص

تم نشره في الخميس 18 أيلول / سبتمبر 2008. 10:00 صباحاً

 طرطوس - تعتزم أجهزة الرقابة في وزارة الصحة بسورية اتخاذ عدد من العقوبات بحق كادر مشفى تسبب بوفاة عدد من الأشخاص بأخطاء طبية قاتلة.

وتتوزع العقوبات بين التنبيه والإنذار وحتى إنهاء التكليف بحق عدد من العاملين ورؤساء الأقسام في مشفى الباسل بمدينة طرطوس (غرب سورية)، إضافة إلى عقوبة الحسم من الراتب لأكثر من 50 طبيبا في المشفى.

وجاءت هذه الإقتراحات بالعقوبات بعد تحقيقات أجرتها الرقابة في المشفى على خلفية وفاة ثلاثة أشخاص في فترات متقاربة هم طفل عمره 8 سنوات توفي بعد عملية في العين وشابة عمرها 22 عاما أسعفت بسبب نوبة ربو وتوفيت في المشفى وهي حامل إضافة إلى وفاة مريض آخر يدعى عبد الرزاق وجميعها وفيات وقعت نتيجة أخطاء طبية.

وبينت التحقيقات التي أجرتها الرقابة أيضا عدم التزام الأطباء بالدوام في المشفى، واقتصار دوام البعض منهم على ساعة واحدة.

وقال الدكتور محمد علي المدير العام للمشفى لموقع سيريانيوز إن هناك مشروعا لتطوير المشفى سوف يتم البدء به بعد الحصول على موافقة الحكومة.

وأضاف علي إن 10 اجهزة لغسيل الكلية سوف يتم تأمينها قبل عيد الفطر، مشيرا إلى أن قسم الكلية في المشفى قديم حيث استهلكت معظم الأجهزة.

وتكررت حوادث الوفيات الناجمة عن الأخطاء الطبية في المشافي بسبب الإهمال ونقص الكادر الطبي الموجود وفقا للتحقيقات التي أجرتها الرقابة، وتتسبب مثل هذه الأخطاء بوفاة اشخاص حالاتهم بسيطة كان من الممكن إنقاذهم.

التعليق