"حدائق الملكة رانيا العبدالله" تواصل نشاطاتها في رمضان

تم نشره في الاثنين 15 أيلول / سبتمبر 2008. 09:00 صباحاً
  • "حدائق الملكة رانيا العبدالله" تواصل نشاطاتها في رمضان

  لبنى الرواشدة

عمان - أكدت مديرة حدائق الملكة رانيا العبدالله المهندسة نانسي أبو حيانة أن الحدائق تواصل تنظيم نشاطاتها في منطقة القويسمة خلال شهر رمضان والتي تشتمل على برامج هادفة وترفيهية لرواد الحدائق في جميع مراكزها ولكافة الشرائح؛ الشباب، الطفل، المرأة.

وأعلنت أبو حيانة عن افتتاح روضة أطفال أخيرا داخل الحدائق لتكتمل المنظومة الاجتماعية التنموية لتعليم الأطفال عن طريق اللعب من عمر 3-5 سنوات.

ويقوم عمل الروضة، بحسب أبو حيانة، على إكساب الأطفال بعض الخبرات البسيطة والعمل على تنمية قدراتهم الذهنية والبدنية، وكذلك سرد القصص الهادفة التي تتناسب مع أعمارهم وتجذب اهتمامهم وحبهم للقرأة والكتابة. واستقبل الصف التعليمي لغاية الآن 21 طفلا وطفلة مقابل أجور رمزية يدفعها الأهالي.

وفيما يخص المركز الشبابي بينت أبو حيانة أنه استهل سلسلة نشاطاته في رمضان باحتفال ديني احتفاءً بالشهر الفضيل إذ قام منتسبو المركز بعرض فقرات ونصائح دينية لاتباعها في رمضان وتبادلوا التهاني بهذه المناسبة ووزعوا الحلوى.

كما تم إقامة إفطار جماعي لمنتسبي المركز لتعزيز أواصر العلاقات مع بعضهم البعض، وكذلك مشرفي المركز في جو عائلي، كما اشتمل حفل الإفطار على مسابقات وفقرات ترفيهية قام بها المنتسبين.

وأكدت أبو حيانة ان مركز الطفل الواقع داخل الحدائق مستمر في تقديم نشاطاته للأطفال من خلال استقبالهم في المكتبة ومختبر الحاسوب ومساعدتهم في استخدام الإنترنت في الأبحاث المدرسية وعقد دورة تحفيظ القرآن وتقديم المحاضرات التوعوية في المدارس وذلك ضمن حملة التوعية والتثقيف المروري "سلامتي" وحملة حماية الأطفال من العنف "حماية".

وعن نشاطات مركز المرأة أشارت أبو حيانة الى أن العمل والنشاط مستمر في المركز الذي تصفه بـ"خلية النحل" مبينة أن المركز يهدف الى تقديم كل ما هو جديد ومفيد للمرأه والأسرة على مدار العام.

وتستمر خلال شهر رمضان دورات اللغة الانجليزية المقدمة للسيدات وطلاب المدارس وخاصة طلاب الثانوية العامة.

وضمن برنامج تمكين المرأة اقتصادياً أوضحت أبو حيانة أنه تم تنظيم محاضرات في فن صناعة المعجنات والحلويات وصناعة الشوكلاتة، لتمكين السيدات من إقامة مشاريع إنتاجية صغيرة. 

 وأضافت أن وجود حدائق الملكة رانيا العبدالله في المنطقة يعد المتنفس الوحيد لأهالي المنطقة والمناطق المجاورة ليجدو فيها الراحة والمتعة لقضاء أوقات ترفيهية بعد الإفطار مع عائلاتهم.

يذكر أن الحدائق تستقبل في كل ليلة ما لا يقل عن 2000 زائر.

التعليق