اجتماع مفاجئ لكيجان مع مالك نادي نيوكاسل وكين في صراع مع الفيفا

تم نشره في الأحد 14 أيلول / سبتمبر 2008. 09:00 صباحاً
  • اجتماع مفاجئ لكيجان مع مالك نادي نيوكاسل وكين في صراع مع الفيفا

مدربون

 

لندن - اجتمع كيفن كيجان المدرب السابق لنيوكاسل يونايتد الذي ينافس في دوري انجلترا الممتاز لكرة القدم بشكل مفاجيء مع مايك اشلي مالك النادي في محاولة لتسوية عدد من المسائل بعد مرور أكثر من اسبوع على استقالة المدرب من منصبه بالنادي.

لكن بيانا نشر بموقع رابطة مدربي اندية الدوري الانجليزي على الانترنت قال إن "المناقشات لم تسفر عن نتيجة مرضية."

ولم يعلن الموقع تفاصيل المحادثات بين كيجان لاعب نيوكاسل والمنتخب الانجليزي السابق واشلي.

واستقال كيجان (57 عاما) من تدريب نيوكاسل في الرابع من الشهر الجاري بعد مرور أقل من ثمانية أشهر على توليه مسؤولية تدريب الفريق للمرة الثانية وقال إنه رحل لأنه لم يكن المتحكم في سياسة انتقالات اللاعبين داخل النادي.

ودعت جماهير نيوكاسل اشلي ودينيس وايز مدير الكرة بالنادي إلى الاستقالة ومن المتوقع أن ينظم المشجعون احتجاجات ضد مالك النادي قبل وأثناء وبعد المباراة أمام هال سيتي في سان جيمس بارك بالمرحلة الرابعة للدوري الانجليزي.

وطلب كريس هوتون الذي تولى مهمة تدريب نيوكاسل بشكل مؤقت في هذه المباراة من الجماهير أن تقف خلف لاعبي الفريق وقال لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) "نقدر ان بعض الأمور ربما تكون صعبة للجماهير في الوقت الحالي لكن جمهور نيوكاسل يشتهر دائما بوقوفه خلف الفريق."

واستهل نيوكاسل مشواره في الدوري هذا الموسم بالتعادل خارج أرضه مع مانشستر يونايتد حامل اللقب وفاز على بولتون واندرارز في المباراة الثانية قبل أن يخسر بثلاثية أمام ارسنال.

كين مدرب سندرلاند يرفض انتقادات نائب رئيس الفيفا

رفض روي كين مدرب سندرلاند الذي ينافس في الدوري الممتاز الانجليزي لكرة القدم يوم اول من امس الجمعة انتقادات جاك وارنر نائب رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) الذي اتهمه بمنع المهاجم دوايت يورك من اللعب مع منتخب بلاده ترينيداد وتوباجو في احدى المباريات بتصفيات كأس العالم.

وأرسل وارنر وهو مستشار خاص لاتحاد كرة القدم في ترينيداد وتوباجو رسالة الى سندرلاند هذا الاسبوع قال فيها ان كين "أظهر عدم اكتراثه" بالدول الاصغر بعدم السماح ليورك باللعب مع منتخب بلاده امام الولايات المتحدة.

وقال كين لسكاي سبورتس نيوز "ارسل لي خطابا الاسبوع الماضي بشأن دوايت يورك الذي سبق ان اعتزل اللعب خمس مرات تقريبا ولم يلعب مع فريقي بسبب اصابة مني بها في البرتغال."

واضاف "يقول وارنر انه يشعر بالقلق ازاء مشاركة لاعبيه الدوليين مع منتخب بلادهما لكن كما اقول فان يورك لم يسترد لياقة المباريات بما يسمح له بالمشاركة مع ناديه منذ شهر او اثنين ويتوقع هو ان يذهب (يورك) ويلعب مباراتين."

وقاد يورك (36 عاما) الذي تراجع عن اعتزال اللعب دوليا ترينيداد وتوباجو في مباراة امام جواتيمالا انتهت بالتعادل 1-1 في مطلع الاسبوع. وخسر فريقه امام الولايات المتحدة 3-صفر.

وقال كين قائد مانشستر يونايتد سابقا "انه امر سخيف.. سوف ارسل خطابا الى جاك لكن على عكس ما فعله فانني لن أطلع وسائل الاعلام على فحواه."

وفي وقت لاحق رد وارنر على انتقادات كين ونفى عدم اكتراثه براحة اللاعبين وأشار الى قيام كين بترك منتخب بلاده ايرلندا عندما كان لاعبا قبل انطلاق نهائيات كأس العالم 2002 في كوريا الجنوبية واليابان.

وكتب وارنر في خطاب اخر الى كين "فضلت الرد عبر خطاب رسمي ممهور بشعار الفيفا لأن ذلك مزية لي بالنظر الى منصبي."

وأضاف "لقد أظهرت (كين) عدم اكتراث تام بلوائح الفيفا الخاصة بترك اللاعبين للمنتخبات الوطنية."

وتابع "أكبر شرف للاعب هو تمثيل منتخب بلاده. ورغم ذلك فانك قررت ترك منتخب بلادك خلال كأس العالم 2002 بعد ان انتقدت مدربك علنا وهو أمر لن يجعلك تشعر بالفخر دون شك حتى الان."

وكان سندرلاند قد دخل في صدام مع ترينيداد وتوباجو في اذار (مارس) الماضي عندما رفض كين السماح للمهاجم كينوين جونز والجناح كارلوس ادواردز بالمشاركة مع منتخب بلادهما بسبب الاصابة والمرض.

فيرجسون:مانشستر يونايتد جاهز لأي تحد من جاره مانشستر سيتي

 قال اليكس فيرجسون مدرب فريق مانشستر يونايتد حامل لقب الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم إن ناديه مستعد لمواجهة اي تحد من جاره مانشستر سيتي الذي أصبح ناديا ثريا.

لكن فيرجسون الذي بات أنجح مدرب في تاريخ كرة القدم الانجليزية بعد قيادته مانشستر يونايتد للفوز بدوري ابطال اوروبا ولقب عاشر في الدوري الانجليزي الممتاز الموسم الماضي لا يكترث بما يحدث في مانشستر سيتي.

وقال فيرجسون "أتجاهل ما يحدث هناك (في مانشستر سيتي) لأن الحديث كله ينصب حوله في الوقت الحالي. لقد رأينا هذا يحدث من قبل وسيحدث مرة أخرى."

واشترت مجموعة أبوظبي المتحدة للاستثمار والتطوير نادي مانشستر سيتي من مالكه تاكسين شيناواترا رئيس وزراء تايلاند سابقا وظهر تأثير الصفقة على الفور بالتعاقد مع البرازيلي روبينيو من ريال مدريد الاسباني في صفقة قياسية بلغت قيمتها 57 مليون دولار أبرمت في اليوم الأخير قبل اغلاق باب الانتقالات في اوروبا.

وأضاف فيرجسون "لا يجب ان نضع في اذهاننا ما يخطط له هؤلاء الناس لأنه لا ينجح دائما بالضرورة. بوسعك ضم 11 لاعبا جديدا لكن لا تملك فريقا."

وتابع "من الصعب توقع ما سيحدث في مانشستر سيتي. عندما فعل تشيلسي الشيء نفسه شعرنا بالقلق لأننا رأينا نوعية اللاعبين الذين قاموا بضمهم."

وبعد أن فاز تشيلسي بالدوري الانجليزي الممتاز مرتين متتاليتين رد مانشستر يونايتد بقوة وفاز باللقب في الموسمين الماضيين ثم أحرز لقب دوري أبطال اوروبا بالفوز على الفريق اللندني في المباراة النهائية في ايار (مايو) الماضي.

وأكد فيرجسون أنه سيستمر في الاعتماد على تاريخ النادي العريق في مقاومة اي محاولة لانتزاع مقعده في مقدمة الأندية الانجليزية.

وقال فيرجسون "أعتقد أن أفضل شيء في هذا النادي هو وجود تحديات دائمة لنا."

وأضاف "ما ترونه الان في مانشستر يونايتد ليس وليد عمل ليلة واحدة. هذا النادي بني على مدار أعوام عديدة."

مدرب رومانيا مهدد بالاقالة

 اعتبر رئيس الاتحاد الروماني لكرة القدم ميرسيا ساندو ان المباراة ضد فرنسا في 11 تشرين الاول (اكتوبر) في كونستانتا (جنوب)، مصيرية بالنسبة الى رومانيا في تصفيات مونديال 2010 ولمدربها فيكتور بيتوركا.

وصرح ساندو لوكالة فرانس برس "المباراة ليست حاسمة من الناحية الحسابية لاننا لا نزال نملك فرصة التأهل حتى في حال الخسارة، لكنها مهمة جدا بالنسبة الى مستقبل المنتخب والمدرب".

وشدد رئيس الاتحاد على انه لم يفكر ابدا في اقالة المدرب حتى بعد الخسارة المذلة لرومانيا على ارضها امام ليتوانيا صفر-3 في الجولة الاولى السبت الماضي قبل ان تحقق فوزا متواضعا خارجها على جزر فارو الضعيفة 1-صفر في الجولة الثانية الاربعاء.

واضاف "اعتقد بانه وحده (المدرب) فكر في هذا الامر. لقد وقع بيتوركا عقدا مع مدير الاتحاد لوبيسكو وكلاهما يعرفان كل تفاصيله".

وكان بيتوركا مدد عقده في شباط (فبراير) الماضي حتى نهاية التصفيات، وتجديده يبقى رهنا بالتأهل الى نهائيات مونديال 2010 في جنوب افريقيا.

وردا على سؤال عن احتمال تغيير بيتوركا، قال ساندو "هناك 5 او 6 مدربين من الشباب يمثلون المستقبل وهم قادرون على الاشراف على المنتخب" دون ان يحدد اسماء معينة.

من جهته، قال لوبيسكو "بيتوركا هو المدرب الذي حقق افضل النتائج في السنوات الاخيرة ونحن واثقون به"، مشيرا الى تحسن الوضع مع عودة المصابين كريستيان تشيفو وادريان موتو "لاننا لسنا المانيا او ايطاليا او اسبانيا، فهذه الدول تملك بدلاء بمستوى الاساسيين".

باريرا: الانتقادات الموجهة إلى دونجا مبالغ فيها

 وصف كارلوس ألبرتو باريرا المدير الفني السابق للمنتخب البرازيلي الانتقادات التي يتعرض لها خلفه الحالي كارلوس دونجا بالمبالغ فيها.

وقال باريرا في تصريحات صحفية اول من امس الجمعة تعليقا على الهتافات التي نالت دونجا عقب التعادل السلبي مع بوليفيا الأربعاء الماضي في تصفيات كأس العالم "هذه ثقافة سلبية، ولا أدري لماذا الحزن ونحن نحتل المركز الثاني في جدول التصفيات!".

وأضاف "أعتقد بأمانة أن ما يتعرض له دونجا لا يخلو من المبالغات، فهناك جدل كبير بشأنه، لقد تناسى الجميع فوزه بداية الأسبوع على شيلي في عقر دارها بثلاثية".

وذكر باريرا في ختام تصريحاته أنه كاد يتعرض للإقالة فور خسارته من بوليفيا في لاباز عام 1993 قبل عام واحد من قيادته البلاد للفوز بكأس العالم عام 1994 بالولايات المتحدة حين كان دونجا أبرز لاعبيه.

التعليق