التلوث يؤثر سلبا على "كهرباء القلب"

تم نشره في الخميس 11 أيلول / سبتمبر 2008. 09:00 صباحاً
  • التلوث يؤثر سلبا على "كهرباء القلب"

 لندن- استنتجت دراسة أجريت مؤخرا أن التلوث الجوي يؤثر سلبا على قدرة القلب على إرسال إشارات كهربائية.

وقد تسبب تعرض الأشخاص، الذين أجريت عليهم الدراسة للتلوث الناجم عن احتراق الوقود، الى تغيرات مقلقة في عمل القلب.

ومن المعروف أن التلوث الناتج عن احتراق الوقود يزيد من مخاطر الإصابة بالذبحة الصدرية، وهو ما تؤكده الدراسة الأخيرة، حيث أن التغيرات التي طرأت على عمل القلب نتيجة التلوث تعتبر مؤشرا لعدم وصول كمية كافية من الأكسجين إليه.

وقد لوحظ أن أثر التلوث على عمل القلب كان الأقوى لدى المرضى الذين كانوا يتعافون من آثار ذبحة صدرية حين خضوعهم للمراقبة الطبية.

وتوصي "رابطة القلب الأميركية" بأن يتوقف المرضى الذين تعرضوا لذبحة صدرية عن قيادة السيارات لمدة 2-3 أسابيع بعد مغادرتهم المستشفى، وأن يتجنبوا القيادة في الطرق التي تشهد ازدحاما مروريا بسبب التوتر الذي يسببه ذلك.

وقالت د. ديان جولد، كبيرة الباحثين الذين شاركوا في الدراسة، ان هناك حاجة لمزيد من الأبحاث لتقييم آلية تأثير التلوث على كهرباء القلب، وقالت أيضا ان من المحتمل أن يكون شح الأكسجين الوارد الى القلب أو التهاب في عضلة القلب هو السبب وراء الظاهرة.

وقالت جودي أوسليفان من "مؤسسة القلب البريطانية" انه كان من المعروف ان تعرض مرضى القلب الى مستوى مرتفع من التلوث الجوي يفاقم أعراضهم.

وأكد البروفيسور ديفيد نيوبي من قسم أبحاث أمراض القلب في جامعة أدنبرة ان هناك الكثير من البيانات التي تثبت أن من يقيم في منطقة ملوثة معرض أكثر من غيره للاصابة بأمراض القلب.

التعليق