حملة "الوفاء للحسين" تواصل تقديم طرود الخير في عمان

تم نشره في الأحد 7 أيلول / سبتمبر 2008. 09:00 صباحاً

عمّان- الغد- قامت أمانة عمان الكبرى يومي الأربعاء والخميس الماضيين بتسليم 12 دار إيواء للمسنين والأيتام في عمان طرود الخير الرمضانية ومواد عينية ضمن حملة الوفاء للحسين، التي تطلقها سنويا في رمضان.

وقال مستشار أمين عمان/ رئيس لجنة حملة الوفاء للحسين محمود العرموطي ان الحملة جاءت انطلاقا من مسؤولية الأمانة الاجتماعية بهدف دعم جهود الجمعيات الخيرية في اداء رسالتها والتخفيف من الاعباء الاقتصادية على المستفيدين من خلال تأمين مستلزماتهم في رمضان.

وأضاف "يصل عدد طرود الخير الى 20 الف طرد تشمل مواد تموينية الى جانب توزيع حرامات وملابس أطفال، وتأمين دور ايواء الايتام والمسنين بوجبات افطار رمضانية".

وقال العرموطي "في اليوم الاول من الحملة تم توزيع اكثر من 300 طرد و240 حراما و180 بدلة رياضة على مبرة ام الحسين، وجمعيات حمزة بن عبد المطلب الثقافية الاسلامية، ودار الايتام، ورعاية اليتيم، ومار منصور".

وفي الجولة الثانية للحملة جرى توزيع طرود الخير والمواد العينية على دور ايواء المسنين والايتام، والتي شملت كلا من جمعيات نهضة المرأة الاردنية في الاشرفية، الاسرة البيضاء الجويدة، مثابة دار الايمان في اليادودة، دار صخر في الجيزة، رعاية الطفل في شفا بدران، وقرية الاطفال الاردنية.

وبحضور رئيسي اللجنة المحلية لمنطقتي الجيزة وخريبة السوق، قام العرموطي بتوزيع طرود الخير على التجمعات السكانية في المنطقتين.

وكان أمين عمان المهندس عمر المعاني قد أوعز للجنة، التي قرر تشكيلها بوضع أسس ومعايير واضحة لآلية توزيع الطرود على الأسر المعوزة والجمعيات والمؤسسات الخيرية، حيث أنهت اللجنة حصر الجمعيات الخيرية من دور إيواء المسنين والأيتام ومراكز ذوي الاحتياجات خاصة والتجمعات السكانية الأكثر فقرا في المناطق التابعة للأمانة تمهيدا لشمولها بالمعونات التموينية والمساعدات.

وخصصت الامانة هذا العام 800 الف دينار لحملة الوفاء للحسين، حيث اعتمدت اللجنة الجمعيات المعتمدة في وزارة التنمية الاجتماعية والمؤسسات المختصة كصندوق الزكاة التابع لوزارة الاوقاف، فيما قامت الهيئة الخيرية الاردنية الهاشمية ومن خلال التعاون مع امانة عمان  بتأمين مواد الحملة وفق اعلى المواصفات.

ويأتي إطلاق أمانة عمان لحملة الوفاء للحسين، تنفيذا لتوجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني بضرورة ايلاء المحتاجين والجمعيات الخيرية جل الاهتمام والعون والرعاية.

التعليق