تأجيل عرض "فنجان الدم" تجنباً لإثارة النعرات القبلية

تم نشره في الخميس 4 أيلول / سبتمبر 2008. 10:00 صباحاً

 دبي- أعلنت مجوعة mbc تأجيل عرض مسلسل الدراما البدوية "فنجان الدم"، الذي كان مقرراً عرضه خلال رمضان إلى ما بعد الشهر الفضيل بسبب تلقيها مراجعات متعددة من منطقة الخليج العربي وأوساط بعض القبائل المعتبرة تتحفظ على مضمونه لناحية إمكانية إثارته بشكل غير مباشر لبعض الحساسيات أو النعرات القبلية.

وقالت mbc إنه احتراماً منها لمشاهديها، آثرت تأجيل عرض المسلسل ريثما يتم الانتهاء من تصوير حلقاته ومشاهده بالكامل، حيث ما تزال بعض المشاهد والحلقات قيد التصوير، إضافة الى استمرار وضع اللمسات المونتاجية الأخيرة على مشاهد أخرى، وبالتالي التمكن من مشاهدة حلقاته بالكامل قبل عرضها على الشاشة، مضيفة أنها ستعلن عن موعد العرض الجديد عقب انتهاء شهر رمضان.

وقالت mbc في بيانها إنه رغم ثقتها بأن محتوى "فنجان الدم" لا يسيء إطلاقاً إلى أية جهة كانت، فهي ما تزال عند رأيها في تثمين هذا العمل الدرامي الملحمي، وهو ما سيتسنى للمشاهدين التأكد منه والتمتع بمشاهدته ضمن البرامج الجديدة على mbc.

و"فنجان الدم" تدور أحداثه حول "معيوف" شيخ قبيلة المعيوف النجدية ، الذي قطع نذرا إذا ما أُعطيت قبيلته المكونة بمعظمها من النساء ألفا من الذكور تحت وطأة غزوات قبيلة النوري الهزاع والقبائل الأخرى.

وعند ولادة الذكر الألف تقوم قبيلة المعيوف بوفاء النذر وفقا لطريقة تقترحها النجود بنت شعلان المعيوف (عرّافة القبيلة)، وهنا يقترح بنيّة المحزّم عقيد حرب قبيلة المعيوف أن تغيّر القبيلة مسكنها الجبلي الوعر إلى السهول حيث منابع المياه والمراعي.

وبعد معركة حاسمة ينتصر المعيوف على النوري الهزاع. وهكذا تحل قبيلة المعيوف محل قبيلة النوري في زعامتها للبادية، وبعد أن تستقر أمورهم تبذر بذرة الفتنة بين الأخوين سلمان وشعلان مما يؤدي إلى انقسام القبيلة لاحقا، بالإضافة إلى ذلك قصة حب عارمة بين النوري الهزاع وعليا المعيوف؛ إذ سيكون لهذه القصة الوقع الأكبر بين قصص الحب، خصوصا وأنهما من قبيلتين متصارعتين، والذي لا يخفف من وطأة الحرب بين القبيلتين.

وتشارك في بطولة المسلسل البدوي كوكبةٌ من الفنانين من سورية ولبنان والسعودية والكويت، أبرزهم: جمال سليمان وغسان مسعود وميساء مغربي.

التعليق