علاج الصداع النصفي غير مناسب لنوباته

تم نشره في الثلاثاء 2 أيلول / سبتمبر 2008. 09:00 صباحاً

 هامبورج- يقول رويدجر فابيان رئيس الجمعية الألمانية لتخفيف الالام إن استخدام علاج للصداع النصفى بشكل منتظم للتخفيف من اآلام الصداع العادى يمكن أن يؤدى للإصابة "بنوبات صداع نصفى وهمية" مزمنة

وأضاف فابيان فى تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) قبل اليوم الوطني لمواجهة مرض الصداع في ألمانيا في الخامس من أيلول'سبتمبر المقبل أن عقاقير الصداع النصفى يجب ألا يأخذها المرء بمبادرة شخصية بأى حال

وعلق الخبير الالماني قائلا: "إنه أمر يجب ألا يترك فى أيدى المرضى"

وحذر فابيان من أنه حتى الاستخدام العرضى لعقاقير الصداع النصفى من قبل شخص لا يعانى حقا من العرض ينطوى على أضرار، وأوضح أن "الاثار المترتبة تتوقف على الشخص نفسه ولكنها يمكن أن تزيد حدة نوبات الصداع العادى"

وبالتحديد تعتمد ردود الفعل على حالة الاوعية الدموية في مخ المريض

وقال فابيان إن الأشخاص الذين يعانون من الصداع لما يقل عن مئة يوم في السنة مصابون بالصداع العادى، وإذا لم تخفف عقاقير الصداع العادية الالم يمكن للمرضى تعاطى أقراص إضافية مخففة للآلام الشديدة من حين لآخر لأن هذه النوعية من العقاقير آمنة بصفة عامة

ونصح فابيان من يعانون فجأة من نوبات صداع مختلفة في أعراضها عن النوبات التي كانوا يعانون منها في السابق بأن يستشيروا الطبيب لأن سبب هذه النوبات قد يكون شيء خطيرا.

التعليق