هل تعلم..؟!

تم نشره في الجمعة 22 آب / أغسطس 2008. 10:00 صباحاً

 

• أن الاضطراب ثنائي القطب مرض نفسي يأتي على شكل دورات من الاكتئاب والانشراح الزائد (الهوس) تتعاقب على المريض.

• أن مايكل أنجلو الرسام والنحات العالمي الشهير إحدى أشهر ضحايا مرض اضطراب الوجدان ثنائي القطب.

• أن مرض اضطراب الوجدان ثنائي القطب يبدأ عادة بنوبة اكتئاب في سن المراهقة أو أوائل سن الرشد.

• أن الوراثة قد تلعب دورا كبيرا في الإصابة بالاضطراب الوجداني ثنائي القطب.

• أن مرضى هذا المرض تساورهم فكرة الانتحار بشكل حثيث، وتشير بعض الدراسات إلى أن واحدا من كل أربعة أشخاص مرضى بهذا المرض يفكر في الانتحار، وينجح في الانتحار واحد من كل عشرة.

• أن حوالي 10‏‏% من المصابين بهذا المرض يدخلون في دورات سريعة من المرض، حيث قد تصيبهم أكثر من أربع نوبات من الهوس الاكتئابي في السنة الواحدة، وترتفع فرصة إصابتهم بنوبات مستقبلية مع كل نوبة جديدة.

• هنالك عوامل أخرى قد تساهم في الإصابة بهذا الاضطراب مثل الاضطرابات الهرمونية في الغدد الصماء، خاصة الغدة النخامية واضطرابات الغدة الدرقية، وكذلك الإصابات الدماغية خاصة حوادث الطرق وإصابات الرأس.

• أن الأدوية المضادة للاكتئاب لا تؤدي إلى الإدمان.

نصائح للتخلص من الاكتئاب

هنالك العديد من التدابير والأمور التي يمكن للمريض أن يقوم بها خلال ممارسته لنشاطاته اليومية، والتي من شأنها أن تقلل من حالة الاكتئاب لديه، ومن أهم هذه التدابير ما يلي:

1. معالجة المشاكل والضغوطات اليومية التي يعاني منها المريض أولا بأول، وعدم تركها تتراكم بحيث يصعب حلها في نهاية الأمر.

2. الاسترخاء والابتعاد عن المشاعر السلبية التي من شأنها أن تضر بحالة المريض مثل مشاعر الغضب والغيرة والتوتر.

3. تعلم لغة الحوار والتحدث مع الأصدقاء وطلب دعمهم.

4. ممارسة أسلوب الحياة الصحي الذي يتضمن تناول طعام صحي متوازن وممارسة الرياضة وتجنب التدخين.

5. القيام بالنشاطات الترفيهية المفيدة التي من شأنها أن ترفع الروح المعنوية لدى المريض، مثل القراءة والقيام بالرحلات والسفر والابتعاد عن الضوضاء وممارسة الرياضة.

6. مواجهة أمور الحياة بجدية وعقلانية ومنطقية، فيجب أن يعلم الإنسان ما يستطيع القيام به وما لا يستطيع القيام به؛ فيجعل أهدافه منطقية حتى لا يصاب بالإحباط في حال عدم تمكنه من تحقيقها.

التعليق