أميركا تنضم الى القوى الكبرى في عالم المبارزة

تم نشره في الثلاثاء 19 آب / أغسطس 2008. 10:00 صباحاً

بكين- انضمت الولايات المتحدة الي ايطاليا وفرنسا على قمة جدول منافسات المبارزة في دورة الالعاب الاولمبية ببكين لتتمكن في النهاية من تحدي القوى التقليدية الكبرى في تلك الرياضة عقب عقود من التراخي والتراجع.

وانتظر الاميركيون لنحو 100 عام من اجل نيل ذهبية في المبارزة عندما احرزت ماريل زاجونيس ذهبية سيف المبارزة للفردي في دورة اثينا الاولمبية. ولم تكتفي زاجونيس بتكرار هذا الاداء في بكين الا ان زميلاتها في الفريق وهما سادا جاكوبسون وريبيكا وارد نالتا الميداليتين الفضية والبرونزية اضافة الي البرونزية في منافسات الفرق.

ومع فوز فريقي السيدات بفضية السيف والرجال بفضية سيف المبارزة ستغادر الولايات المتحدة بكين بعد ان نالت ست ميداليات في المبارزة وهو ما يفوق ما حققته في اي دورة اولمبية اخرى.

وقال كيث سمارت الذي قاد الفريق الاميركي للرجال في سيف المبارزة "بدأت امارس المبارزة نظرا لانني رأيت بيتر وستبروك يفوز بميدالية (برونزية سيف المبارزة في دورة الالعاب الاولمبية 1984) وكنت اريد ان احصل على ميدالية لي. والان فان الاطفال ربما يشاهدوننا الان ويريدون الفوز بميداليات ايضا."

واستفاد لاعبو المبارزة من تدفق المدربين من شرق اوروبا عقب سقوط الستار الحديدي ومن المرجح ان تظل الولايات المتحدة قوة يحسب لها حسابعلى صعيد اللعبة.

وقال ايد كورفانتي مدرب الفريق الاولمبي الاميركي "قدمنا مستوى جيدا. لا اعتقد ان هذه هي نهاية فرق سيف المبارزة الاميركية."

وعلى صعيد منافسات السيف للسيدات واصلت الايطالية فالنتينا فيتزالي السيطرة على المنافسات وفازت بثالث ذهبية على التوالي في منافسات الفردي وهو ما شكل رقما قياسيا جديدا.

وفي حال تضمين منافسات الفرق فان اللاعبة الايطالية تمتلك خمس ذهبيات اولمبية وفضية واحدة وبرونزية واحدة ولم تصدر اية اشارات على انها ستعتزل على الرغم من بلوغها 34 عاما.

وقالت قبل دورة الالعاب الاولمبية "لا يمكنني ان افقد دافعيتي فهناك دائما ارقام قياسية عالمية يمكن ان احققها. لا اعتقد انني سأعتزل. اريد ان ابلغ دورة لندن 2012."

وقادت فيتزالي الفريق الايطالي الذي حقق الفوز بذهبية سلاح الشيش عن طريق ماتيو تاجلياريول اضافة الي خمس برونزيات لتتجاوز ايطاليا بذلك الحيرة والتشتت الذي اصابها عقب ثبوت تعاطي اندريا بالديني المبارز الاول في السيف المنشطات قبل انطلاق دورة الاولمبية.

واحتفظت فرنسا بلقبي فرق الرجال لسيف المبارزة وسلاح الشيش بعد فوزها بهما في دورة اثينا ونالت ايضا فضية فردي الرجال في هاتين المسابقتين. وظلت فرنسا صاحبة اكبر عدد من الميداليات في المبارزة في التاريخ الاولمبي برصيد 115 ميدالية وبفارق ميدالية واحدة عن ايطاليا.

وانهت الصين 24 عاما من الجفاف على صعيد الميداليات الذهبية في المبارزة عندما فاز تشونج مان بذهبية سيف المبارزة الا انها استطاعت فقط تحقيق ميدالية وحيدة اخرى وهي فضية السيدات في منافسات سيف المبارزة.

واثبت ظهور اسلوب الاعادة التلفزيونية في الرياضة التي اعتادت على الوقوع في جدل بسبب قرارات التحكيم نجاحه في الدورة الاولمبية.

وقال ريني روش رئيس الاتحاد الدولي للمبارزة "الناس بحاجة لاكتساب الثقة في رياضتنا وان تفهم ما يدور."

وامتد العمل بالقناع الشفاف الذي ظهر في اثينا في منافسات سيف المبارزة الي منافسات السيف مع سعي رياضة المبارزة الي توسيع مدى جاذبيتها وان تصبح اكثر جاذبية من ناحية البث التلفزيوني.

التعليق