الوكالة الأميركية تحتفل بيوم الشباب العالمي

تم نشره في الخميس 14 آب / أغسطس 2008. 09:00 صباحاً

 عمان - الغد - احتفلت الوكالة الاميركية للتنمية الدولية بيوم الشباب العالمي الذي صادف أول من أمس الثاني عشر من آب.

وأقامت الوكالة حفل في جمعية سيدات عراق الامير تحت شعار "أبني قدراتي لأبني بلدي"، مؤكدة على الاستثمار في الشباب لكي يمكنهم ان يحققوا احلامهم من خلال تطوير مهاراتهم وقدراتهم.

وتعمل الوكالة الاميركية للتنمية الدولية USAID على تحسين التعليم ومهارات العمل وتشجيع مشاركة الشباب في تنمية المجتمع المحلي واستثمارها من خلال برامج تدريب وتأهيل الشباب لمساعدتهم على محاربة البطالة والتنافس في سوق العمل.

وتحدث مديرUSAID  في الأردن جي نوت، مبينا أن الاردن يعتبر من اكثر الدول التي تتقاضى معونات اميركية سنوياً بالنسبة الى دخل الفرد.

وشارك في الحفل الذي اقيم  بالتعاون مع جمعية سيدات عراق الامير وبرعاية متصرف اقليم وادي السيد محمد فريحات اكثر من 500 شابة وشاب من مختلف محافظات المملكة، وممثلون عن العديد من برامج USAID الفاعلة في المملكة.

واشتمل الحفل على فقرات منوعة استهدفت قطاع الشباب من خلال المحاضرات الهادفة وورش العمل التدريبية، وفقرات مواهب الشباب شملت الشعر والغناء والدبكات الشعبية، إضافة الى تنظيم يوم مفتوح للاطفال شارك فيه اكثر من 300 طفل، وعرض لنشاطات جمعية سيدات عراق الامير التي تستهدف الارتقاء بمستوى المرأة واشراكها في التنمية عبر توفير فرص العمل لها.

وفي نهاية الحفل الذي تحدث فيه المتصرف فريحات ورئيسة جمعية سيدات عراق الامير انعام سكارنهقامت الوكالة الأميركية بتكريم الجمعية من خلال تقديم منحة تساعدها على تعزيز نشاطاتها في خدمة المجتمع المحلي، كما قامت بتكريم الفرق المشاركة وتقديم الجوائز لها.

وقد أطلق الشباب المشاركون في الحفل بيانا اشادوا فيه بالجهود الملكية الكبيرة في تعزيز وتنمية قدرات الشباب الاردني، داعين الى مواجهة التحديات التي يعانون منها، خصوصا البطالة، كما وجهوا نداء الى حكومات العالم للعمل على احلال السلام والامن بين الشعوب.

وكانت USAID بينت في بيان اصدرته بمناسبة يوم الشباب العالمي انها تهدف لتسليط الضوء على انجازات الشباب المميزة في بلدانهم وحثهم على النهوض والتدريب وتأسيس مشروعات مجتمعية، ودعت الى مساعدة الشباب في تحدي البطالة التي يواجهونها لشق طريقهم للمستقبل.

واضاف البيان ان USAID تعمل مع الحكومات والشركات التجارية والمجتمعات المحلية في الشرق الأوسط لتقديم التدريب على العمل والاستشارات المهنية.

التعليق