منتخب الكرة يستأنف الاعداد لملاقاة عُمان الاثنين

تم نشره في السبت 9 آب / أغسطس 2008. 09:00 صباحاً
  • منتخب الكرة يستأنف الاعداد لملاقاة عُمان الاثنين

 

محمد حسين سليمان - موفد اتحاد الاعلام

طهران - ألقت نتيجة التعادل السلبي التي آلت اليها مباراة منتخبنا الوطني لكرة القدم مع نظيره السوري، في افتتاح منافسات بطولة غرب آسيا المقامة حاليا هنا في العاصمة الايرانية طهران وتستمر حتى (15) الحالي، نقول ألقت بظلالها على اللاعبين والجهاز التدريبي حيث الشعور بعدم محالفتهم للحظ الذي وقف حائلا بينهم والمرمى السوري باهدار فوز كان في المتناول على فريق شاب، لكن هذا الشعور قابله اصرار كبير للتعويض امام سلطنة عمان عصر الاثنين في اللقاء الاخير للمجموعة، حيث بدا الجميع يكتنز الكثير من الاصرار والعزيمة لتغيير الصورة واثبات أحقية الفريق في تصدر المجموعة والتأهل الى نصف النهائي.

منتخبنا عاود تدريباته مساء امس بحصة اشتملت على تخفيف الحمل عن الذين شاركوا في لقاء اول من امس، فيما خاض بقية العناصر الحصة كاملة، وارتكزت على العاب الكرات والجمل التكتيكية خصوصا في الشق الهجومي والتعامل مع انهاء الكرات بشكل ناجح امام المرمى واجراء تقسيمة بين مجموعتين بهدف رسم معالم التشكيل الذي سيخوض لقاء عمان، فيما واصل حراس المرمى تدريباتهم بقيادة الكابتن انيس شفيق، وبعد العودة من التدريب خضع اللاعبون لجلسات استرخاء بهدف "الاستشفاء" في الساونا والجاكوزي للتخلص من حالة الارهاق التي يدخل بها عامل "بعد" ملاعب التدريب في آزادي وملعب المباريات في تختي التي تتراوح بين (45-55) دقيقة لمشواري الذهاب والاياب، وهو ما يشتكي منه جميع المنتخبات المشاركة خصوصا في ظل الازدحام المروري الخانق في ساعات النهار.

نظرة على لقاء سورية

ندرك أن التعادل السلبي كان من صفته "سلبيا" على منتخبنا الوطني، ذلك انه من المفروض ان يحقق منتخب يملك العديد من مقومات النجاح فوزا سهلا على فريق من الشباب؟.

نعم هذا هو الانطباع السائد سابقا والذي "تكرّس جليّا في اللقاء، خصوصا في الشوط الثاني التي سيطر عليها منتخبنا من "بابها لمحرابها" وتسابق لاعبوه في اهدار الفرص السهلة منها قبل الصعبة، لكن ماذا حدث وهل خان التوفيق عناصر منتخبنا أم أنه "لاعبين وجهاز تدريبي" من تسبب بهذا التعادل؟.

ندرك جيدا أن الشارع الرياضي الذي عاش أياما صعبة في تصفيات كاس العالم، اراد وتمنى وانتظر بداية مثالية يجد فيها منتخبه فائزا بغض النظر عن الظروف المحيطة، فليس من المهم انه يواجه منتخبا شابا ، لكن يجب أن نعلم جيدا أن منافسنا وانا كان شابا فهو يملك كل مقومات النجاح التي وضعته في المربع الآسيوي لمرتين متتاليتين "للناشئين والشباب" وأهلته لنهائيات كأس العالم "كوريا الجنوبية 2007".

وربما تتركز تلك التساؤلات عن مدى نجاعة اللعب بلاعبي ارتكاز هما بهاء عبدالرحمن وقصي ابو عالية، حيث يتوليان ذات الادوار وكأنهما يتبادلان اللعب في ذات المكان لمواجهة خصم وهجوم "هادر" لكن رغم علمنا المسبق بمواجهة فريق شاب كانت كل المؤشرات الاولية له انه سيعتمد على التأمين الدفاعي وتكثيف تواجده فيه، فخسرنا لاعبا مؤثرا في صناعة الهجمات التي كانت تتم بعدد كبير من التمريرات في الوقت التي كانت بعضها بحاجة لتسريع الايقاع، فوقع هجومنا ضحي التأخير النسبي في كثير من حالات الحصة الاولى.

وان كان وجود بهاء وقصي ضروريا لتغطية تقدم الظهيرين محمد منير وعلاء مطالقة فان الأخيرين لم يجدا صعوبة في تحقيق التوازن الهجومي الدفاعي، حيث بذل حاتم عقل وبشار بني ياسين جهدا طيبا في ابعاد الهجوم السوري لمنتصف الملعب وبالتالي تغطية المساحات مع مساندة بهاء أو قصي.

  ولنتوغل في الشق الهجومي الذي لعب به منتخبنا في البداية، حيث كان من المفروض ان يقوم عامر ذيب وحسن عبدالفتاح وعبدالله ذيب بتدعيم محمود شلباية في منطقة الجزاء وربما كان هذا منصبا على حسن في المقام الاول وعبدالله في المقام الثاني، حيث كانت واجبات "عامر ذيب" وعبدالله بالاختراق من الاطراف بمساعدة منير ومطالقة ومن ثم تعزيز التواجد في حال كانت الهجمة من الطرف المقابل، لكن ذلك لم يتم "بحذافيره" حيث انشغل عامر في العودة الى الوسط لتنظيم الامور وهو ما يطلب منه عادة ويبدع في اداءه فكان شعلة نشاط، فيما تأخر عبدالله في كثير من الحالات للدخول الى الجزاء رغم أهمية تواجده ولذلك لم "يطلّ" علينا الا من كرتين الاولى تسديدة ضعيفة والثانية من ركنية فاتت على حسن وتابعها بتسديدة قوية ابعدها المدافع السوري"بمكر" شديد "بيده" بحركة فاتت على الحكم القطري.

ولن نقول ان شلباية وصل لمرحلة الكمال الهجومي التي عودنا عليها لكن قياسا للاعب عائد من الاصابة فان ما قدمه كان جيدا للغاية، خصوصا انه اكثر من التحرك للخلف والضغط على الدفاع السوري وحتى التواجد في مناطق اللعب الفعالة، لكن التوفيق خانه بثلاث كرات كانت الاولى اخطرها حين "تسرّع" بلعب الكرة المرتدة من الحارس بلحوس وحاول مغالطته بسرعة لكنه توقفت تحت قدمه، ثم ختم الشوط برأسيتين جاورتا المرمى.

تطور وسيطرة احتاجت للتوفيق

عندما بدأ الشوط الثاني كان فينجادا ولاعبيه يدركون ان الدقائق التي تفوت لا يمكن أن تعوض، لكن شيئا ما بدا بالافق يرسم علامات "عدم التوفيق" فالبداية الصاعقة لمنتخبنا والتي "تكرّست" بانفرادين أهدرهما شلباية الذي أربكه خروج الحارس السريع، ثم بعدم تصرف عبدالله ذيب بشكل مناسب مع الانفراد الثاني ليسيطر الحارس بلحوس على كرته.

نقول أن هذا الاهدار الصريح لهدفين لو سجل احدهما لتغيّر مجرى اللقاء، كان يضع ثقلا آخر على كاهل لاعبينا، ولا بد لفينجادا أن يحسن التصرف بسرعة، وهو بالفعل ما فعله بعد الربع الاول عندما زج بحسونة الشيخ بدلا ن قصي ورائد النواطير بدلا من عبدالله ذيب.

هذه التعديلات كانت مطلوبة وقد أتت أكلها حين فرض منتخبنا اسلوبه مجبرا السوريين على التراجع لدرء الخطر "الداهم" بعد ان تواجد حسونة بشكل مناسب حول منطقة الجزاء يوزع الكرات نحو الاطراف تارة ويبحث عن الفراغات في العمق تارة اخرى، معه تحركت المنظومة، حيث اشتعلت الاطراف نشاطا مع توغلات النواطير وعامر ذيب، اللذين برزا كثيرا في تكرار التقدم من هناك وحاول حسن وشلباية الاستفادة من الكرات العراضية، لكن تألق الحارس اللافت حرمنا من ترجمة الفرص، فيما تعالت لهجة التهديد بتسديدات من خارج المنطقة جانبها التركيز بعض الشيء.

ويحسب لفينجادا تدعيم الهجوم من جديد حين سحب محمد منير وزج بعدي الصيفي الذي ظهر على مسرح الحدث كثيرا وباتت الاطراف مصدر كل الكرات لكن ظلت "العلّة" هي ذاتها بالنهاية السليمة.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »wehdat ('D'D)

    الأحد 10 آب / أغسطس 2008.
    من دون رأفت علي ما في منتخب زي الناس الوحدات
  • »wehdat ('D'D)

    الأحد 10 آب / أغسطس 2008.
    من دون رأفت علي ما في منتخب زي الناس الوحدات
  • »مجنون جديد (أبو جوارنة)

    السبت 9 آب / أغسطس 2008.
    مشان الله شيلو فينجادا وكل مساعديه بدي انجلط منه بعرفش يدرب
    وياريت ولا واحد من العجايز يظل
    كأس العالم مطول في وقت لنبني فريق جديد بمدرب وطني أو عربي
  • »تعليق على وهم (awad)

    السبت 9 آب / أغسطس 2008.
    بس الصحاف وزير الاعلام العراقي كان يحكي اشياء صحيحه بس كان في خيانه من اشخاص لا يعرفهم ولكن فينجادا ما بتعرف راسو من رجليه
  • »وهم (ماهر الحنيطي)

    السبت 9 آب / أغسطس 2008.
    فينجادا ذكرني بالصحاف وزيرة الاعلام العراقي وقت الحرب الاخيرة ما بتوخذ منو الا اخبار مغلوطة ( كاذبة ) ما بعرف يمكن في اصلح منو يا ريت يا اتحاد قبل تصفيات اسيا تشوفوا حل او حلو المنتخب و ريحونا
  • »مجنون جديد (أبو جوارنة)

    السبت 9 آب / أغسطس 2008.
    مشان الله شيلو فينجادا وكل مساعديه بدي انجلط منه بعرفش يدرب
    وياريت ولا واحد من العجايز يظل
    كأس العالم مطول في وقت لنبني فريق جديد بمدرب وطني أو عربي
  • »تعليق على وهم (awad)

    السبت 9 آب / أغسطس 2008.
    بس الصحاف وزير الاعلام العراقي كان يحكي اشياء صحيحه بس كان في خيانه من اشخاص لا يعرفهم ولكن فينجادا ما بتعرف راسو من رجليه
  • »وهم (ماهر الحنيطي)

    السبت 9 آب / أغسطس 2008.
    فينجادا ذكرني بالصحاف وزيرة الاعلام العراقي وقت الحرب الاخيرة ما بتوخذ منو الا اخبار مغلوطة ( كاذبة ) ما بعرف يمكن في اصلح منو يا ريت يا اتحاد قبل تصفيات اسيا تشوفوا حل او حلو المنتخب و ريحونا
  • »bas habal (ayman)

    السبت 9 آب / أغسطس 2008.
    r u talking about a different game, we all saw it,, loai was a hero and hatim took best player,,laish bitrag3o wara vingada,,masik 3alaiko mamsak??? sho hal bahdaleh hai,,igla3oo itha 3indko i7tiram la 3gool el bashar,,imma 7aki fathi,
  • »bas habal (ayman)

    السبت 9 آب / أغسطس 2008.
    r u talking about a different game, we all saw it,, loai was a hero and hatim took best player,,laish bitrag3o wara vingada,,masik 3alaiko mamsak??? sho hal bahdaleh hai,,igla3oo itha 3indko i7tiram la 3gool el bashar,,imma 7aki fathi,