تجار مجوهرات جرين ستريت ينقلون بوليوود إلى لندن

تم نشره في الأربعاء 6 آب / أغسطس 2008. 10:00 صباحاً

 لندن- جرين ستريت.. قطعة من الهند تعج بالنشاط في واحدة من أكثر المناطق كسادا في لندن ويقال انه حي المجوهرات القادم للمتسوقين الذين يعشقون طراز الحلي الخاص بجنوب آسيا.

في شارع طويل تختلط فيه المتاجر التي تبيع الساري الهندي بمتاجر الكاري ومنافذ بيع أقراص فيديو لافلام بوليوود ورائحة الطعام الهندي الطازج، يعرض تجار المجوهرات قلادات وأساور من ذهب عيار 22 وحليا من الألماس فضلا عن المجوهرات المقلدة رخيصة الثمن.

ويوجد بالشارع 24 تاجر مجوهرات وعدد مماثل من محلات الحلي المقلدة وهو يعج بالمتسوقين من الجالية الآسيوية التي تنشط في بريطانيا وكان لنشاطها التجاري أثر هائل على التقدم الاقتصادي بها.

ويأمل تجار المجوهرات في جرين ستريت أن يساعدوا في اعادة مدينة نيوهام حيث تبلغ نسبة البطالة نحو 11 في المائة.

وقال جايانت رانيجا من متجر بيور جولز وعضو رابطة تجار المجوهرات في جرين ستريت "أصبح جرين ستريت بسرعة شديدة واحدا من أسرع المناطق نموا بالنسبة للتسوق الجنوب آسيوي".

وأضاف رانيجا الذي هاجر جده الى لندن قبل 30 عاما وما يزال يكد في ورشته وهو في السابعة والثمانين من العمر "يستطيع الناس العثور على منتجات في جرين ستريت لن يعثروا عليها في أي مكان آخر ببريطانيا".

وتضاعف عدد تجار المجوهرات الراقية في الاعوام العشرة الاخيرة كما زاد عدد تجار الحلي المقلدة لاربعة أمثاله. ويعتقد تجار المجوهرات بالشارع أن مبيعاتهم تمثل الآن واحدا في المائة من مبيعات بريطانيا من المجوهرات الفاخرة التي قدرت مجلة جولدسميث أن قيمتها بلغت 5ر2 بليون جنيه استرليني (97ر4 بليون دولار) عام 2007.

ويسلط انتشارها السريع الضوء على النشاط الاقتصادي للجالية الآسيوية المتنامية في بريطانيا على مدى الاعوام الثلاثين الماضية.

وقال جوردون هام ناشر مجلة جولدسميث "هناك تحليل يظهر أن اثنين من أسرع الاسواق نموا في مجال المجوهرات هما الهند والصين".

وأضاف "ما يحدث في جرين ستريت هو امتداد لثقافة في جنوب آسيا بشراء الذهب والالماس. دأبت الاسر في الهند على تقديم الذهب كنوع من الادخار وكاستثمار".

ووفقا لمركز الاسواق الاجتماعية يعيش نحو مليوني شخص من أصول جنوب آسيوية في بريطانيا وهم يشكلون اكبر جماعة أقلية عرقية في البلاد ويقدر أنهم يسهمون بأكثر من خمسة بلايين جنيه استرليني (عشرة بلايين دولار) في الاقتصاد.

وقالت شيثا اودين (24 عاما) التي كانت تتسوق مع خطيبها سايمون وود لشراء خاتم ذهبي من عيار 22 مرصع بألماسة بيضاء من أجل زفافها "معظم الناس حولي في أسرتي يستخدمون الذهب الاصفر. في جرين ستريت هناك خيارات اكثر كثيرا مما يوجد في أي منطقة أخرى أعرفها".

التجديد الذي قام به مجموعة تجار المجوهرات داخل جرين ستريت وحوله استحضر مجموعة متنوعة من الطرز.

وتلتقي المجوهرات مع أحدث الصيحات حيث يأخذ الزبائن الساري الذي يشترونه الى تجار مجوهرات حيث يختار عاملون بأعين خبيرة المجوهرات الملائمة للملابس.

وتختلف القطع اختلافا بينا.. فهناك قلادة من الالماس سعرها 25 الف استرليني (50 الف دولار) وهناك حلي من كريستال سواروفسكي مقابل بضع مئات من الجنيهات وهناك حلي فضية ومقلدة بينها أساور من الالومنيوم ثمن الواحدة 20 بنسا فقط.

وتعكس المجوهرات الآسيوية في بريطانيا ثقافة بوليوود والتلفزيون ويظهر هذا في مجموعة فخمة ومتنوعة من التصميمات.

يقول جون جاكوب مدير التسويق في متجر جويالوكاس ان العرائس البريطانيات من أصول آسيوية يتشبثن اليوم بوجود مجموعة كاملة من الالماس بين مصوغاتهن الذهبية الخاصة بالزفاف بدلا من الاكتفاء بالذهب من عيار 22 كما كان الحال فيما مضى.

وجويالوكاس مجموعة بارزة لتجارة المجوهرات بالتجزئة مقرها دبي وافتتحت متجرها في جرين ستريت عام 2006 في احتفال حضرته ممثلة بوليوود بوميكا تشاولا وسط صخب من الدعاية المحلية.

وقال رانيجا ان افلام بوليوود الاخيرة مثل "ديفداس" و"جودا اكبر" اللذين لعبت بطولتهما ايشواريا راي أحدثت صيحة في طرز حلي جنوب آسيا وحددت الاتجاه اللافت الحالي.

وأصبح لدى بعض البريطانيين تذوق للطرز الجنوب آسيوية التي توجد هنا. ويبيع متجر جويالوكاس أساور سميكة من الذهب الاصفر تحظى باقبال من يطلق عليهن "عرائس الماهوجني" او البريطانيات من أصول كاريبية.

ويعرض تجار المجوهرات تصميمات غربية حتى تجذب الاذواق الاكثر تأثرا بالعولمة مثل خواتم الزفاف الالماسية ذات الفص الواحد المصنوعة من الذهب الابيض والبلاتين. كما تتوافر ايضا المجوهرات ذات الاسماء العالمية.

وقال رانيجا "الجيل الثاني والثالث من البريطانيين من أصول آسيوية اكثر تأثرا ببريطانيا. انهم يميلون اكثر الى التأثر بما يرتديه أقرانهم".

ويشجع تجار المجوهرات عمل خريجي قسم تصميم الحلي بكلية نيوهام.

وتعرض أحدث تصاميم الخريجين في عبوات زجاجية في متجر سيلفر ستيتمنتس وهو متجر للفضة الى جوار متجر بيز للحلي المقلدة ومتجر الحلي الراقية بيور جولز.

قال رانيجا "كل طالب يتخرج له مساحة للعرض. هذا يعطيهم منصة ينطلقون منها".

التعليق