السباح الاميركي فيلبس يهدف لتحقيق رقم قياسي من الذهبيات

تم نشره في الاثنين 4 آب / أغسطس 2008. 10:00 صباحاً
  • السباح الاميركي فيلبس يهدف لتحقيق رقم قياسي من الذهبيات

 

ديترويت - سينصب اهتمام المشاهدين عبر شاشات التلفزيون في العالم أجمع لمدة تسعة أيام خلال شهر اب (اغسطس) الحالي على السباح الاميركي مايكل فيلبس الذي يسعى لتحقيق رقم قياسي جديد والفوز بثماني ذهبيات بدورة بكين الاولمبية.

وسيدخل السباح الاميركي منافسات الدورة الاولمبية وسط متابعة شديدة من الجماهير ووسائل الاعلام لم ينلها في السابق غير عدد قليل من الرياضيين مثل الاميركي تايجر وودز المصنف الاول عالميا في الجولف والسائق الالماني المعتزل مايكل شوماخر بطل العالم سبع مرات في سباقات فورمولا 1 للسيارات.

وقبل اربع سنوات وفي دورة اثينا الاولمبية تذوق فيلبس طعم هذه الضغوط التي تنتظره عندما احرز ست ذهبيات في اطار سعيه لكسر الرقم القياسي لمواطنه مارك سبيتز والحاصل على سبع ميداليات ذهبية في السباحة خلال دورة ميونيخ عام 1972.

وبينما لم تتغير مهمة السباح الاميركي زادت مستويات الامال المعقودة عليه ووصلت الى افاق عالية.

لكن فيلبس (23 عاما) يرى انه بات مستعدا بشكل افضل لخوض التحدي وسيؤازره جيش من مسؤولي الرياضة في الولايات المتحدة وربما يحميه حراس لضمان انهاء أي امر قد يتسبب في تعطيله عن هذه المهمة الكبيرة.

وقال فيلبس خلال التجارب الاولمبية الاميركية "في المرة الأخيرة كنت غزالا وسط الاضواء ولم احصل في حياتي مطلقا على هذا الكم الكبير من انتباه وسائل الاعلام. انا الان اكثر استرخاء مما كنت عليه عام 2004."

واضاف "لقد ساعدني كل ما مررت به في اخر اربع سنوات على الاستعداد بشكل افضل للدورة القادمة. اعتقد انني اكثر استرخاء مما كنت عليه قبل اربع سنوات. اصبح افضل عندما اكون اكثر استرخاء."

وتابع "عندما ادخل الى احد السباقات النهائية هنا او في الالعاب الاولمبية اكون في كامل تركيزي. لا اعبث ولا امزح وعقلي يتركز على المهمة التي يجب ان اقوم بها. من السهل علي ان اقوم بهذا. ولا اعلم السبب. الامر سهل بالنسبة لي ان اضع تركيزي على السباق والمهمة."

ومن المعروف عن فيلبس الذي يشارك في سباقات 200 و400 متر فردي متنوع و100 و200 متر فراشة و200 متر حرة اضافة الى ثلاثة سباقات للتتابع في بكين هذا التركيز الشديد.

ويتبع السباح الاميركي عادات محددة قبل اي بطولة وهي مستمرة معه منذ ما يزيد على عقد كامل من الزمان.

وقبل كل سباق يصل فيلبس الى حوض السباحة في نفس الوقت ويقوم بنفس حركات الاحماء بنفس الترتيب كما انه يصعد الى منصة الانطلاق من الجانب الايسر دائما.

وقال بوب بومان مدرب فيلبس الموجود معه منذ مدة طويلة "لاحظت هذا في أول مرة شاهدته فيها وهو يسبح واعتقد انه كان في العاشرة من عمره وكان يبدو انه سيفعل كل ما يتطلبه الامر للنجاح. عندما يسبح يستطيع المرء ان يرى هذا النوع من القوة."

وخطط بومان لصعود فيلبس الى القمة ولعب دور الوالد بالنسبة للسباح الاميركي الذي تربى على يد والدته ديبي بعد انفصال والديه وهو صغير السن.

ويملك بومان العديد من الخيول السريعة التي تشارك في السباقات ومن بينها جواد اسمه فاندركاي اشارة الى بيتر فاندركاي زميل فيلبس في نادي ولفراين للسباحة.

ولم يضع بومان اسم فيلبس على احد خيوله حتى الان واكد ان هذا سيكون ضغطا كبيرا على الجواد من اجل الفوز.

وقال فيلبس "اعتقد ان بومان رأى شيئا ما في داخلي وانا صغير ولم يتخل عني مطلقا في الاوقات الجيدة او السيئة. لقد ساعدني على تطوير مستواي من سباح يبلغ من العمر 11 عاما لا يعلم ماذا سيفعل الى ما انا عليه الان."

واضاف "كنت قادرا على تحقيق احلامي واهدافي. اردت دائما ان افوز بذهبية في الالعاب الاولمبية كرياضي محترف وصاحب ارقام عالمية وقادني بوب لتحقيق كل هذه الامور."

وتابع "العلاقة بيننا اكبر من كونها بين مدرب ولاعب فنحن اصدقاء."

وتعلم فيلبس القيادة على يد بومان كما ان المدرب المخضرم اعطى رابطة العنق الخاصة به لتلميذه عندما ذهب لاول حفل مدرسي راقص في حياته.

وساند بومان تلميذه عند اتهامه بالقيادة تحت تأثير الكحوليات بعد فترة قصيرة من دورة اثينا عام 2004 وهدأ من روعه عندما تعرض فيلبس لكسر في معصمه في  تشرين الثاني  (نوفمبر) الماضي بدا وكانه يهدد مستقبله الرياضي.

واستعاد بومان ذكريات هذه الامور وهو يقول "عندما ذهب الى اول حفل مدرسي راقص وهو في الثالثة عشرة من عمره سمحت له بالانصراف عن التدريب مبكرا. انه لم يكن يعرف كيف يعقد رابطة العنق."

واضاف "ابلغته بانني ساساعده في ارتداء رابطة العنق وعندما جاء بها وذهبت لاعقدها له اكتشف ان ازرار قميصه لم تكن في الوضح الصحيح. اعتقد ان لحظات مثل هذه ساعدتنا على الاستمرار معا لفترة طويلة."

وتابع "املك صورة لمايكل واعتقد انني التقطتها في انديانابوليس بعد دقائق من تأهله لدورة سيدني عام 2000. واذا ما رأيت النظرة الموجودة على وجهه فستعلمون انه سعيد للغاية. احتفظ بهذه الصورة على مكتبي وفي كل مرة يفتر حماسي او اشعر بالاحباط انظر اليها وتجعلني سعيدا."

ويملك فيلبس القليل من الاهتمامات بعيدا عن السباحة اذ ان طموحه يتلخص في ان يكون افضل سباح في العالم على مر التاريخ.

وقال فيلبس "لا يوجد اي شيء صعب المنال. اذا ما فكر المرء في عمل الاشياء التي لا تصدق فسيفعلها. السماء هي حدودي. هذا امر تعلمته من بوب. اضع لنفسي اهدافا عالية للغاية واعمل بقوة من اجل الوصول اليها."

التعليق