خسارة موجعة لمنتخبنا بكرة اليد أمام إيران

تم نشره في الأربعاء 30 تموز / يوليو 2008. 09:00 صباحاً
  • خسارة موجعة لمنتخبنا بكرة اليد أمام إيران

الأردن والكويت في البطولة الآسيوية للشباب اليوم

 

بلال الغلاييني

عمان - خسر منتخبنا الوطني لكرة اليد امام المنتخب الايراني (27/38) والشوط الاول (14/20). في اولى مباراياته بالدور الثاني للبطولة الآسيوية للشباب التي جرت امس في صالة الامير فيصل بالقويسمة. ولم يقدم فريقنا العرض المطلوب منه الامر الذي مكن الفريق الايراني من تحقيق الفوز الكبير.

وفي المباراة الثانية حقق المنتخب الكويتي فوزاً متوقعاً عندما تغلب على المنتخب الياباني (41/31) والشوط الاول (17/15).

والتقى الليلة الماضية منتخبا البحرين وكورية الجنوبية ثم التقى منتخبا قطر والسعودية (سنوافيكم بتفاصيل المباراتين في عدد يوم غد باذن).

اليوم يخوض فريقنا الوطني مباراة صعبة عندما يواجه الفريق الكويتي عند الساعة (4,30) مساء وقبل ذلك وعند الساعة 3 عصراً يلتقي فريقا اليابان وايران, وعند الساعة 6 مساء يلتقي فريقا قطر وكورية الجنوبية, وعند الساعة 7,30 مساء يلتقي فريقا البحرين والسعودية.

ايران (38)

الاردن (27)

لم يجد الفريق الايراني صعوبة تذكر في فرض ايقاعه السريع منذ بداية المباراة مستغلاً حالة الترهل والانهيار التي اصابت لاعبينا بدءاً من الدقيقة (20) عندما لجأ الفريق الايراني الى شن العديد من الهجمات السريعة عن طريق كريم اشيلي وحسن رحماني ومحمد ساي الذين وسعوا فارق الاهداف نتيجة الاخطاء المتراكمة التي جعلت فريقنا في موقف حرج للغاية وهو يسعى لتقليص فارق الاهداف الذي وصل الى (8) اهداف.

فريقنا الوطني حاول التنويع في اسلوبه الهجومي بعد ان نجح الدفاع الايراني من ايقاف خطورة وتحركات خالد عز الدين وابراهيم حلمي وتامر عبيدات حيث انصب التركيز على عمل التقاطعات اللازمة لإحداث الثغرات واختراق البوابة الامامية. ورغم تماسك الدفاع الايراني وقدرته على ابطال مفعول هجماتنا الا ان سالم ومعتصم الدبعي وكريم غازي ونجحوا اكثر من مرة بالوصول الى مرمى الفريق الايراني وتقليص الفارق الى (14/20) مع نهاية الشوط الاول.

وفي الشوط الثاني اظهر الفريق الايراني قوته الكاملة وبرع كريم وحسن وامين خاتمي في شن سلسلة من الهجمات المضادة الى جانب التسديدات القوية من خارج المنطقة. والتي مكنت الفريق الايراني من حسم المباراة رغم ان فريقنا قلص الفارق الى 4 اهداف من خلال اختراقات سالم وغازي وعزالدين ليتمكن بعدها الفريق الضيف من مواصلة مده الهجومي وحسم المباراة لمصلحته (38/27)

الكويت (41)

اليابان (31)

نجح الفريق الكويتي بفرض سيطرته المطلقة على كافة مجريات المباراة مستغلاً حيوية لاعبيه مشاري الحربي ومحمد الطربلي ومطلق الدوسري في بناء الهجمات السريعة التي احبطت المحاولات اليابانية بوقت مبكر والتي ساهمت برفع فارق الاهداف, رغم العديد من المحاولات اليابانية والتي نجحت في اصطياد الشباك الكويتية خاصة في الشوط الاول (17/15) لمصلحة الكويت الذي سرع من وتيرة ألعابه الهجومية التي اسعفته بوقف اطماع هيروكي وسادهي ومشاكي لينجح الفريق الازرق بتحقيق الفوز الكبير مع صافرة النهاية (41/31).

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »مدرب الماني يا سيدي (ahmad khalaileh)

    الخميس 31 تموز / يوليو 2008.
    مع الاسف الشديد فان مدربين منتخبنا الوطني لكرة اليد لديهم علم بكرة القدم اكثر من علمهم بكرة اليد فلمتابع للمباراة يجد ان المدرب قد اجرى القليل القليل من التبديلات على عكس الفريق الايراني و ما لا استطيع فهمه كيف للاعب ان يلعب ساعه كامله دون ان يتعب و قد شاهدنا كيف كان لاعبونامنهكين ..طبعا فقد كان لاعبو الاحتياط مجرد ديكور. و ما يصعب فهمه ايضا كيف يبقي المدرب على لاعب طوال المباراه مع ان هذا اللاعب اضاع اكثر من 12 تسديده من خط ال 6 و كان بالتالي السبب المباشر للخساره امام ايران و انني لا استغرب ان يقوم المدرب بانزال نفس اللاعب امام الكويت و الباقي عندكم
  • »مدرب الماني يا سيدي (ahmad khalaileh)

    الأربعاء 30 تموز / يوليو 2008.
    مع الاسف الشديد فان مدربين منتخبنا الوطني لكرة اليد لديهم علم بكرة القدم اكثر من علمهم بكرة اليد فلمتابع للمباراة يجد ان المدرب قد اجرى القليل القليل من التبديلات على عكس الفريق الايراني و ما لا استطيع فهمه كيف للاعب ان يلعب ساعه كامله دون ان يتعب و قد شاهدنا كيف كان لاعبونامنهكين ..طبعا فقد كان لاعبو الاحتياط مجرد ديكور. و ما يصعب فهمه ايضا كيف يبقي المدرب على لاعب طوال المباراه مع ان هذا اللاعب اضاع اكثر من 12 تسديده من خط ال 6 و كان بالتالي السبب المباشر للخساره امام ايران و انني لا استغرب ان يقوم المدرب بانزال نفس اللاعب امام الكويت و الباقي عندكم