انطلاق أسبوع الفيلم الكوري الشهر المقبل

تم نشره في الأربعاء 23 تموز / يوليو 2008. 09:00 صباحاً

 عمّان- الغد- تنطلق في الرابع من آب (أغسطس) المقبل فعاليات أسبوع الفيلم الكوري الثالث، الذي تنظمه السفارة الكورية وبالتعاون مع أمانة عمان الكبرى ومؤسسة عبدالحميد شومان في مركز الحسين الثقافي.

ويفتتح الأسبوع، الذي يستمر حتى التاسع من آب (أغسطس) المقبل، فعالياته بفيلم "الطريق إلى البيت" إخراج جيونغ هيانغ لي. ويتناول الفيلم قصة أم تترك طفلها ذا الأعوام السبعة مانغ وو مع جدته الصماء البكماء في قرية فقيرة معزولة لتغني به بينما ترجع والدته للمدينة للبحث عن عمل، ولأنه ولد وتربى في المدينة يجد مانغ وو نفسه في صراع مع طراز جدته القديم وبيئته الريفية الجديدة.

ويعرض في الخامس من آب (اغسطس) المقبل فيلم "الرهينة" إخراج جون هوبوتغ، ويصور قصة موظف يعمل في مشرحة معرضة للإهمال يقوم بتفريغ مئات العبوات من الفورمائديهان في مجاري سيؤول قرب نهر مما يؤدي إلى ولادة مخلوق مرعب متعطش للدماء، ويقوم المخلوق باختطاف ابنة غانغ دو، وإيمانا منهم بموتها تعلن عائلتها الحداد حتى تصلهم مكالمة من هاتفها المحمول في وقت متأخر من الليل، ويتكاتفون لإنقاذها من المخلوق قبل فوات الأوان.

ويتواصل الأسبوع بفيلم "الكلاب التي تنبح لا تعض" ويحكي قصة المحاضر بدوام جزئي يون جو الشديد الحساسية لنباح كلب يأتي من مكان ما في شقة هادئة من الطبقة الوسطى، وفي محاولة منه لمعرفة مصدر النباح يحاول الإصغاء تحت الأرض وخلال سقف الشقة، وفي أحد الأيام لدى عودته من ركوب الدراجة الهوائية كالعادة يجد جروا أمام شقة جاره وإيمانا منه بأن هذا الجرو هو مصدر النباح يقوم بمعرفته وحبسه في التعبيرية، وفي هذه الاثناء يقوم مسؤول الشقة هيون نام وصاحب الجرو الشاب بالبحث عنه.

أما فيلم "لو كنت مكاني"، الذي تم تخطيطه وإنتاجه من قبل هيئة حقوق الإنسان الوطنية الكورية، يضم خمسة أفلام قصيرة تعنى بالإهمال والتمييز تجاه أقليات أو جماعات معينة.

وتصور أحداث فيلم "الروابط العائلية" إخراج تاي يونغ كيم قصة ميرا التي تقوم بإدارة مطعم للوجبات الخفيفة ولديها أخ يتسبب دائما بالمشاكل، وبعد صرفه عن الخدمة العسكرية يختفي ويعود بعد خمسة أعوام فجأة ترافقه امرأة في منتصف العمر.

التعليق