دعم آسيوي لمدرسة التحكيم الأردنية لكرة اليد

تم نشره في الثلاثاء 22 تموز / يوليو 2008. 09:00 صباحاً
  • دعم آسيوي لمدرسة التحكيم الأردنية لكرة اليد

مراقب الحكام الآسيويين راضٍ عن إدارة مباريات التصفيات

 

اللجنة الإعلامية لاتحاد الإعلام الرياضي

عمان- أثنى عضو لجنة الحكام الآسيوية لكرة اليد والمشرف على حكام التصفيات الآسيوية الثالثة للناشئين والتي اختتمت أمس في عمان الكويتي خلف العنزي على المبادرة التي أطلقها اتحاد كرة اليد، بتأسيس مدرسة للحكام تقوم على إعداد جيل متميز من الحكام، ينتظرهم دور كبير على ساحة اللعبة عربياً وآسيويا.

وأضاف العنزي في حديثه للجنة الإعلامية للتصفيات الآسيوية الحادية عشرة للشباب والتي تبدأ في عمان يوم الجمعة المقبل بمشاركة (13) منتخباً آسيويا؛ أن الاتحاد الآسيوي سيدعم هذه المبادرة ماديا وفنياً للمساهمة بدوره في تطوير التحكيم الآسيوي والعربي لكرة اليد، وأنه سيقوم بتعميم هذه الفكرة على دول آسيا للإقتداء بها حفاظاً على مسيرة اللعبة.

وفي تعليقه على المستويات الفنية التي ظهرت في تصفيات الناشئين، أشار أنها متقاربة جداً الأمر الذي أعطى البطولة قوة إضافية في ظل عدد الدول المشاركة والذي وصل لأول مرة إلى (11) منتخباً بعد أن بلغ في التصفيات السابقة 6 منتخبات فقط، في إشارته للإقبال الآسيوي على المشاركة في البطولات التي يستضيفها الأردن لتميزه في جوانب الإعداد والتنظيم.

العنزي أبدى ارتياحا كبيرا لما بلغته الفرق الخليجية من مستوى فني مكنها من بلوغ المنتخبين القطري والكويتي للمباراة النهائية لبطولة الناشئين، مؤكدا أن ذلك يعد مؤشرا واضحاً لانقلاب فني عربي، على حساب فرق منتخبات كوريا والصين واليابان من شرق آسيا، وأن ذلك سينعكس على المستويات الفنية لمنتخبات الرجال لاحقاً.

وعن مستوى حكام البطولة، أكد على رضاه الكمال لما قدمه أطقم التحكيم، لكن الاتحاد الآسيوي –بحد وصفه- يطمح بالمزيد من التطور وتقديم الأفضل لمواكبة المستوى الفني للفرق المتقدمة، متمنيا على اتحادات كرة اليد الآسيوية بذل المزيد من الرعاية والاهتمام بالحكام وتطويرهم من خلال المبادرة لعقد الدراسات المتقدمة والتأهيلية، معللاً سبب غياب حكام شرق آسيا عن البطولة بالاعتذار المتكرر لهم عن إدارة المباريات، باستثناء حكام تايلند الذين يظهرون اهتماما متصاعداً باللعبة، وعن دعم الاتحاد الآسيوي للحكام الأردنيين، أشار أنه سيتم إشراك أربعة حكام في دورة الدراسات الدولية التي تعقد في تركيا خلال شهر نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.

العنزي الذي قدم الشكر باسم الاتحاد الآسيوي لاتحاد كرة اليد على التنظيم المتميز لبطولة الناشئين، أعرب عن أمله أن ينسحب ذلك على استضافة تصفيات الشباب المقبلة، والتي تصدى لها اتحادنا بعد اعتذار الاتحاد السوري عن عدم الاستضافة، مشيرا إلى جملة من المبادرات الجديدة للاتحاد الآسيوي على طريق تطوير اللعبة في القارة الصفراء بعد أولمبياد بكين وإجراء انتخابات الإدارة الجديدة للاتحاد.

الفرق ترسل قوائمها

ستة فرق فقط حتى الآن أرسلت قوائمها وهي منتخب هونغ كونغ  ويضم 14 لاعبا بقيادة المدرب يونغ شينغ ويرأس الوفد وان تسوين، ويتكون الوفد الهندي من 17 لاعبا واربعة إداريين، والمنتخب العراقي ويتكون من 20 لاعبا ويضم الوفد جميل الطيار/ رئيسا للوفد، ود. إياد رشيد/ إدارياً، والتونسي فتحي الشريف/ مدربا، والزميل قاسم علي/ إعلامياً، ويضم الوفد الكوري الجنوبي 16 لاعبا بقيادة المدرب لي سام، ورئيسا للوفد ومدرب وإداري، فيما يضم المنتخب الصيني 17 لاعبا، ويضم الوفد الإيراني 22 لاعبا و11 إداريا.

التعليق