منتخبنا الوطني يفقد فرصة التأهل بخسارة جديدة امام اليابان

تم نشره في الخميس 17 تموز / يوليو 2008. 09:00 صباحاً
  • منتخبنا الوطني يفقد فرصة التأهل بخسارة جديدة امام اليابان

الدورالأولى للبطولة الآسيوية الثالثة للناشئين بكرة اليد يختتم اليوم

بلال الغلاييني

عمان – فقد منتخبنا الوطني فرصته بالتأهل للدور الثاني من البطولة الآسيوية الثالثة للناشئين لكرة اليد بعد خسارته امام الفريق الياباني بنتيجة (26/21) والشوط الأول (15/12) لمصلحة الفريق الياباني في المباراة التي جرت في صالة قصر الرياضة بعمان وشهدت حضورا جماهيرا كبيرا واتسمت بالندية والاثارة خاصة في شوطها الثاني.

اليوم تختتم منافسات الدور الاول باقامة 5 لقاءات, حيث يلتقي السعودية والبحرين عند الساعة 2 ظهراً, تليها مباراة كوريا وقطر عند الساعة 3,30 عصراً, ويلتقي عند الساعة 5 مساء فريقا الكويت والصين, ويخوض منتخبنا الوطني مباراته مع المنتخب الايراني عند الساعة 6,30 مساء, وعند الساعة 8 مساء يلتقي العراق والهند, وستحدد لقاءات اليوم الفرق المتأهلة الى الدور الثاني بعد أن حجز الفريق الكويتي بطاقة التأهل الاولى عن المجموعة الاولى.

اليابان (26)

الأردن (21)

البداية الجيدة التي استهل بها فريقنا الوطني المباراة جعلته يتقدم بفارق معتبر من الأهداف ( 5/1) بعد أن أجاد معتصم الدبعي واحمد نايف وتامر قطيشات بناء الهجمات المركزة والسريعة. والتي أجبرت الدفاع الياباني على التقدم نحو المنطقة الأمامية وبالتالي كان الوصول إلى المرمى الياباني سهلا بيد أن هذا الأسلوب لم يدم طويلا فسرعان ما قلص الفريق الياباني فارق الأهداف. بعد أن أغلق بوابته الأمامية وعمد على مراقبة معتصم الدبعي الأبرز بفريقنا الوطني، فشن الفريق الياباني سلسلة من الهجمات السريعة نحو مرمى امجد الشريف بواسطة تيكياتو وسوكي وميكا ياما فسيطر التعادل على اغلب مراحل الشوط الأول. قبل أن ينجح الفريق الياباني من تسجيل أكثر من هدف وينهي الشوط الأول لمصلحته (15/12).

وفي الشوط الثاني اظهر فريقنا الوطني ندية واضحة احرج من خلالها الفريق الياباني عندما نسج معتصم الدبعي وانس الدبعي وكمال تمرخان في اقتحام البوابة الامامية لدفاعات الفريق الياباني وكان بامكان لاعبينا اعادة التوازن من جديد على اجواء اللقاء لو احسنوا استغلال الفرص التي اتيحت لهم والتي حولها الفريق الياباني الى هجمات خاطفة جعلت فارق الاهداف يرتفع الى (5) اهداف (22/17) قبل ان يستغل الفريق الصديق حالة الذهل التي اصابت فريقنا ويفوز مع صافرة النهاية(26/21) .

الصين (37)

الهند (30)

قلب الفريق الصيني خسارته بالشوط الاول 13/15 الى فوز كبير بعد ان استغل سرعة لاعبيه في بناء الهجوم الخاطف الموسع الذي شنه صب هان وسين سيروني توق , في الوقت الذي استسلم فيه الفريق الهندي امام الطلعات الهجومية للفريق الصيني مع الدقائق الاولى للشوط الثاني, ورغم المحاولات التي اجراها الفريق الهندي لاعادة السيطرة من خلال تحركات وكن يو وكين دسي ها, الا ان حنكة وحيوية الفريق الصيني بددت من آمالهم وجلبت الفوز الكبير مع صافرة النهاية 37/30

قطر (36)

 العراق (19)

استحق الفريق القطري الفوز وبهذا الفارق الكبير من الاهداف بعد ان فرض كامل سيطرته على شوطي المباراة مستغلا حالة الترهل التي اصابت الفريق العراقي خاصة في خطه الدفاعي فوجد الثلاثي الخلفي بالفريق القطري عبد الرزاق احمد ومهند البيشي وعبد الله القادري الفرصة مواتية امام اختراقاتهم بالوصول الى المرمى العراقي وامطاره بوابل من الاهداف كانت كفيلة بحسم النتيجة بوقت مبكر، الى جانب نجاح الفريق القطري بشن العديد من الهجمات الخاطفة والتي ساهمت برفع فارق الاهداف.

من جانبه فان الفريق العراقي عانى كثيرا من ضعف واضح في دفاعاته خاصة من البوابة الامامية نتيجة تقدم اللاعبين نحو المنطقة الامامية، الامر الذي مهد الطريق أمام الطلعات القطرية وتسجيل سلسلة من الاهداف خاصة في الشوط الثاني، في الوقت الذي اعتمد فيه الفريق العراقي على سيق عنيد وعلاء فالح وحيدر عبود وحيدر حسين في قيادة معظم الهجمات التي تركزت على تسديد الكرات من خارج المنطقة، لكن ذلك لم يمنع الفريق القطري من استغلال قدرات لاعبيه ورفع فارق الاهدف ليحقق الفوز المستحق مع صافرة النهاية (36/19) والشوط الاول (20/11).

الكويت (32)

كوريا الجنوبية (30)

اتسمت المباراة بالندية والاثارة بعد ان قدم الفريقان عرضا جيدا على مدار الشوطين وخاصة في الشوط الاول الذي تبادل فيه الفريقان السيطرة والتسجيل، حيث استهل الفريق الكويتي التسجيل وتقدم بفارق هدفين من خلال الهجمات السريعة التي قادها المتألق مطلق الدوسري الى جانب التسديد الموفق من خارج المنطقة عن طريق مشعل المطيري وسعد الحيدري، بيد ان الفريق الكوري سرعان ما استعاد توازنه وعمد الى تنظيم صفوفه واغلاق منطقته الامامية بشكل محكم، وفي الهجوم اعتمد الفريق على سرعة وحيوية جون صن ويونغ شيلي وتي من والتي اقلقت الدفاع الكويتي خاصة في الشوط الثاني الذي شهد سيطرة واضحة للفريق الكوري الذي نفذ ايقاعا سريعا مكنه من طرق المرمى الكويتي بوابل من الاهداف ليرفع الفارق الى (3) اهداف، لكن الدقائق الاخيرة شهدت صحوة كويتية بعد ان شن المطيري العديد من الهجمات الخاطفة التي جلبت الفوز للازرق مع نهاية المباراة (32/30) والشوط الاول لمصلحة الفريق الكوري الجنوبي (15/13).

التعليق