رم والبتراء: صور فوتوغرافية ترصد سرّ الرمل وتغازل فتنة المكان

تم نشره في الأحد 13 تموز / يوليو 2008. 09:00 صباحاً
  • رم والبتراء: صور فوتوغرافية ترصد سرّ الرمل وتغازل فتنة المكان

 

غسان مفاضلة

عمان- لا تتوقف عدسة الفنان الفوتوغرافي أحمد السفاريني حين تترصد المكان بعين ثالثة عند لحظة التوثيق أو التسجيل، بل تذهب بعيداً وراء ما تشير إليه الهالة التي يتوفر عليها المكان، بخاصة إذا كان للمكان سحر جبال رم وفتنة البتراء.

يأخذنا السفاريني المولود في العام 1964 في معرضه "رم والبتراء.. في شعر صامت" الذي افتتحه نائب أمين عمان المهندس عامر البشير مساء أول من أمس بغاليري شارع الثقافة، في رحلة استكشاف لبوح الألوان وأسرارها المخبأة في صرر الرمل، وعلى قشرة الصخر وقمم الجبال.. وفي رحابة الصحراء.

فمن وادي رم، الذي يسمى وادي القمر لتشابه تضاريسه مع تضاريس القمر، إلى المدينة الوردية، فتنة الحجر وذاكرته، تترصد عين الكاميرا وتعاين سحر المكان وبريقه، لنقف معها عند تداخل التخوم وانصهارها بين الحلم والحقيقة.

يقارب الشاعر محمد الجميعان بين جمالية الصورة في لحظتها التعبيرية وبين دلالات المكان ومؤثثاته الشعرية "ما بين صهيل الصخر وحمحمة الرمال يشهق طير من ضوء اللحظة فينكشف السحر على سطح الصورة وتسبح في الأوراق الألوان.. تنشد لحنها لشموع صافية في فضاء شاغر يقبله الغروب ويطبع على خده حمرة الشفق. أحجار ورمال تتذوق طعم الشمس وتتنفس ماء الحرية".

ويؤطر السفاريني درس التصوير في الأردن والمانيا وسورية ولبنان، في التقاطاته الفوتوغرافية مشاهد حية ومتنوعة من تشكّلات المكان، بصخوره ورماله وجباله، ليحيلها إلى لوحات فنية قائمة على العلاقات البصرية بين العناصر الطبيعية التي تشكّل هوية المكان وملمحة.

تخصص السفاريني منذ العام 1965 كمصور محترف إضافة إلى كونه فناناً تشكيلياً، وأقام العديد من المعارض الشخصية والجماعية وشارك في المهرجانات والانشطة في كل من الأردن وسورية والعراق ولبنان وهولندا والمانيا والصين وقطر والبحرين والسودان والجزائر واسبانيا.

وهو عضو مؤسس للجمعية الأردنية للتصوير وعضو في اتحاد المصورين العرب والجمعية السورية للمصورين، وعدد من الجمعيات الاجنبية.

مثل الاردن في العام 2007 في منتدى التصميم الدولي الأول، حاضر في مجال التصوير الضوئي في عدد من الجامعات والمؤسسات التعليمية في الأردن، وشارك في تحكيم العديد من المهرجانات والمسابقات المحلية والعربية كما أنه حائز على العديد من الجوائز الدولية والمحلية وشهادات التقدير لإنجازاته في التصوير وجهوده في نشر ثقافة الصورة.

التعليق