اختتام فعاليات أسبوع مهرجان الفيلم العربي الفرنسي

تم نشره في الخميس 10 تموز / يوليو 2008. 09:00 صباحاً

 

محمد الكيالي

عمّان– اختتم مساء أمس أسبوع مهرجان الفيلم العربي الفرنسي الذي أقيم على المسرح الرئيسي في مركز الحسين الثقافي بمشاركة عدد من الأفلام العربية الفرنسية من الأردن، سورية، فلسطين، لبنان، تونس، الجزائر، المغرب، العراق، الولايات المتحدة وفرنسا.

وتم عرض فيلم فلسطيني بعنوان "سلينغشوت هيب هوب" للمخرجة جاكي ريم سلوم لمدة 85 دقيقة، والذي أتى بالتعاون مع الممثلين تامر وسهيل نفار، محمود جريري، محمود شلبي ومحمد الفرا وغيرهم.

ويجمع الفيلم قصص شباب فلسطينيين يعيشون في إسرائيل وغزة والضفة الغربية، ويكتشفون فن الـ"هيب هوب" ويستخدمونه كأداة لتجاوز حالة الفراق التي يفرضها الاحتلال والفقر، من نقاط التفتيش الداخلية إلى جدران الفصل العنصرية والضوابط الجندرية والاختلافات ما بين الأجيال المتعددة، حيث أن هذا الفيلم يحكي قصة شباب عملوا على اجتياز الحدود التي تفصل ما بينهم.

وكان الفيلم قد حصل على الجائزة الأولى في مسابقة مهرجان الأفلام الوثائقية "ساندانس" للعام الحالي.

وتم عرض عدد من الأفلام العربية المترجمة إلى اللغة الإنجليزية والفرنسية ضمن فعاليات الأسبوع منها الفيلم الأردني كابتن أبو رائد للمخرج أمين مطالقة، و"إعادة خلق" للمخرج الأردني محمود المساد، و"ظل الغياب" للمخرج الفلسطيني نصري حجاج الذي تناول فيه الازدواجية بين الحياة والموت في بلد يقع تحت الاحتلال.

وقدم المهرجان عددا من الأفلام الأخرى منها الفيلم الجزائري الفرنسي بعنوان "خرطوش غولواز" للمخرج مهدي شريف، والفيلم الجزائري "المنزل الأصفر" للمخرج عمر حكار، و"القلوب المحترقة" للمخرج المغربي أحمد المعنوني، و"جلجامش 21" للمخرج العراقي طارق هاشم، والفيلم التونسي الفرنسي المشترك للمخرج عبد اللطيف قشيش بعنوان "الكسكسي بالسمك"، والفيلم التونسي الآخر "كاحلوشا VHS" للمخرج نجيب بلقادي، و"خارج التغطية" للمخرج السوري عبد اللطيف عبد الحميد، و"السقوط من الأرض" للمخرج اللبناني الصاعد شادي زين الدين و"جنينة الأسماك" للمخرج المصري يسري نصر الله الذي أتى باشتراك ثلاثي من مصر وفرنسا وألمانيا.

ومن الأفلام الوثائقية الأردنية التي تم عرضها في المهرجان، فيلم "طرفة" للمخرجة ماجدة الكباريتي، و"المربع" لسوسن دروزة، و"قمر 14" لساندرا ماضي، و"7 صنائع والوكن ضائع" لأسماء بسيسو، و"المكان ليس هنا" للشاعر الفلسطيني مريد البرغوتي.

وأقيمت ورشات حملت عنوان "الحالة الإنسانية وعالميتها خلال السينما" في مقر الهيئة الملكية الأردنية للأفلام، إضافة إلى ورشة بعنوان "التمثيل للسينما" أشرف عليها المدرب والممثل نديم صوالحة أقيمت في مركز برية الأردن وتستمر لغاية التاسع والعشرين من الشهر الحالي بواقع 5 ساعات يوميا، وتهدف لتوفير المهارات اللازمة للمشاركين بالورشة لتمكينهم من التمثيل السينمائي.

وجاء المهرجان الحالي بدعم من أمانة عمان الكبرى والسفارة الفرنسية ومؤسسة عبد الحميد شومان والهيئة الملكية الأردنية للأفلام، إضافة إلى عدد من الراعين الآخرين من بينهم الملكية الأردنية وتلفزيون فرنسا الخامس.

التعليق