رابطة الأندية الأوروبية ترفض اقتراح 6+5

تم نشره في الخميس 10 تموز / يوليو 2008. 09:00 صباحاً

بيرن - استغلت رابطة الاندية الاوروبية التي تم تشكيلها مؤخرا اجتماعها الأول لمعارضة اقتراح "ستة زائد خمسة" المثير للجدل الذي قدمه الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) ويهدف الى الحد من عدد اللاعبين الاجانب في التشكيلة الاساسية للفرق.

وقالت الرابطة في بيان أول من امس الثلاثاء ان الاندية الاعضاء وعددها 103 "ايدت بشدة الموقف" الذي اتخذه كارل هانز رومينيغه رئيس الرابطة ونائبه خوان لابورتا بعد محادثات جرت الشهر الماضي مع فلاديمير سبيدلا مفوض الاتحاد الاوروبي، واضاف البيان: "ترى رابطة الاندية الاوروبية انه لا حاجة الى قاعدة ستة زائد خمسة وتفضل بدلا من ذلك تنفيذ فكرة الاتحاد الاوروبي لكرة القدم المتعلقة بالتنشئة المحلية".

وقاد سيب بلاتر رئيس الفيفا بنفسه حملة الترويج لاقتراح "ستة زائد خمسة" الذي ينص على الا يزيد عدد اللاعبين الاجانب في تشكيلة كل فريق عند بداية المباراة عن خمسة، وأكد بلاتر ان هذه الفكرة ستؤدي الى تقوية المنتخبات الوطنية وستمنع الاندية الغنية من تكديس أفضل اللاعبين الدوليين في صفوفها.

وقال الاتحاد الاوروبي لكرة القدم مرارا ان الاقتراح يتعارض مع قوانين العمل في دول الاتحاد الاوروبي، وتنص خطة "التنشئة المحلية" التي يعمل بها الاتحاد الاوروبي بالفعل في مسابقة دوري ابطال اوروبا التابعة له على استعانة النادي بحد ادنى من اللاعبين الذين يتدربون محليا.

وخلافا لاقتراح الفيفا لا تضع خطة "التنشئة المحلية" اي قيود بشأن جنسيات هؤلاء اللاعبين، وأعلنت رابطة الاندية الاوروبية التي جرى تأسيسها في كانون الثاني (يناير) الماضي لتحل محل مجموعة 14 التي كانت تمثل ابرز الاندية الاوروبية قائمة باسماء اعضاء مجلسها التنفيذي وأكدت تعيين رومينيغه في منصب الرئيس.

وكان رومينيغه (52 عاما) الفائز بجائزة افضل لاعب في اوروبا مرتين يقوم باعمال رئيس الرابطة بشكل مؤقت منذ تأسيسها لكنه انتخب بشكل رسمي أول من امس الثلاثاء في تصويت شارك فيه اعضاء المجلس التنفيذي البالغ عددهم 15 عضوا.

وتضم الرابطة في عضويتها 103 اندية يتم اختيارها وفقا لتصنيف الاتحاد الاوروبي لكرة القدم مع مراعاة وجود ممثل واحد على الاقل لكل اتحاد وطني.

التعليق