"الفنانين" تتراجع عن مقاطعة مهرجان الأردن بعد "زوال اللبس والغموض"

تم نشره في الجمعة 4 تموز / يوليو 2008. 10:00 صباحاً
  • "الفنانين" تتراجع عن مقاطعة مهرجان الأردن بعد "زوال اللبس والغموض"

 

نادر رنتيسي

عمان - أكدت وزيرة السياحة مها الخطيب أن أيا من الفنانين العرب المشاركين في مهرجان الأردن لم يقدم اعتذاره عن المشاركة فيه، مشددة على أن لا تعديلات على برنامج المهرجان المتوقعة انطلاقته الثلاثاء المقبل.

واستغربت الخطيب في تصريح لـ"الغد" في معرض ردها على دعوات مقاطعة المهرجان، تمسك البعض بـ"اعتماد الإشاعة في إصداره للأحكام من دون الرجوع إلى المصادر والبراهين التي قدمت لهم".

وأبدت أسفها على التسرع في "إصدار أحكام غير عادلة وتفتقر الدقة" فيما يتعلق بتنظيم المهرجان، مستدركة أن ذلك جاء رغم تعامل وزارتها وهيئة تنشيط السياحة بـ"منتهى الشفافية والصدق والوضوح فيما يتعلق بأدق تفاصيل" المهرجان.

وكان مهرجان الأردن واجه خلال الشهر الماضي دعوات للمقاطعة بسبب ما اعتبر "شبهة تطبيعية" على خلفية الاعتقاد بمشاركة شركة "ببليسيز" الفرنسية في تنظيمه، وهي الشركة نفسها التي كانت نظمت احتفالات إسرائيل بـ"تأسيسها".

بيد أن هيئة تنشيط السياحة نفت مرارا علاقتها بتلك الشركة الفرنسية، مؤكدة في تصريحات سابقة أن جميع الأشخاص المشرفين على هذا المهرجان هم أردنيون وأن الشركة التي تعاقدت مع الفنانين هي Les visiteurs du soir.

واعتبرت الخطيب أن حديث جلالة الملك عبدالله الثاني لوكالة الأنباء الأردنية أول من أمس "وضح الأمور"، مشددة على أن "لا حديث يعلو فوق حديث جلالته".

وكان جلالة الملك عبدالله الثاني نفى خلال حواره مع الوكالة أن تكون شركة "ببليسيز" الفرنسية على صلة بالمهرجان.

وثمنت الخطيب خطوة نقابة الفنانين بتراجعها عن مقاطعة المهرجان ودعوتها الفنانين العرب إلى المشاركة في مهرجان الأردن، معتبرة ذلك بمثابة عودة النقابة إلى "المسار الصحيح لخدمة الحركة الفنية الأردنية".

وجاء الموقف الجديد لنقابة الفنانين في بيان صحافي صدر أمس عن مجلس النقابة جاء فيه أنه "تم إزالة اللبس وتبين أن الشركة المشبوهة ليست هي التي تدير المهرجان".

وأشار نقيب الفنانين الأردنيين شاهر الحديد في تصريح لـ"الغد" إلى أنه تم التشاور مع النقابات الفنية في كل من مصر ولبنان وسورية، وإيضاح الأمور لهم، مؤكدا أن كل إجراءات المقاطعة "انتهت بعدما زال اللبس والغموض".

وقال إنه تم توجيه الدعوات لنقباء الفنانين في تلك الدول لحضور افتتاح فعاليات المهرجان التي تبدأ الثلاثاء المقبل.

وكانت النقابات الفنية في مصر وسورية ولبنان أعلنت سابقا تضامنها مع نقابة الفنانين الأردنيين في دعواتها السابقة لمقاطعة المهرجان، ودعت تلك النقابات فنانيها لعدم المشاركة فيه، وهو ما لقي تجاوبا من عدد من الفنانين العرب مثل عمرو دياب ومحمد حماقي وأليسا وراغب علامة وعاصي الحلاني.

بيد أن وزيرة السياحة أكدت لـ"الغد" أن أيا من الفنانين المشاركين "لم يقدم اعتذاره رسميا عن عدم المشاركة"، فيما كان الفنان عمر العبداللات قد اعتذر سابقا عن عدم المشاركة وعاد للتراجع عنها بعدم تأكد، بحسب بيان صادر عن مكتبه، أن لا علاقة لشركة "ببليسيز" بالمهرجان.

وكشفت الخطيب أن مبيعات تذاكر المهرجان شهدت كثافة خلال اليومين الماضيين، مشيرة إلى أن تذاكر الحفل الذي من المقرر أن يحييه الفنان السوري جورج وسوف "قد بيعت كاملة"، فيما باتت تذاكر حفل الفنان المصري عمرو دياب "على وشك النفاد".

وحمل الحديد الحكومة "مسؤولية الالتباس حول المهرجان" مشيرا إلى أنه كان حذر مرارا مما اعتبره "تخبطا حكوميا في نفي أمر مشاركة شركة ببليسز".

وكان الحديد قد تقدم باستقالته أول من أمس لمجلس نقابة الفنانين، قبل أن يتراجع عنها ويصدر المجلس بيانا جاء فيه أن "النقابة لا تختار سوى الأردن العزيز الأبي سيرا على هدي القيادة الهاشمية، ونربأ بها عن أن تكون مجالا للمزايدة بين أي من الناس كائنا من كان".

بيد أن رئيس لجنة مقاومة التطبيع في مجمع النقابات المهنية بادي رفايعة اعتبر أن استدراك نقابة الفنانين موقفها لمقاطعة المهرجان جاء بسبب "ضغوط رسمية هائلة تعرض لها مجلس نقابة الفنانين".

وشدد رفايعة على أن موقف النقابات "لم يتغير"، مجددا دعوة لجنة حماية الوطن ومقاومة التطبيع للفنانين المشاركين في مهرجان الأردن وللجمهور العربي وللمواطنين إلى مقاطعة المهرجان.

واستهجنت الخطيب إصرار النقابات المهنية على التدخل في شأن يخص نقابة الفنانين التي اعتبرتها المرجعية فيما يتعلق بمشاركة الفنانين العرب.

واعتبرت أن أي "مزايدات بعد حديث جلالة الملك يكون المقصود منها النيل من سمعة الوطن"، مستغربة "إصرار البعض التغاضي عن كل الحقائق والبراهين التي تم تقديمها".

وكانت هيئة تنشيط السياحة أعلنت في وقت سابق عن انطلاق فعاليات مهرجان الأردن 2008 في الفترة بين 8 تموز (يوليو) و9 آب (اغسطس).

وتتضمن الفعاليات عروضا وحفلات موسيقية يشارك فيها عدد كبير من النجوم.

وتتمثل المشاركة الأردنية في المهرجان من خلال حفلات عمر العبداللات، ديانا كرزون، هيثم الشوملي، حسين السلمان، زياد صالح وطوني قطان. إضافة إلى مشاركة عربية: عبدالله الرويشد، راغب علامة، جورج وسوف، أليسا، فضل شاكر، عاصي الحلاني، وليلة جزائرية للفنانين فاضل وبيونة والشاب خالد.

قمة المشاركة العالمية يحييها مغني الأوبرا العالمي بلاسيدو دومينغو وجوليا ميغينيس، إضافة إلى حفلة لمطرب البوب ميكا. وتتوزع الفعاليات بين عمان وجرش والبتراء والبحر الميت.

التعليق