سليم النجار يقدم قراءة لمجموعة غالب هلسا "زنوج وبدو وفلاحون"

تم نشره في الخميس 3 تموز / يوليو 2008. 09:00 صباحاً

 

عمان - صدر أخيرا عن دار فضاءات للنشر والتوزيع كتاب بعنوان "سؤال الهوية" للناقد سليم النجار يقرأ فيه مجموعة الروائي الاردني غالب هلسا "زنوج وبدو وفلاحون".

يقول المؤلف "ان غالب هلسا حطم الالتزام ضمن سياقات روائية ابداعية متنوعة واعتبر ان الالتزام مدخل حقيقي الى اللاالتزام على اعتبار ان الهوية انسانية وليست جغرافية".

ويجد أن هلسا يمتلك وعيا اجتماعيا متقدما وقدرة على قراءة نزوع المجتمع العربي وأفق تحولاته في بناء أدبي يحتضن تاريخ الهوية، "عندها يتحول النص الروائي والقصصي عند هلسا الى حاضنة لجملة من المعارف الانسانية المختلفة".

واختار النجار مجموعة "زنوج وبدو وفلاحون" لما تطرحه من اسئلة عديدة حول الهوية ولما تنتجه من افكار متميزة ومتقدمة ببعدها الحضاري ولأنها تعاملت مع الانسان كـ"كينونة لغوية" يتحول الى رمز والى لغة يحاكي بها زمان عصره ليكتشف ما يدور في المجتمع من حالات تقيد حركة الانسان وما يدور في ذهنه من قلق وهموم ومشكلات.

ويجد النجار "ان هلسا صاحب مدرسة لغوية واضحة المعالم تحاكي الإنسان، وتنتج من بيئته"، إذ تجد في هذه المجموعة جمالا فنيا في الشكل والمضمون ويبني مدماكه الجمالي من رصد البيئات وإدخالها في عالم التخيل الشعبي الذي يبحث عن التحفز.

ويقول أن "زنوج وبدو وفلاحون" أكدت أن غالب هلسا قاص مبدع، حيث "يرصد الحالات الاجتماعية لمكونات المجتمع العربي، ويمارس الكشف والتعرية لأدق تفاصيل حياة الإنسان العربي".

ويضيف "وظف هلسا أساليب السرد القصصي معتمدا على الدهشة واللقطة النازفة، واستنطق ضمير الكلمة كفاعل يعزز دور الفعل بوصفه هوية الإنسان كحقيقة مطلقة".

ويعتبر النجار أن "السرد، لدى هلسا، شكل خلفية فكرية تعتمد على الحركة الاجتماعية للفكرة المطروقة في القصة، وابتعد عن أسلوب الإنشاء أو التوظيف البلاغي".. ويرى ان مجموعة "زنوج وبدو وفلاحون" ما تزال بحاجة الى أكثر من قراءة نقدية، فهي بحسبه "سفر الإنسان العربي".

يشار الى ان الراحل غالب هلسا يعتبر من اشهر الروائيين الاردنيين على مستوى الوطن العربي وقد منحته وزارة الثقافة جائزة الدولة التقديرية العام الماضي حيث رصدت لترميم بيته، كما اعادت اصدار بعض رواياته.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »الحاضر دائما /غالب هلسة (محمد عريقات)

    الخميس 3 تموز / يوليو 2008.
    تحية للأستاذ سليم النجار الذي يستحضر لنا قامة ابداعية ونضالية كبيرة، وتحية للأستاذ الناشر جهاد أبو حشيش لدوره الكبير واسهاماته الرائدة في الساحة الثقافية، إضافة الى تبنيه للابداعات الشبابية الواعدة.
  • »الحاضر دائما /غالب هلسة (محمد عريقات)

    الخميس 3 تموز / يوليو 2008.
    تحية للأستاذ سليم النجار الذي يستحضر لنا قامة ابداعية ونضالية كبيرة، وتحية للأستاذ الناشر جهاد أبو حشيش لدوره الكبير واسهاماته الرائدة في الساحة الثقافية، إضافة الى تبنيه للابداعات الشبابية الواعدة.