دبي تترجم 117 كتابا من الإصدارات الحديثة

تم نشره في الاثنين 30 حزيران / يونيو 2008. 09:00 صباحاً

 

دبي- أعلن في مدينة دبي الإماراتية أول من أمس الانتهاء من ترجمة 117 كتاباً من أهم الإصدارات الحديثة الأكثر مبيعاً في العالم.

وقال نائب رئيس مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم ياسر حارب، المؤسسة غير الربحية المعنية بنشر الثقافة والمعرفة في الوطن العربي "ترجمت هذا العدد الكبير من الكتب خلال مائة يوم فقط، وهو عمر برنامج ترجم الذي أطلقته المؤسسة بهدف تشجيع حركة الترجمة في العالم العربي، وفي إطار خطة هادفة إلى ترجمة ألف كتاب خلال ثلاث سنوات".

وأشار إلى أن "الكتب المترجمة تم انتقاؤها من أفضل العناوين وأكثرها قيمةً ومبيعاً في العالم، حيث تغطي باقة متنوعة من الموضوعات التي تتراوح بين الإدارة والأعمال والعلوم والآداب والثقافة العامة"، مشيرا إلى انه "تم طرح 40 كتابا بالفعل في أسواق المنطقة العربية في حين سيتوالى نشر باقي الكتب المترجمة تباعا خلال الأسابيع المقبلة وبالتعاون مع كبرى دور النشر العربية".

وقال إن "البرنامج في المرحلة الحالية يولي اهتماما خاصا بترجمة الكتب المتخصصة في مجال الإدارة، نظراً إلى حاجة الواقع العربي حالياً إلى الكوادر الإدارية في مختلف الميادين التربوية والثقافية والاجتماعية والاقتصادية.

ومن بين قائمة الكتب التي تمت ترجمتها حتى الآن رواية "مذكرات من نجا" للكاتبة الإنجليزية دوريس ليسينج، الحائزة على جائزة نوبل للأدب العام الماضي، وكتاب الحقيقة المؤلمة لـ آل جور، نائب الرئيس الأميركي السابق والذي يتناول واقع التغيرات المناخية وأسباب وتداعيات ظاهرة الاحتباس الحراري، وكتاب "أفكار وجدت لتبقى" للكاتبين والأكاديميين شيب ودان هيث واللذين يحاولان من خلال هذا الكتاب تحليل المقومات والأسس التي تضمن نجاح الأفكار وبقاءها، مع استعراض لبعض نماذج النجاح والفشل في هذا الخصوص.

ومن بين العناوين الأخرى كتاب "قصة جوغجل" للكاتب ديفيد أ.فايس، "فن الرواية" لكولن ولسون، "العامل الإنزيمي" لهيرومي شينيا، "مأزق الطاقة والحلول البديلة" للكاتب ديفيد هويل، ومن الأدب الاسكندنافي ترجمت المؤسسة كتابي "سر النار" و"جسر إلى النجوم" للكاتب السويدي هنينج مانكل.

وكانت المؤسسة أطلقت برنامج "ترجم" في منتصف شهر شباط (فبراير) الماضي في إطار رسالتها الرامية إلى تحقيق نهضة معرفية في العالم العربي عبر تنشيط حركة الترجمة والعمل على نقل العلوم والتجارب الرائدة إلى المنطقة.

وتعهدت المؤسسة بشراء 1500 نسخة من كل كتاب يترجم ضمن البرنامج تشجيعا منها للمترجمين ودور النشر الشريكة إضافة إلى سعي المؤسسة لتوزيع تلك الكتب دون مقابل على المراكز الثقافية وصناع الرأي والمكتبات العامة الكبرى في شتى أنحاء العالم العربي.

التعليق