روزيتي يشيد بمستوى يورو 2008 والأداء الإيجابي

تم نشره في الاثنين 30 حزيران / يونيو 2008. 09:00 صباحاً
  • روزيتي يشيد بمستوى يورو 2008 والأداء الإيجابي

 

فيينا- أشاد الحكم الايطالي روبرتو روزيتي يوم اول من امس السبت بالاداء النظيف الذي تشهده بطولة كأس الامم الاوروبية الثالثة عشرة (يورو 2008) التي اختتمت الليلة الماضية بالمباراة النهائية بين المنتخبين الأسباني والايطالي على كأس البطولة.

وأدار روزيتي المباراة النهائية الليلة الماضية على استاد "إرنست هابل" بالعاصمة النمساوية فيينا.

وقال روزيتي "أعتقد أن هذه البطولة الاوروبية كانت منضبطة للغاية.

أعتقد أنني لم أشاهد العديد من الالتحامات العنيفة والتي ربما نكون قد شاهدناها في بعض البطولات السابقة. ولذلك فغن البطولة تبدو إيجابية للغاية حتى الآن".

وشهدت البطولة الحالية ثلاث حالات طرد فقط إلى ما قبل المباراة النهائية.

وقال روزيتي إن لجنة الحكام باليويفا أرادت بشكل خاص القضاء على السلوك العنيف وإعاقة اللاعبين داخل منطقة الجزاء لدى تنفيذ الضربات الركنية والحرة. وأضاف روزيتي "عملنا على تحقيق هذا الهدف وأعتقد أننا نجحنا في ذلك".

وقال روزيتي "لاعبو المباراة النهائية سيكونون أبطالا ورموزا وسيكون سلوكهم نموذجا مهما لملايين من الناس".

وأوضح روزيتي أنه ضد إظهار المواقف المثيرة للجدل على شاشات الاستاد خلال المباراة. وقال "لم أقل ذلك لأن المشجعين سيهتفون أو يطلقون الصفارات ولكن لأن ذلك قد يصبح أمرا خطيرا.. هناك العديد من الناس داخل الاستاد. معظمهم يكون هادئا ولكن قد يكون هناك بعض الناس الذين يفتقدون هذا الهدوء ويتسببون في مشكلة".

وأدار روزيتي (40 عاما) الذي يعمل مديرا لأحد المستشفيات المباراة الافتتاحية للبطولة والتي فاز فيها المنتخب التشيكي على نظيره السويسري صاحب الارض 1/صفر كما أدار مباراتين أخريين في البطولة.

ويجيد روزيتي التحدث باللغتين الفرنسية والانجليزية على جانب الايطالية بالطبع.

واعترف روزيتي بأنه أصيب بخيبة أمل لخروج المنتخب الايطالي من البطولة أمام نظيره الاسباني في دور الثمانية رغم أن خروج المنتخب الايطالي منحه الفرصة لإدارة المباراة النهائية.

ويفتخر الاتحاد الايطالي للعبة باختيار روزيتي ومساعديه الايطاليين أيضا أليساندرو جريسيللي وباولو كالكانيو لإدارة اللعبة.

ويدير روزيتي مباريات لفرق المحترفين في إيطاليا منذ عام 1996 كما نال الشارة الدولية في عام 2002 وشارك في إدارة مباريات البطولة الاوروبية للناشئين (تحت 17 عاما) بالدنمارك في نفس العام.

كما شارك روزيتي في إدارة مباريات كأس العالم للشباب (تحت 20 عاما) وكأس العالم للقارات عام 2005 بألمانيا وكأس العالم 2006 بألمانيا حيث أدار أربع مباريات في كأس العالم ليتفوق بذلك على باقي الحكام الايطاليين الذين سبقوه.

وقال روزيتي "لم أخطط أبدا لأن أصبح حكما دوليا. أفعل ذلك لأنني أحب التحكيم".

وقال روزيتي إن جزءا من الاستعدادات للمباراة النهائية هي دراسة صفات الفريقين ولاعبيهما. وأوضح "نحن رجال قبل أن نكون حكام ولذلك يكون طبيعيا أن ندرس الفريقين قبل المباراة مثلما يستعد الفريقان للمباراة".

روسيتي: اختياري لإدارة نهائي كأس أوروبا شرف لكل حكام إيطاليا

من ناحية اخرى قال الايطالي روزيتي إن تعيينه لإدارة المباراة النهائية لكأس اوروبا 2008 لكرة القدم بين المانيا واسبانيا "شرف لكل حكام ايطاليا".

وأضاف روزيتي قوله في مؤتمر صحافي "أود ان اشارك جميع الحكام الايطاليين هذا الانجاز الرائع من الحكام صغار السن الذين يديرون مباريات محلية الى المحترفين في دوري الدرجتين الاولى والثانية".

وتأثرت كرة القدم الايطالية بفضيحة عام 2006 عندما ادينت اندية بمحاولة تعيين حكام بأعينهم في مبارياتها لكن روسيتي (40 عاما) قال إنه لا ينظر الى تعيينه لإدارة المباراة النهائية الاوروبية بأنه بمثابة اعادة الثقة في حكام ايطاليا.

وقال روزيتي الذي لم يتورط في الفضيحة الايطالية "تاريخيا تمتع الحكام الايطاليين دائما باحترام كبير وتقدير في البطولات الدولية".

وأضاف "اللاعبون الاجانب والعامة احترمونا دائما وهذا على الارجح بسبب تاريخ حكام عظماء مثل بييرلويجي كولينا الذي لم يكن حكما رائعا فقط لكنه اصبح ايضا علامة في كرة القدم الدولية بشكل عام".

وتابع "لا انظر الى مباراة الغد بأنها بمثابة رد اعتبار لنا.. انها فقط دليل على احترافية لجنة الحكام في الاتحاد الاوروبي لكرة القدم".

وسيصبح روزيتي ومساعدوه اول طاقم تحكيمي يتولى ادارة المباراتين الافتتاحية والنهائية في كأس اوروبا لكرة القدم.

وبعد ادارة مباراة جمهورية التشيك التي فازت فيها على سويسرا 1-صفر في الافتتاح ادار روزيتي مباراة روسيا التي تغلبت فيها على اليونان 1-صفر في دور المجموعات بالاضافة الى المباراة التي فازت فيها تركيا على كرواتيا بركلات الترجيح في دور الثمانية.

وقال روزيتي "أظهرت لجنة الحكام تقديرا كبيرا لنا باختيارنا لإدارة المباراة النهائية".

التعليق