اتفاقية تعاون بين المجلس الوطني لشؤون الأسرة وجائزة الملك عبدالله الثاني للتميز

تم نشره في الأحد 29 حزيران / يونيو 2008. 09:00 صباحاً

 

عمّان- الغد- وقع المجلس الوطني لشؤون الاسرة ممثلا بأمينه العام د.هيفاء أبو غزالة وجائزة الملك عبدالله الثاني للتميز ممثلة بالمدير التنفيذي للجائزة ياسر غوشة اتفاقية تعاون أمس في مقر المجلس.

وتهدف الاتفاقية الى تأكيد التزام المؤسسات والدوائر الحكومية بنظام المتابعة والتقييم الذي يعمل المجلس على تطبيقه مع المؤسسات الوطنية بهدف المشاركة في إعداد وتنفيذ الخطط الوطنية.

وتضمنت الاتفاقية تعهد المجلس الوطني لشؤون الأسرة بتزويد الجائزة بتقاريره التي توضح مدى التزام الجهات الحكومية التي ساهمت في إعداد الخطط الوطنية وتنفيذها من خلال تزويد المجلس بتقارير إنجازات دورية.

ويصار بموجب الاتفاقية اعتماد إدارة الجائزة هذه التقارير كمؤشر في تقييم أداء المؤسسات الحكومية فيما يتعلق بصلتها بالأهداف الوطنية والمبادرات الملكية، الذي يعتبر أحد عوامل تقييم معيار القيادة وأحد معايير قياس التميز في الجائزة.

يذكر أن المجلس الوطني لشؤون الأسرة ومن خلال برنامج المتابعة والتقييم يعمل على متابعة وتقييم خطط العمل الوطنية التي أعدها بالتعاون مع المؤسسات الحكومية وغير الحكومية المعنية بشؤون الأسرة. ويرصد تطور العمل ومدى تحقيق هذه المؤسسات النتائج المرجوة من هذه الخطط الوطنية، إضافة إلى توفير قاعدة معلومات الكترونية عن إنجازات المؤسسات المشاركة في هذه الخطط، لبيان الإنجازات والفجوات لصانعي القرار ليتسنى لهم صياغة قراراتهم بناء على أسس وقواعد موضوعية.

وفي هذا الجانب يشترك المجلس الوطني مع جائزة الملك عبدالله للتميز والتي تعتبر أرفع جائزة على المستوى الوطني في مجال المتابعة والتقييم للمؤسسات الحكومية وغير الحكومية .

ويذكر أن جائزة الملك عبدالله للتميز تعمل على تحفيز المؤسسات الحكومية لاعتماد أسس علمية في تخطيط وتنفيذ برامجها ومشاريعها بأداء دقيق وشفافية عالية.

ويشار إلى أن المجلس الوطني لشؤون الأسرة يعمل حالياً وبدعم من مؤسسة إنقاذ الطفل على تطوير نظام إكتروني للمتابعة والتقييم، بحيث تتمكن الدوائر الحكومية والمؤسسات الشريكة من إدخال برامجها ومشاريعها ضمن قاعدة المعلومات الوطنية التي يعمل المجلس على تطويرها وإثرائها بالإنجازات الوطنية التي يتم تغذيتها من قبل المؤسسات الحكومية وغير الحكومية الشريكة في الخطط الوطنية.

ويشكل هذا النظام مرجعية يتم من خلالها قياس مدى تطور الإنجاز الوطني في مجالات تمكين وتنمية الأسرة والمرأة والطفل.      

التعليق