التغير المناخي يفاقم من الأمراض

تم نشره في الخميس 26 حزيران / يونيو 2008. 09:00 صباحاً

 

شيكاجو- قال باحثون ان الفيضانات وموجات الجفاف الناتجة عن التغير المناخي قد تحول الأمراض العادية الى أمراض خطيرة.

وقال الباحثون أول من أمس ان الأحوال المناخية القاسية قد تهيئ ظروفا ينتشر فيها العديد من الأمراض المعدية في آن واحد مما قد يؤدي الى القضاء على أنواع بأكملها من الكائنات الحية.

وقال كريج باكر الباحث بجامعة مينيسوتا في دراسته التي نشرت بدورية المكتبة العامة للعلوم "عندما تحدث هذه الضربات(المناخية) القاسية فإنها ستميل الى تزامن هذه الأنواع من العدوى المحتمل ان تكون أكثر شيوعا مع التغير المناخي".

وتوقع كثير من الباحثين ان تغير التغيرات المناخية الناجمة عن انبعاثات ثاني اكسيد الكربون السبب الرئيسي في ارتفاع درجة حرارة الأرض العلاقة التقليدية بين اسباب الأمراض وحامل الطفيل فتحول الأمراض المتوسطة الخطورة الى أمراض مميتة.

وقال باكر ان فريقه اكتشف مثالا واقعيا لهذا الافتراض.

ودرس الباحثون نوعين غير عاديين لفيروسين خطيرين يسببان أمراضا معدية للحيوان خلال الفترة بين عام1994 وعام2001. وشملت الدراسة أسودا بالمتنزه الوطني في تنزانيا.

وأضاف باكر ان أغلب الأمراض الحيوانية المعدية في الماضي لم تسبب اضرارا او كان ضررها محدودا على الاسود بالمنطقة.

وأوضح لرويترز عبر الهاتف "تبين ان الأمراض المميتة ظهرت فور موجات جفاف شديدة بالبلاد كان لها تأثير كبير على النظام البيئي".

التعليق